الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من نزول إفرازات كثيرة، فهل سببها العادة السرية؟
رقم الإستشارة: 2155628

106346 0 711

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 15عاماً، كنت أمارس العادة السرية منذ سن 10 أو 11 سنة.

مشكلتي الآن: هو نزول الإفرازات وأشياء أخرى -أكرمكم الله- بشكل دائم، حتى وأنا في الصلاة، لدرجة أنني كنت أعيد الصلاة مرتين وثلاثا، وأحياناً أعيد الصلاة حتى لو لم ينزل شيء، فأنا أصبحت أتوهم كثيراً، وأصلي بعجلة حتى لا تنزل، فإذا انصرفت من الصلاة، لا أشعر براحة كما كنت أشعر سابقاً، ويبقى تفكيري بتلك الإفرازات، حتى أنها سببت لي الاكتئاب.

أريد معرفة سبب مشكلتي، وهل هي متعلقة بالعادة السرية؟ مع العلم أنني لم أمارس العادة منذ فترة -ولله الحمد-، وما علاجها؟

وجزاكم الله عني خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

مرحباً بك، ونحن نهنئك أولاً بترك العادة السرية، ونسأل الله تعالى مزيداً من التوفيق والنجاح.

وأما ما ذكرت من الإفرازات: فالأمر فيه سهولة ويسر، فاحذري أن يجعل الشيطان ذلك سبباً ليثقل عليك العبادة ويبغضها إليك، ونحن نضع بين يديك أهم القواعد التي ينبغي أن تعملي بها وتجاهدي نفسك لالتزامها والعمل بها، فنقول:-

لا تلتفتي للشك في خروج شيء منك، فالأصل أنه لم يخرج منك شيء إلا إذا أيقنت يقيناً جازماً تستطيعين أن تحلفي عليه أنه قد خرج منك شيء، فحينها تتعاملين معها بما يناسبها من حكم.

فإن كانت من رطوبات الفرج: فإن هذه الرطوبات طاهرة في نفسها، فإنها لا تنجس الثياب ولا البدن، ولكنها توجب الوضوء، فتوضئي وصلي.

فإن كانت دائمة النزول: بحيث لا تنقطع عنك وقتاً يكفي للطهارة والصلاة، أو كانت مضطربة في خروجها، بحيث لا تدرين متى تنقطع عنك، بل تنزل في أوقات مختلفة.

ففي هاتين الحالتين: عليك أن تتوضئي بعد دخول وقت الصلاة، وتصلي في هذا الوقت ما شئت من الصلوات، ولا يضرك إن نزل منك شيء أثناء الصلاة، ثم إذا خرج الوقت انتقضت طهارتك إن كان قد نزل شيء من تلك الرطوبات، فإذا أردت أن تصلي الصلاة الأخرى أعدت الوضوء، وبهذا تعلمين - أيتها الكريمة - أن أمر الطهارة سهل ميسور، وأنك وإن عملت بما قلنا لن تجدي مشقة، ولن تخافي وسوسة الشيطان الذي يحاول جاهداً أن يبغض إليك عباداتك لتفقدي الانتفاع بها.

نسأل الله تعالى أن يفقهك في دينك وييسر لك الخير.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
انتهت إجابة المستشار/ الشيخ: أحمد الفودعي، مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
وتليها إجابة المستشارة/ د. رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والتوليد وأمراض العقم
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

إن كانت الإفرازات التي بدأت تلاحظينها هي إفرازات شفافة أو بيضاء، متمططة أو لزجة، وبدون رائحة كريهة، ولا تسبب لك الحكة، فإنها تعتبر إفرازات فيزيولوجية طبيعية، وهي ليست بسبب ممارسة العادة السرية.

والسبب في أنك بدأت في ملاحظتها الآن, هو أن المبيض عندك قد أكتمل نضجه من الناحية الوظيفية، فأصبح قادرا على إحداث التبويض بشكل منتظم، وهذا ما يؤدي إلى نزول الإفرازات، والتي تختلف بشكلها ولونها حسب أيام الدورة.

بعد البلوغ مباشرة، قد تلاحظ الفتاة نزول إفرازات بهذا الشكل؛ لأن المبيض لا يكون قادرا على القيام بوظيفته بعد بشكل جيد، بمعنى أنه حتى لو كانت الدورة ستنزل، فإنها عادة ما تكون غير إباضية، بسبب عدم وجود توازن كاف في الهرمونات الأنثوية، والتي هي مسئولة بشكل أساسي عن تشكيل الإفرازات.

بجملة أوضح أقول لك: بأن الإفرازات، بالشكل الذي ذكرته لك، هي دليل على أنك قد أصبحت أنثى مكتملة النضج -بإذن الله-.

وعند حدوث الإثارة الجنسية للأنثى بأي سبب كان, تخرج إفرازات إضافية بلون حليبي ولزج، وعلى شكل قطرة أو قطرتين فقط، وتتوضع على فوهة الفرج من الخارج، وهذه الإفرازات لا تكون مستمرة، بل تحدث عند حدوث الإثارة الجنسية فقط، أي أنها مؤقتة وليست دائمة.

لذلك إن كنت لا تعانين من الحكة أو الحرقة، ولا يوجد رائحة سيئة لهذه الإفرازات، وكانت بلون شفاف أو أبيض، معها على أنها إفرازات أنثوية طبيعية، وهي كما سبق وذكرت لك، دليل على اكتمال نضج المبيضين عندك -بإذن الله-.

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر مريم

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً