الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلي يتعرض للاعتداء من أصدقائه فكيف أجعله يدافع عن نفسه؟
رقم الإستشارة: 2159506

5116 0 398

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابني عمره 2,5 ابن صديقتي يضربه ويدفعه, وهو أكبر منه ب 7 أشهر، فماذا أفعل مع ابني ليتعلم الدفاع عن نفسه؟ وبماذا أنصح صديقتي كي تفعله مع ابنها؟

مع العلم أننا من أسبوع فقط كنا عندهم فدفع ابنها ابني وأصيب ابني بكدمة في وجنته ضلت زرقاء اللون لمدة أسبوع، والآن بدأت تختفي، وأهل الصبي غير راضين عن ذلك، لكن يقولون أنه صغير، بالإضافة إلى أننا نعيش في غربة، وليس لدينا بد من اللقاء.

وماذا أفعل عندما يضرب ابني مجددا هل ألازمه أم أتركه مع المراقبة؟
لان ذلك الولد ينقض عليه في رمشة عين، أسلوبه هو القوة والسرعة، وابني يرتعش كلما اقترب منه ذلك الولد -أقسم على ذلك- لكن ذلك يحدث بعد الضربة الأولى، ويضل خائفا وملازما لي حتى نخرج من عندهم ويخرجوا من عندنا، فما الحل أرجوكم؟

في الأسبوع الماضي بعد تلك الكدمة تشاجرت مع أمه، ونحن في غربة ولا يصلح ذلك هنا.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mariem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على الكتابة إلينا.

لا، لا تتوقفي عن التواصل مع هذه الأسرة، فأنتم في غربة والاحتكاك ضروري ومفيد، ولكن لا بدل من التنبه والقيام ببعض الأمور الإصلاحية، لمصلحة طفل ومصلحة الطفل الآخر.

وليس الهدف تعليم طفلك "الدفاع عن نفسه" وضرب الطفل الآخر، وإنما الهدف تعليم الطفلين معاً على السلوك الأنسب للتعايش في ودّ وسلام! نعم لازميه لبعض الوقت للتأكد من أن ذلك الطفل لا يعتدي على طفلك بالشتم أو الضرب أو غيرهما.

ولا بأس أن تفتحي الموضوع بينك وبين صديقتك، ليس من باب أن طفلها هو صاحب المشكلة، وإنما كيف أن على الآباء كلهم تعليم الأطفال على الأسلوب الأفضل في التعايش في أمن وسلام.

قولي لها كيف أن اللقاء ببعضكما مفيد جدا لكما ولطفليكما، وكيف أن لا تسمحي لطفل في أن يضرب طفلها أو أي طفل آخر، وكيف أنه يمكنها أيضا أن تفعل نفس الشيء، وأنكما ستتعاونان على تعليم كلا الطفلين السلوك الأنسب للاحتكاك والتعامل.

اسأليها ما رأيها أن تقوما معا بمراقبة الطفلين لبعض الوقت، ومحاولة التدخل عند الحاجة في تعليم السلوك الحسن عند اللزوم، واجعليها تشعر بحرصك على مصلحة كلا الطفلين، وأنت لا تتحدثين بلهجة المعتدي أو المدافع عن هجومه.

حاولي أن تحولي الموقف من مشكلة إلى فرصة مناسبة للنمو والتطوير، فمثلا اقرئي معها كتابا مفيدا في فهم نفسية الأطفال، ومهارات التربية، أو شاهدا برنامجا تلفزيونيا أو على النت عن مهارات تربية الأطفال الصغار، وهناك عدد من مثل هذه البرامج والأفلام والمواقع.

ولاشك أنك من خلال كل هذا سيستفيد طفلك وطفلها، وترتاحين أنت وصديقتك.

حفظ الله طفلك وطفلها وكل أطفال المسلمين.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً