الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل بروز عظمة الأنف تقومه عملية جراحية؟
رقم الإستشارة: 2156748

32841 0 487

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكركم على هذا الموقع, وأسأل الله أن يكون هذا في ميزان حسناتكم.

لدي بروز في عظمة الأنف -بروز واضح- وشكل الأنف ليس مستقيما, ويسبب لي الإحراج في المدرسة ومع الأقارب, لدرجة أني أصبحت شبه منعزل, وأكره الخروج مع أصحابي, ونفسيتي متعبة.

سؤالي هو: هل ممكن عمل عملية جراحية؟ وهل تحتاج لإزالة العظمة؟ وما هي أخطار العملية؟ علما أن عمري 17 عاما, ووزني 45 كيلو, وطولي تقريبا 175 سم, فهل إذا زاد وزني تختفي العظام التي بوجهي بسبب النحف؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بداية أي عمليات جراحية للأنف نؤجلها حتى تتجاوز عمر الثامنة عشرة, وذلك حتى يكتمل نمو عظام الوجه, وتستقر على وضعها الدائم.

وأما عن إمكانية اختفاء بروز عظام الأنف مع زيادة الوزن والسمنة لوجود نحف واضح الآن؛ فذلك محل شك شديد, وخاصة إذا كان ذلك البروز بسبب كسر في عظام الأنف بسبب حادث سابق, أو ضربة قوية في عظام الأنف.

لذا يجب عرض حالتك على أقرب أخصائي أنف وأذن للوقوف على طبيعة هذا البروز, وهل هو بسبب كسر في العظام أم هو صفة خلقية, وما مدى البروز والاعوجاج, وهل يلزمه عملية لتقويمه أم أنك تضخم الأمور, لأن في مثل سنك يكون المرء حريصا حرصا شديدا على جمال هيئته, وكمالها, واستقامتها, ولا يعير لاستقامة الدين والخلق كثير اهتمام -إلا من رحم ريك- مع أن الدين والخلق الحسن هما ما يجب أن نعتني بهما كل الاهتمام.

أما عن العملية فإذا كان تصحيح الاعوجاج من الداخل فقط فالأمر بسيط, وغالبا ليس له مضاعفات إلا النذر القليل, وأهمها نشوء ثقب في الحاجز الأنفي بين جانبي الأنف, أما إذا كان تصحيح البروز من الخارج فتلك تعتبر عملية تجميلية, وهي باهظة التكاليف, ومحفوفة بمخاطر شديدة, وغالبا ما تكون نتائجها غير مجدية ولا مرضية.

عليك أن تستخير وتستشير عشرات المرات قبل أن تلج وتخوض في هذا الطريق الوعر.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً