كيف أتخلص من آثار الأدوية النفسية على عينيّ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من آثار الأدوية النفسية على عينيّ؟
رقم الإستشارة: 2158816

25894 0 520

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أعاني منذ سنتين من اكتئاب متوسط, وقد نصحني الطبيب بتناول أسيتالوبرام, وقد جاء بنتائج جيدة جدا, ثم انقطعت عنه لأسباب مادية, وعولجت بسيتالوبرام, فلم أتحسن عليه, ثم بفافرين ولم أتحسن, ثم بفلوكستين فتحسنت عليه كثيرا جدا, ولكنه سبب لي غشاوة, بحيث لم أستطع أن أقرأ أو أرى الأشياء البعيدة.

عدت إلى الاسيتالوبرام, وتحسنت بشكل كبير جدا, ولكنه أحدث لدي غشاوة كبيرة في النظر, كما فعل الفلوكستين (البروزاك), فنصحني الطبيب بالريميرون فأثر على نظري أيضا.

مشكلتي أنني فقدت البصر في إحدى العينين بسبب ارتفاع ضغط العين, ومسألة البصر حساسة لدي؛ لأنها ضرورية لعملي.

العجيب أنني في المرة الأولى التي عولجت فيها بالاسيتالوبرام لم يطرأ أي سوء على نظري, ولا أدري ما الذي تغير, بحيث أصبحت الرؤية سيئة جدا مع هذا الدواء الممتاز.

أنا الآن متوقف عن أدوية الاكتئاب منذ أسبوع تقريبا, وحالتي النفسية مستقرة, رغم أنني أعاني من الأرق الشديد, ولكن يمكن تحمل الأرق وليس ضعف النظر.

سؤالي هو: هل هناك مضاد اكتئاب لا تأثير له على البصر أو تأثيره ضعيف؟ وهل أجرب جرعة 10 مليغراما من الاسيتالوبرام مثلا؟ أم ماذا أفعل؟

أفيدوني جزاكم الله خيرا, فأنا أعيل أسرة, وعملي كمترجم يتوقف على النظر كما تعلمون.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نعيم محمد الغول حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فنسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

يعرف عن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل الإيمتربتالين أنها بالفعل قد تؤثر على النظر من خلال: إما أن ترفع ضغط العين – وهذا نادر – أو أنها قد تؤدي إلى نوع من الطشاش والغشاوة في النظر، وهذه ناتجة بالفعل من التأثير الوقتي والعابر للدواء، لأن هذا يختفي تقريبًا بعد أسبوع إلى عشرة أيام من بداية الدواء.

أما بالنسبة لمضادات الاكتئاب الجديدة ومنها الإستالوبرام والفلوكستين والريمارون، فهذه يعرف عنها أنها تؤدي إلى ارتفاع في ضغط العين، كما أنها لا تؤدي إلى غشاوة بصرية، هذا بالطبع لا ينفي أنه في حالات نادرة ربما يحدث هذا، لكن العلاقة والرابط ما بين الاثنين – ضعف النظر وارتفاع ضغط العين وتناول هذه الأدوية – لا يسنده الدليل العلمي القوي، لكن ما دمتَ قد خُضتَ هذه التجربة وحدث لك هذا - والأدوية بصفة عامة لا تخلو من شوائب – فهنا أقول لك نعم تناولها بحذر مطلوب ومهم، ويجب أن تكون تحت الإشراف المشترك ما بين طبيب العيون والطبيب النفسي إذا كان هذا ممكنًا.

تناول الإستالوبرام بجرعة عشرة مليجرام، هذا لا بأس به أبدًا، ويمكنك أن تبدأ بخمسة مليجرام، تناولها مثلاً لمدة شهر، وبعد ذلك يمكن أن ترفعها إلى عشرة مليجرام.

بحسب اطلاعاتي وتجربتي المتواضعة لا أعتقد أن الإستالوبرام يسبب ضررًا حقيقيًا على العين، لكن أذكر لك وأؤكد لك مرة أخرى أن حالتك تتطلب رعاية مشتركة ما بين طبيب العيون والطبيب النفسي.

أنت الآن تعيش في وضع إيجابي وتحسن، وأسأل الله تعالى أن يديم لك التحسن هذا، وكن إيجابيًا في تفكيرك، وغيّر نمط حياتك ليكون أكثر فعالية، وهذا من أفضل وسائل علاج الاكتئاب، خاصة أن اكتئابك ليس بالاكتئاب الشديد.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

+++++++++++++++++++++
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان
وتليها إجابة د. عبد الله شحادة استشاري طب وجراحة العيون:
++++++++++++++++++++++++

في البداية أتضرع إلى الله تعالى أن يشفيك مما تعاني منه، بالنسبة إلى الأضرار الجانبية التي حصلت لك نتيجة لتلك الأدوية، ومع أنه في كل الأبحاث والدراسات أنها قليلة بالنسبة للعين، ولكنها قد تحصل وقد حصلت لك، ولكني مندهش كيف أنك تقول أنك فقدت النظر في إحدى العينين نتيجة لارتفاع ضغط العين، وهذا يدل أن العين قد تركت لمدة طويلة والضغط مرتفع بدون أخذ علاج، وكان من المفروض منذ أن شعرت بتغير في النظر القيام بزيارة طبيب العيون حتى إذا وجد أن ضغط العين مرتفع قام بوصف العلاج اللازم لخفض ضغط العين، والتنسيق مع الطبيب النفسي لتقليل الجرعة، أو خفضها، ولكن -قدر الله ما شاء فعل-.

أما بالنسبة للغشاوة على النظر، فهذا سببه أن هذه الأدوية تؤثر على عملية التكيف في العين مما يسبب ذلك، ولكنها تعود بمجرد التوقف عن العلاج.

وأنا أدعو الله أن يعافيك، وأن يفرغ عليك صبره حتى يشفيك من هذا الاكتئاب، وأن يقدرك على عدم استعمال هذه الأدوية كلها، وهذا يتأتى بالرجوع إلى الله، والإيمان بقدره خيره وشره والتوكل عليه وحده.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: