الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتم علاج انسداد قناة استاكيوس المزمن؟
رقم الإستشارة: 2155420

50094 0 560

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا شاب عمري عشرون عاما, منذ أن كنت صغيرا (منذ أكثر من عشر سنوات) وأنا أعاني من نزلات برد متكررة, وأصاب بالبرد من أقل تغير في درجة الحرارة, ذهبت لأطباء كثيرين, وانتهى موضوع الحساسية ونزلات البرد المتكررة, لكن منذ أربع سنوات تقريبا أصبت بألم في أذني اليمنى فقط, مع الشعور بانسداد, ذهبت إلى طبيب أنف وأذن؛ والذي أخبرني أنه انسداد في قناة استاكيوس, وأعطاني علاجا لحالتي.

وبالفعل تحسنت, لكن بعد عدة أيام من انتهاء مدة العلاج عاد الألم, فطلب الدكتور تكرار العلاج, فعاد الألم والانسداد من جديد, ومن وقتها وأنا أتردد على أطباء كثيرين, أتابع مع بعضهم لأشهر, وبعضهم لا يهتمون بحالتي, وقد سمعت جملا مثل: الموضوع لا يستحق الاهتمام, أنت توهم نفسك, أو عش مع المرض وانتهِ.

طبعا أنا حاولت أن أتجاوز الأمر, لكن الموضوع ليس نفسيا وليس بسيطا, وحاليا هذه أعراض المرض عندي:

1- ألم في أذني ناحية اليمين.

2- الشعور بانسداد الأذن, وطقطقة عند البلع ومضغ اللبان.

3- ألم في عيني اليمنى, وألم خلف الأذن.

4- انسداد فتحة الأنف اليمنى, ووجود بلغم دائم.

5- في بعض الأيام الألم يكون في الجانب الأيمن كله من الدماغ, وعندها تتوقف الحياة بالنسبة لي, حيث لا أستطيع التركيز في العمل والمذاكرة, وذلك دائم التكرار.

6- الشعور بعدم الاتزان.

من ضمن العلاجات التي كنت آخذها ومازلت حتى الآن نقط للأنف لفتح القناة, ومضادا حيويا مثل: cibrobay, ومضادا للالتهابات مثل: الفينترين, أو فلكسونيز وclarinase, ومضادات للحساسية, ومذيب للبلغم.

استمريت خلال أربع سنوات على علاجات مماثلة, مع مضغ اللبان بشكل دائم,
لكن لا يوجد نتيجة, بل إن الأمر أصبح أسوأ, والألم يزداد عن الأول, حتى مسكنات الألم لا تصلح إلا لأسبوع على الأكثر, ثم تصبح عديمة المفعول.

سؤالي هنا: هل هناك أي طريقة أخرى للعلاج سواء جراحية, أو غير جراحية؟ فقد قرأت عن عملية لتوسيع قناة استاكيوس, علما بأن المرض لم يعد بإمكاني التعايش معه أكثر من ذلك, حيث كانت حياتي طوال أربع سنوات لا تحتمل.

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كمال أبو زيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

المراجع الطبية المعتبرة تؤكد على أن التعامل مع انسداد قناة استاكيوس المزمن يكون عن طريق العلاج وليس عن طريق الجراحة, وطرق العلاج تتلخص فى معالجة أسباب انسداد الأنف المزمن, سواء كان بسبب الحساسية أو بسبب اعوجاج الحاجز الأنفي, وهذا الأخير يقوم بعملية جراحية بسيطة.

وأما الحساسية فعلاجها بالبعد عن مهيجات الحساسية, من تراب, ودخان, وعطور, وبخور, ومبيدات حشرية, ومنظفات صناعية, وخلافه, مع تناول حبوب كلارا, أو كلاريتين, حبة كل مساء, مع بخاخ فلوكسيناز, أو رينوكورت مرتين يوميا, مع مضغ اللبان باستمرار, وعمل فالسالفاو وهي غلق الأنف والفم, والنفخ بقوة لفتح قناة استاكيوس المقفلة.

كل ذلك من شأنه فتح انسداد قناة استاكيوس المزمن, وقد ينتج مع الحساسية وانسداد الأنف المزمن التهاب بالجيوب الأنفية, وصداع, نتيجة تجمع الإفرازات بالأنف, ولذا يجب أخذ مضاد حيوي قوي كما فعلت, مثل سيبروباى حبة كل 12ساعة, أو تافانيك حبة يوميا لمدة أسبوع, مع غسول فموي للتخلص من الإفرازات المتجمعة بالأنف.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ممدوح

    احسنت

  • المغرب محمد صلاح

    احسنت دكتور

  • علي

    بارك الله بيك دكتور نفس حالتي ومستمر على العلاج يقال تحتاج اشهر للشفاء

  • مجهول ثامر

    جزاك الله كل خير دكتور

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً