الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل بمعرفة تاريخ الولادة يمكن معرفة تاريخ الحمل؟
رقم الإستشارة: 2157255

2000 0 240

السؤال

السلام عليكم.

سؤالي بخصوص الحمل، امرأة أنجبت طفلها بتاريخ (21/12/1433) تقريباً، فما هو الشهر الذي حدث فيه الجماع الناتج عنه هذا الحمل؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

هذا يعتمد على عمر الجنين ساعة الولادة، فليس معنى معرفة تاريخ الولادة يمكن معرفة تاريخ الحمل، وفي الحالات الطبيعية نرجع إلى الخلف 280 يوماً، فيكون الحمل متوقعاً في منتصف شهر مارس، حيث يكون الجنين مكتمل النمو وزنه 3500 جم، وطوله تقريباً 50 سم، وتمت ولادته في حيوية، ولا يوجد زرقة أثناء الولادة، ولا يوجد شعر أو زغب في الجلد، والتنفس سليم، كل ذلك يشير إلى اكتمال مدة الحمل، وقد تكون مدة الحمل 270 يوماً؛ لأننا نضيف أو نخصم 10 أيام على الـ 280 يوماً.

لكن -كما قلنا- يمكن للجنين أن يولد ويعيش في عمر حمل ستة شهور فما فوق، خصوصاً إذا كان الوزن أقل من 3 كجم، وحالة التنفس ضعيفة، واستدعى دخول حضانة، كل ذلك يشير إلى مدة حمل تتراوح بين 7 إلى 8 شهور، وعلى ذلك يمكن لتاريخ الحمل أن يكون في منتصف شهر مايو، وطبعاً قبل أو بعد هذا التاريخ نحن لا نتكلم عن آيات قرآنية، ولكن نتكلم عن احتمالات.

في حالة الشك يمكن عمل فصيلة الدم للأبوين والطفل، فمثلاً إذا كانت فصيلة الأبوين (o+) لا يمكن إنجاب طفل فصيلته مثلاً (A) بمعنى يمكن نفي النسب من خلال هذه الطريقة، ولكن لا يمكن إثباته، فلو كانت فصيلة الأب (A) والأم فصيلتها (B) يمكن إنجاب أطفال من كل الفصائل (A- B- AB -O) أرجو أن يكون ذلك مفهوماً وواضحاً.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: