الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حبوب ورؤوس سوداء في بشرتي.. كيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2155594

21749 0 522

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 22 عاما، منذ دخولي الكلية، وأنا أعاني من حبوب في بشرتي، ولا أعلم ما السبب، وعلما أني أستخدم ماءً يحتوي على الكلور؛ لأني أكون مضطرة، قلت لربما يكون سبب الحبوب والرؤوس السوداء، لا أعلم كيف أتخلص منها؟

ذهبت إلى عيادة وصفت لي الطبيبة دواء zineryt وصابونة نيتروجينا، وكلاهما أخبرتني أن أستخدمهما صباحا ومساء، لكن بعد استخدامي صابونة نيتروجينا أحسست ببعض الجفاف في بشرتي، وأقوم بوضع zineryt بعدها مباشرة، وفي الظهيرة أقوم بغسله، وأضع كريم سودو كريم، وذلك لكي يخف الجفاف قليلا، أفيدوني إذا كانت طريقتي صحيحة أو لا؟

علما بأن الحبوب قلت نوعا ما، لكن الآثار كيف أتخلص منها أيضا؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عاشقة الجنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تعاني منه من خلال وصفك هو نوع من أنواع حب الشباب متمثل في ظهور حبوب متكررة بالوجه بالإضافة إلى وجود رؤوس سوداء، والعلاج الأمثل بالنسبة لك هو استخدام غسول منظف للبشرة صباحا ومساء مثل Keracnyl or Cleanance ، ثم يمكنك وضع واقي شمسي مثل Melascreen cream or Capital Soleil micro-fluid for the face بعد الغسيل صباحا للوقاية من أشعة الشمس، وللمساعدة في علاج الآثار، وتوحيد لون البشرة، ومساء يمكنك وضع كريم Tretinoin بعد غسيل الوجه، وذلك لتنظيم تقرن الجلد، ومعالجة الرؤوس السوداء، والوقاية من ظهور حبوب جديدة، وإذا كانت هناك حبوب موجودة حاليا، فيمكنك استخدام محلول الـZineryt الذي استخدمتيه من قبل مرتين يوميا لمدة شهر بالإضافة للعلاج المذكور سابقا.

المبالغة في تنظيف البشرة باستخدام الصابون، وترك الرغوة فترة طويلة على الوجه قد تؤدي إلى جفاف البشرة، وربما التهابها، وفي هذه الحالة لن تستطعي استخدام الكريمات الطبية الأكثر فائدة.

الكريم المسائي والذي ذكرته سابقا من أهم العناصر في العلاج، ولكن لا يستخدم أثناء الحمل، ويراعى في بداية الاستعمال أن تضعي كمية قليلة، وتشطفي وجهك بالماء بعد نصف ساعة من وضعه لمدة أسبوع حتى تعتاد بشرتك علية، ثم بعد ذلك يمكنك أن تضعيه، وتنامي بالإضافة للتعليمات السابقة.

إذا كانت هناك ندب، فتوجد حاليا أنواع حديثة من الليزر لعلاج هذه المشكلات.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً