طفلي ذكي ويشعر بقلق غريب من أن والده سيموت فكيف أتعامل معه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلي ذكي ويشعر بقلق غريب من أن والده سيموت، فكيف أتعامل معه؟
رقم الإستشارة: 2157708

2227 0 353

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على هذه المبادرة.

مشكلتي في ابني وعمره سبع سنوات، ومنذ أسبوع يعيش قلقاً غريباً على والده، ودائماً يقول أخاف أن يموت أبي! والمشكلة أني أخشى أن أؤكد له أن والده لن يموت في القريب، بل سيعيش كثيراً، وإن مات والده فستكون عندها صدمة كبيرة.

خاصة وهو يتمتع بنسبة ذكاء عالية جداً، فلا يمكنني أن أجيبه بشيء غير منطقي، فهو يناقش بالمنطق طبعاً إلى حد تفكيره، ولكني قلت له إن جده ما زال حياً، وعمره سبعون عاماً، فكان جوابه إن جده عمره سبعون لكن هناك أناس يموتون قبلاً؟! فبماذا أجيبه؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نهاية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

شكرا لك على السؤال، وعلى التواصل معنا.

كونكم تعيشون في لبنان، فلابد أن طفلك قد سمع بعض الأخبار التي تتناقلها وسائل الإعلام عن بعض الأحداث عندكم.

ولكن ما يجري فإنها فرصة مناسبة لتعليم طفلك على بعض أمور الحياة، وحقائق الحياة، فهذا سيساعده كثيراً على النمو العاطفي، والذي هو جانب هام من حياة الإنسان.

قولي له إنه أمر طبيعي وعادي أن يقلق الإنسان على فقد أحبابه وأقربائه، إلا أنه ليس هناك ما يشير لتعرض والده لأي خطر، ولكن إن حدث شيء فإنكم ستتكلمون في الأمر، وستخبرونه بالموضوع.

لا بأس أن يراك طفلك وأنت تسألين زوجك أن يعتني بنفسه، ويحمي نفسه من أي مكروه، فهذا سيعلم الطفل أننا جميعًا صغاراً وكباراً يمكن أن نقلق على سلامة أحبابنا، ولكننا نتوكل على الله، ونتخذ الأسباب لحماية أنفسنا وعدم تعرضنا للأذى.

لا بأس أن يراك طفلك وأنت جالسة مع والده تتحدثان فيما يجري، ولكن لا تنسوا بعد الحديث عما يقلق أن تتحدثا عما يمكن أن يطمئن الطفل، وبأن الأمور بخير، ولله الحمد، وأن رعاية الله وحمايته لنا دوما تحيط بمن حولنا.

وهو وقت مناسب أيضاً ليراكما الطفل وأنتما تدعوان الله تعالى بالسلامة والحماية.

حفظ الله طفلك وأطفال كل المسلمين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ملاك

    نعم شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: