الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من الممكن علاج الخلل الهرموني لدى زوجي وحدوث الحمل لدي؟
رقم الإستشارة: 2154106

23253 0 470

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل التقدير والاحترام للعاملين في هذا الموقع الكريم.

أنا متزوجة منذ سنة، ولم يحصل حمل، فبعد زواجي بستة أشهر ذهبت إلى الطبيبة، وقامت بالكشف علي، وكان ذلك قبل ميعاد دورتي بثلاثة أيام، وقالت لي بأنها ترى البويضة، وأن حالة رحمي جيدة، والإباضة جيدة، وإن لم يحدث حمل في وقت قريب، فيجب أن أقوم بعمل تحليل لي ولزوجي.

ومنذ شهر ونصف، ذهب زوجي وعمل تحليلا للسائل المنوي، وكانت النتيجة: أنه لا توجد حيوانات منوية تماما، وهناك خلايا صديدية بنسبة 15-20، وحجم السائل كان 5ml.

لم نعتمد أنا وزوجي على هذا التحليل، وسافر زوجي بعدها بأسبوع للكشف عند طبيب لأمراض الذكورة، فلم يجد عنده دوالي أو التهابات، وأن كل شيء طبيعي - والحمد لله - فطلب منه تحليلا آخر في معمل بعينه، وقام زوجي بعمل تحليل السائل المنوي، وتحليل آخر للهرمونات أيضا، وكانت نتيجة تحليل السائل المنوي كالتالي:
volume 3,2ml
liqufaction time 20 minutes
sperm count 0,01 millions/ml
sperm concentration 0,032 millions/ml
abnormal 50
pus cells 0-5 red cells 0-3
spermatogenic cells 1-2 others nil
crade of sperm motility
crade a =0
crade b =0
crade c =0
crade d =100

وكان تحليل الهرمونات:
fsh 11,3
lh 15,5
prolactin 6,3
total tetosterone 7,05

وقال له الطبيب: بأنه لديه خلل في الهرمونات، وأعطاه دواء، وقال: أن هذا الخلل بسبب شيء من الصغر، وسأل زوجي والدته، فأخبرته أنه كان مريضا بالغدة النكافية.

وطلب منه الطبيب أن يأخذ العلاج لمدة أربعة أشهر، ولكن عليه أن يقوم بعمل تحليل بعد شهر من أخذ الدواء، وسيذهب زوجي في الأسبوع المقبل، فهل هذا الأمر مطمئن بحكم خبرتكم؟ لأنني لا أعرف هل من الممكن علاج زوجي وحدوث الحمل بشكل طبيعي أم أن أكثر الحالات يكون الحمل فقط عن طريق الحقن المجهري؟

أرجو إجابتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أ.م حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنشكر لك كلماتك الطيبة, ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما, ونرحب بتواصلك معنا في الشبكة الإسلامية.

بالنسبة لتحليل السائل المنوي عند زوجك: فهو ضعيف جدا, واحتمال الحمل بمثل هذا العدد الحالي من الحيوانات المنوية هو- وللأسف - نادر جدا أو شبه معدوم, والعلم عند الله عز وجل.

وبالنسبة لتحليل الهرمونات, فمن الأفضل دائما ذكر وحدات القياس التي اعتمدها المختبر.

وعلى كل حال: يمكن القول بوجود نقص في هرمون التستوسترون testosteron, وارتفاع في هرمون ال-lh، أما هرمون ال -fsh - فيعتبر قريبا من الحدود العليا, وهو يعني وجود مشكلة في الخصيتين.

وقد يكون للإصابة التي حدثت لزوجك في الطفولة (النكاف) دور في التأثير على وظيفة الخصيتين, فمعروف بأن بعض الالتهابات ومنها النكاف, قد تصيب الخصية، وتؤثر على عملها, وبالطبع هنالك أسباب أخرى قد تؤدي إلى خلل في عمل الخصيتين, لابد أن الطبيب المتابع لحالته قد أخذها بعين الاعتبار.

والتحسن في عدد الحيوانات المنوية مستقبلا, يعتمد بدرجة أساسية على شدة الإصابة التي حدثت في الخصيتين, وهل هي إصابة قابلة للتراجع أم لا؟

فإن كان الالتهاب أو السبب الذي أصاب الخصية قد أدى إلى أذية دائمة في الخلايا التي تسمى (الخلايا المنتجة للنطاف), أي في طلائع النطاف, فهنا من غير المتوقع أن يحدث تحسن في إنتاج النطاف, ولكن إن كان الالتهاب بسيطا، والخلايا المنتجة للنطاف لم تتضرر كليا, بل كانت قادرة على استعادة وظيفتها, فإن احتمال التحسن وارد إن شاء الله.

بالطبع هذا لا يمكن معرفته إلا بعد تناول العلاج لفترة, ثم إعادة التحليل, وهنا يمكن الحكم على شدة الإصابة.

وفي حال لم يطرأ تحسن على تحليل السائل المنوي –لا قدر الله - بعد تناول العلاج, أنصحك بعدم إضاعة الوقت, بل يجب عليك اللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب, وذلك لسببين:
الأول: للاستفادة من وجود النطاف حاليا في السائل المنوي, فلا أحد يمكنه أن يتنبأ أو يعرف كيف ستتطور الحالة مستقبلا عند زوجك, ففي بعض الأحيان التي لا يحدث فيها تحسن على العلاج, قد ينعدم وجود الحيوانات المنوية كليا فيما بعد - لا قدر الله -.

ثانيا: لأن عملية أطفال الأنابيب تكون نسبة نجاحها أعلى كلما كانت الزوجة بعمر أصغر, وأنت في عمر تعتبر الخصوبة في ذروتها, لذلك يجب كسب الوقت.

ندعو الله العلي القدير أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا م

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً