الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أخرج من المنزل وأتهرب من مقابلة الناس.. كيف أرجع لطبيعتي؟
رقم الإستشارة: 2155584

26713 0 446

السؤال

أنا تقريبا لي عامين في المنزل، لا أخرج أبداً إلا للضرورة القصوى، مثل السوق، ونادرا جدا أتسوق، دائما أكون في غرفتي, بمعنى لا أجلس مع عائلتي كثيرا، إذا خرجت خارج المنزل، أشعر بخوف وقلق وأتمنى الرجوع بسرعة، وإذا جاء أناس لمنزلنا لا أستقبلهم، وأهرب إلى غرفتي، وأتهرب منهم، وإذا أصرت عائلتي علي بالخروج من المنزل أشعر كأنهم يريدون أن يقبروني! شعور غريب لا أستطيع وصفه.

حاولت أن أتغير، وأقابل الناس، وأكون اجتماعية، لكن لم أستطع، أريد حلا لكي أكون طبيعية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لمياء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا والكتابة إلينا.
من الواضح أن الذي عندك هو حالة من الرهاب، أو الخوف الاجتماعي حيث يميل الإنسان لاجتناب اللقاء بالآخرين، ويرتبك من لقاء الناس والاجتماع بهم في بعض الظروف الاجتماعية، فقد تجدين صعوبة في اللقاء والحديث مع الناس، وخاصة الغرباء، مع ما يرافق هذا الخوف من الارتباك، والأعراض الجسدية كالقلق، والتنميل، وضعف التركيز في فهم ما يُقال لك، وبالتالي عدم الرغبة في الخروج من البيت، أو من اختصار هذا اللقاء بالناس، والعودة السريعة للبيت أو غرفتك الخاصة.

وبسبب كل هذا فأنت لا تشعرين بالثقة الكبيرة في نفسك، مما يجعلك لا ترتاحين للاجتماع والتعامل مع الآخرين، وحتى أفراد أسرتك، وربما تهربين من كل هذا ببعض الحجج التي تقدميها للآخرين، فما العمل الآن؟

إن تجنب لقاء الناس، وعدم الخروج من البيت، لا يحل المشكلة، وإنما يجعلها تتفاقم وتشتد، وتزيد في ضعف الثقة بالنفس، ولذلك عليك العودة للقاء الناس، والاختلاط بهم، وعدم تجنبهم، ولو بالتدريج، وستجدين من خلال الوقت أن ثقتك في نفسك أفضل وأفضل، وستصبح مقابلة الناس، والحديث معهم أسهل بكثير من السابق.

ويقوم هذا العلاج الفعال لهذه الحال على مبدأ العلاج السلوكي من خلال اقتحام لقاءات بالناس، وتحمل ما تشعرين به من الانزعاج، وعدم الانسحاب من هذه المواجهة.

وإذا طالت المعاناة ولم تتحسن، فلا بأس من مراجعة أخصائية نفسية للحديث معها، ورسم بعض الخطوات العملية السلوكية للتغلب على هذا الخوف.

حماك الله من كل سوء، ويسّر لك أمورك

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب عربية مسلمة

    أشعر بك وأحسست بما تمرين به ومازلت أكافح وسأكتب نتيجة تجربتي عسى كلماتي تفيدك ..
    لترفعي ثقتك بنفسك كوني مع نفسك أمام الناس وفي غيابهم فقط اعترفي لها بضعفك
    واجهي واجهي وواجهي فأنت قوية والحياة مغامرة جريئة أو لاشيء نعم حان الوقت لتظهري قوتك اخرجي للمجتمع وأثبتي وجودك بعفويتك كوني أنت واجعلي من مواجهتك تحدي قولي لنفسك خرجت لأريهم قوتي لا تضعفي إلا أمام نفسك .. أعانك الله قاتلي :D

  • تونس chourouk ksouri

    أنامثل حالة الأخت تماما أنا صارلي أربع سنوات على هذا الحال إستشرت طبيب نفسي ولكن لم أستفيد شيء

  • أمريكا عبدالله

    اختي دعكي من هؤلاء الناس اغلب من في عالمنا العربي ممن يزعمون انهم اطباء نفسيين مجرد جهله كل ما ارغب بقوله لكي افعلي ما يحلو لكي كيفما يحلو لكي ابتعدي عن الاخرين اقتربي منهم كل ما يهم هو ان تشعري بالراحه و تتأكدي ان اختلافك عن الاخرين امر يخصك و لا يعيبك اخيرا يقول تشارلز بوكافسكي بعضهم يفقد عقله و يتحول روح وهو الشاعر بعضهم يفقد روحه و يتحول عقل المفكر بعضهم يفقد روحه وعقله ويتحول مقبول اجتماعيا هل تفهمي ما اقصده التقبل المجتمعي ليست بطوله والانعزال والانزواء ليس جريمه واتمنى لكي من قلبي كل خير وسعاده وحب

  • هولندا زهير الغلاييني

    انا لدي نفس المشكله واتمني الموت

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: