لدي ارتباك وعدم إحساس بالثقة ما نصيحتكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ارتباك وعدم إحساس بالثقة، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2154406

2836 0 270

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود الكتابة لكم عن مشكلة سببت لدي مشاكل كثيرة (ونرفزة) والكثير من العصبية، ألا وهي كما أشخصها اهتزاز الثقة.

رغم أني شخص مقدام ولا أتراجع، وقوي الشخصية، وأحسن التصرف، ولبق بحديثي ومهندم بملابسي، ولدي فكر جيد وأجيد قراءة الأمور، وهذا بفضل الله سبحانه وتعالى، لكن ما أنا عليه هو عندما أزور الأماكن الغير معروفة لدي أو أرقى من عالمي، أو بها أناس مهمون وشخصيات كبرى أشعر بالاختناق، ولا أستطيع التنفس وعند حديثي أتلعثم، ولا أجيد الحديث بشكل جيد!

غير التعرق والرعشة، ويزول هذا الأمر عندما أحتك مع الحديث أكثر من مرة، أي إذا تواصلت مع الشخص المهم مثلاً أو المكان الجديد المربك لي آخذ عليه إن صح التعبير ويصبح الأمر جداً عادياُ لدي.

أنا إنسان دقيق، أحس أن كل أمر أود أفعله جديد بالنسبة لي، وأن يكون مكتوباً بخطوات وتعليمات... الخ، وإلا أشعر أني سأكون في موقف سيئ من عدم المعرفة والإحراج، قرأت الكثير عن هذه التصرفات وعلاجها، ولكن لا أستطيع أن أتخلص مما أنا فيه.

أرتبك عند مقابلة النساء أول مرة، أشعر بتلعثم في الكلام
أرتبك في مقابلة الرؤساء الكبار في العمل، أشعر بتلعثم في الكلام.

أرتبك وأشعر أني لا أجيد التصرف ولا أعرف، في الأماكن العامة أو الخاصة عند زيارتها أول مرة، لدي أحساس أني لا أستطيع أن أتزوج وأخالط الناس وأستمتع بحياتي رغم أني أرى نفسي اجتماعياً.

لدي خوف أراه خوفاً دمر حياتي، سر غامض لدي ما أنا عليه من عدم الإحساس بالأمان.

عمري 27 سنة، وعملي رئيس بقسمي، وفي الزمان الماضي كان لدي نوع من العصبية، أحسست أني تخلصت منها نوعاً ما حالياً، كما أن لدي مشاكل بالوزن وحقيقةً ربطت ما أنا فيه بالوزن، وأعلم أن الأمر جزئي وليس رئيسياً بالموضوع.

أرجوا مساعدتي، لا أعلم كيف أعالج نفسي، لدي إحساس أني أخسر عمري يوماً بعد يوم، ولا أستمتع بحياتي، وأني حزين!

هذا الذي أشعر به، وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أشكرك على رسالتك الواضحة وعلى تواصلك مع إسلام ويب، وكل عام وأنتم بخير.

الشخص الذي يحمل ميزات إيجابية كثيرة وتكون حياته جيدة وأموره كلها على خير، لكنه لا يستشعر ذلك، ولا يحس بقيمته، بل على العكس تمامًا يؤكد ذاته دائمًا من ناحية سلبية، ولا يقدر مقدراته، هذا ناتج من وجود علة الاكتئاب النفسي من الدرجة البسيطة، وأعتقد أن هذا هو الذي تعاني منه، وأنت ذكرت نقاطاً مهمة جدًّا حول سمات شخصيتك أنها متدققة، منضبطة، ويأتيك أيضًا الخوف والرهاب الاجتماعي في المواقف التي تتطلب المواجهة.

هذا يا أخِي كله يضيف إضافة مباشرة لعملية اهتزاز ثقتك في نفسك وعدم تقديرك لذاتك بصورة صحيحة.

أنا أعتقد أنك إذا قابلت الطبيب النفسي وتابعته سوف تستفيد كثيرًا، لأن العلاج التوجيهي والإرشادي لمواجهة المخاوف مطلوب، وهو يتمثل في تحقير المخاوف، ثم اللجوء لما يُسمى بالتعرض أو التحصين التدريجي، وهنالك وسائل وبرامج علاجية متعددة، كما أن العلاج الدوائي مهم جدًّا لحالتك، ومن ناحيتي أقول لك:

إن لم تستطع الذهاب إلى الطبيب فابدأ بالدواء، الدواء الذي سوف يفيدك هو عقار زيروكسات، والذي يعرف علميًا باسم (باروكستين) له فعالية خاصة جدًّا في تحسين المزاج وإزالة الخوف والرهاب الاجتماعي وكذلك الوساوس.

الجرعة المطلوبة في حالتك هي أن تبدأ بنصف حبة – أي عشرة مليجرام – تتناولها يوميًا لمدة عشرة أيام، بعد ذلك تجعلها حبة كاملة يوميًا - يفضل تناول هذا الدواء بعد الأكل – تستمر على هذه الجرعة لمدة شهر، بعد ذلك تجعلها حبتين يوميًا وتستمر على هذه الجرعة لمدة ثلاثة أشهر، ثم تخفضها إلى حبة يوميًا، تستمر عليها لمدة خمسة أشهر، بعد ذلك تجعل الجرعة نصف حبة يوميًا لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

هو من الأدوية الممتازة والفاعلة، والتي لا تؤدي إلى الإدمان، إن شاء الله تعالى هذا الدواء سوف يفيدك كثيرًا، وعليك بالاجتهاد فيما يخص التواصل الاجتماعي وتحقير فكرة الخوف.

أنت لست بأقل من الآخرين في أي شيء، وعليك أن تسعى دائمًا لعمل الخير من خلال المشاركات التطوعية والاجتماعية، هذا يظهر شخصيتك ويروضها ويجعلها أكثر إقدامًا في المواقف الاجتماعية.

ممارسة أي رياضة جماعية – مثل كرة القدم مثلاً – سوف يساعدك كثيرًا، والحرص على صلاة الجماعة وحضور حلق القرآن، هي نوع من التمازج الاجتماعي الجميل والرفيع جدًّا والمفيد جدًّا.

أنا لا أرى مانعًا يمنعك من الزواج أبدًا، بل على العكس تمامًا الزواج يجب أن يكون على جدول أسبقياتك، وأنا على ثقة كاملة أن مزاجك حين يتحسن من خلال تناول الدواء سوف تسير في النهج والفكر الصحيح - إن شاء الله تعالى – فيما يتعلق بالزواج وغيره.

هناك نقطة ذكرتها أنه لديك مشاكل في الوزن، ولكنك لم توضح هل هي زيادة أم نقصان.

عمومًا نسأل الله تعالى من خلال ما ذكرناه لك من علاج أن يتحسن وزنك وأن تكون حياتك مستقرة.

ولمزيد الفائدة يراجع العلاج السلوكي للرهاب: (269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637 ).

هذا هو الذي أود أن أنصحك به، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: