الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أذاكر وأجهتد كثيرا ولكن الفشل يلاحقني.. ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2158956

12497 0 511

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.
أنا شاب ملتزم، -ولله الحمد- حكايتي أني فاشل، وهي كلمة كانت تزورني، ولكن بعد أن دخلت الجامعة أثبت أنني فاشل، وأصبحت هذه الكلمة تلازمني، حياتي أصبحت أشبه بورق انسكب عليه حبر فتلخبط وضاع، فشلي ليس مشكلة نفسية، لا، هي حقيقة أثبت فشلي بنفسي، لماذا أجامل نفسي دائما اجتماعيا، فاشل دراسيا، فاشل اقتصاديا، فاشل في كل شيء.

أحببت هذه الكلمة على كرهي لها من ملازمتها المستمرة لي، أذاكر جيدا، واعد العدة، وفي الأخير درجاتي تأتي بالقنوط واليأس، لا أريد أن أكون من القانطين من رحمة الرحيم سبحانه، ولكن هناك صوت بداخلي يوحي ويخبر بالفشل، وأقول يا ليتني لم أخلق.

ووالله لقد وصلت بي الأمور إلى أن قلت يا ليتني حيوان لا يلقى له بال، لا صديق، ولا أهل يعذرون، بل يقولون لم تذاكر، ومن هذا القبيل، ولا يمكن أن يصدقون مذاكرتي، بل يزجرون، ووالله الذي لا إله إلا هو أني أجتهد، ولكن تأتي الدرجة متدنية، الأصدقاء يذاكرون، ويبذلون جهدا أقل بكثير، ومع ذلك يتفوقون! لماذا؟!
بكيت مرارا، وانحرقت تكرارا، بي حزن، وجرح عميق، لا أجد له تفسيرا إلا لأني فاشل.

أنا في السنة الأولى من الجامعة، وبالمناسبة أفشل شخص فيها، بل في العالم كله.

ليتني يتيم، فلا أحد يسال عني، ولا أحد يدري عني! الطلاب لا يذاكرون نصف مذاكرتي، ويحصلون على درجات عالية، ومحدثكم قمة الفشل والغباء المستحكم
لا أدري لماذا، قد يكون قدر وابتلاء!.

صرت أحب الانعزال مع أني إذا جلست مع الناس أضحكهم كثيرا، ولكن صرت أحب الانعزال لوحدي دائما، هل أعترف للمجتمع بفشلي، وأرتاح بحيث أكون معدوم الهوية معزول عنهم؟!

ولكم أن تتخيلوا أن كل الأصدقاء والأهل حصلت بيني وبينهم عداوات، الآن أصبحت وحيدا محطما فاشلا لا أصلح لشيء أبداً، أطمئن نفسي دائما بقول الشاعر.

ولرب نازلة يضيق بها الفتى*** ذرعا وعند الله منها المخرج

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج

أين الفرج؟ فيا رب فرجها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل: الملثم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا والكتابة إلينا.

إننا وفي كثير من الأحيان نجد أنفسنا نحمل فكرة ما عن أنفسنا، وربما من حادث أو موقف سلبي واحد، أو من طريقة التربية التي تلقيناها، ومن ثم نضخم هذه الفكرة ونعممها، فيستنتج الواحد منا أنه عاجز، أو غير كفء، أو أنه "فاشل"، وأن عنده بعض النقص، ونبقى أسرى لهذه الفكرة لسنوات وسنوات، وهي في الواقع غير دقيقة، ونحن لسنا مضطرين لنبقى أسرى لها!

من وضعنا في أسر هذه الفكرة، وهذا الانطباع؟ نحن من أسر نفسه في هذه الفكرة، أو هذا السجن، أو ظروفنا التي عشناها ومررنا فيها، تجربة بعد أخرى، فإذا نحن تماما في هذا السجن!

والمشكلة أننا عندما نحمل مثل هذه الفكرة، فإننا نبدأ بتصيّد الحوادث والمواقف التي تؤكد هذه الفكرة، ففي حالتك من الواضح أن الفكرة التي تحملها هي أنك "فاشل"، وبالتالي فلا نعود نرى أو نتجاهل بالكليّة الحوادث والمواقف الإيجابية الكثيرة التي قد تمرّ بنا أو في حياتنا، مما يعزز عندنا تلك الفكرة السابقة والمتأصلة، ولا نعود نرى مخرجا منها.

والخطورة أن تصبح الفكرة التي نحملها عن أنفسنا، تصبح هي المسيطرة، وهي التي تصوغ كامل حياتنا، كالذي يرتدي نظارة صفراء فلا يعود يرى الدنيا من حوله إلا صفراء.

والحقيقة الكبيرة في الحياة، وهي مذهلة لو فكرنا فيها وتوقفنا عندها، أننا نحصّل من حياتنا ما نتوقعه منها! وكذلك ما نتوقعه من الناس، فإذا توقعنا أننا سنكون من المتفوقين والناجحين، فسنرى الحوادث والمواقف المؤيدة لهذا التوقع تحيط بنا من كل جانب، وسنصبح من المتفوقين، وكذلك إذا ما توقعنا عكس هذا من الفشل أو غيره.

فهيا افتح باب السجن هذا، فمفتاحه في يديك، وفي يديك فقط، وليس في يد غيرك.

أقبل على الحياة بأنها فرص كثيرة متاحة، وسترى ذلك من حولك في كل جانب، أقبل على الحياة بتفاؤل، وكما قال الرسول الكريم: (تفاءلوا بالخير تجدوه).

افتح عينيك حقيقة على تفاصيل حياتك، هل حقيقة كلها، وكل ما فيها، فشل في فشل في فشل؟!

ومن خلال سؤالك فقط أكاد أرى الكثير من الإيجابيات، والتي يمكن أن تكون سببا لنجاحك في الحياة، ومنها على سبيل المثال، وليس الحصر
التزامك.

وصولك للجامعة، والتي لم يصل لها الكثيرون، قدرتك على حسن التعبير،
استشهادك وتذوقك للشعر، قدرتك على الدراسة والاجتهاد، عزمك أن لا تكون مع القانطين، أملك في المستقبل، ولذلك كتب لنا، قدرتك على التواصل الاجتماعي مع الناس، وإدخال السرور لأنفسهم فهذا قليل من كثير مما يمكن أن يساعدك على الصعود، وعلى تحقيق أهدافك في الحياة.

غيّر نظرتك لنفسك من اليوم، وأعط نفسك حقها من التقدير والاحترام، وسترى النجاحات أمامك؟

وفقك الله، وكتب لك الصحة والسلامة والنجاح.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الإمارات :)

    مثلي تماما !
    أول سنة لي في الجامعة معاناه :(
    و درجاتي كلها متدنية ..
    أدعوا لي بالأفضل :')

  • ماليزيا خالد

    نعم حتى أنا أمر في هذا مرحله

    وأسأل الله لنا ومسلمين التفوق و نجاح

    دعواتك يا شيخ

  • السعودية جامعيه

    وصلت فيني الحاله للاكتآب نفس المشكله تماما وادني منها لو اعد قادره على التواصل الاجتامعي
    محطمه تماما لا يوجد من افضفض له كاتمه كل الالام في نفسي متآلمه لبحثيي عن مايسمعني وحيده لا قيمه لي >اتم حزما على نفسي ،اسآل الله الفرج القريب املي بالله وحده ..

  • رومانيا صابرة

    أنا مثلكم أفشل الخلق في الجامعة قبل قليل شفت درجة احد المواد كنت جايبه 5 من عشره والبنات اقل شي 8 ونص . قلت ابحث عن موضوع يشبه حالتي من بالفشل الي انا فيه . لكن لما شفت انكم في بدايه الجامعه وانا بالمستوى الاخير يعني تخرج حمدت ربي , اصبرو الصبر الي صبرته واستمرو وراح توصلون بالنهايه. الاستمرار هو اهم اسباب النجاح , حاولو تغيرون في ذاتكم للاحسن

  • رومانيا طالب جامعي

    والله نفس المعاناة نذاكر ونتعب والنتيجة مخيبة للآمال لكن الحمد لله على كل حال و أهم شي انه الواحد يقتنع انه مو طالع من الدنيا ذي وله رزق ما اخذه ودرجات المواد ذي أرزاق ومقسمه من الله واحن مالنا غير الاجتهاد والدعاء وكل من قرا تعليقي تكفى لاتنساني من الدعاء في ظهر الغيب وانه الله يوفقني وييسر أموري

  • النمسا Magd

    بالاول احب ان احييك تانيا انت مالك فاشل ما في دا اسمه فاشل في حدا اسمه انسان ما يشغل عقله و انسان يشغل عقله وانت بتدرس وبتجتهد بس يمكن انت عبتحفظ الشغلة للامتحان او للعلامات مو الك قصدي انو انت وقت بدك تحفظ شغلة كساب خبرتها يعني مو تحفظها ورقة وجريدة بدك تفكر فيها بحياتك بعد ما تسويها يعني مثلا انكليزي لازم تفكر فيه عربي لازم تعرف كلشي غن الشغة قبل ما تحفظها يعني خود العلم خبرة وليس شهادة وحاول وقت تحفظ حفاظ الشغلة وفكر فيها وحاول تفهمها بحياتك هلق وانشالله بتكتسب الخبرة انا عبحفظ 3 لغات مغ بعض منشان ما ارسب ومع ذلك عبكتسب الخبرة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً