خوف الفشل والتهرب من المسؤالية... وكيف أتغلب عليها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف الفشل والتهرب من المسؤالية... وكيف أتغلب عليها
رقم الإستشارة: 2159610

4968 0 367

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
مشكلتي تتلخص في حالة من القلق تنتابني حيال تكليفي بمهمة معينة أو حين التقدم أو الترشح لوظيفة معينة أو عمل معين خشية الفشل، فأبقى أفكر مراراً وتكراراً بشيء من التوتر والقلق، وأحياناً أبدي اعتذاري عن هذه المهمة وأحاول التهرب من المسؤولية خشية الفشل؛ مما يضيع علي كثير من فرص النجاح.

وفي الأيام القادمة -إن شاء الله- سأتقدم لوظيفة رئيس قسم، وأخشى أن أواجه نفس المشكلة من خلال التهرب من هذه الوظيفة، علما بأني في داخلي أتمنى أن أتطور مهنيا وأن أكون قيادياً ناجحاً، فما نصيحتكم لي في الأيام القادمة؟ وفي حال أن وفقني الله ونجحت في اجتياز هذه المرحلة ، كيف سأقوم بعملي على أكمل وجه حيث أن القسم يتطلب مهام عدة، وأغلب الموظفين فيه أصداقائي، وبعضهم أكبر مني سناً، وهو مختلط رجال ونساء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن القلق في أصله طاقة نفسية مطلوبة لتحفز الإنسان وتحضّر الجسد والنفس والوجدان وتجعلها في حالة استعداد للقيام بأداء مهمة معينة أو مواجهة ظرف اجتماعي معين، والجسم لابد أن يُهيأ نفسه إما للمواجهة والاقتحام أو الهروب، ومن الأمثلة التي تُساق دائمًا في كتب الطب أن الإنسان إذا واجه الأسد إما أن يقتله وإما أن يهرب منه، وكلاهما يتطلب عزيمة وقوة واستعداد فسيولوجي ونفسي داخلي، تفرز الكثير من المواد الكيميائية التي تُحفز القلب وتزيد من ضرباته ليضخ كميات أكبر من الدم وينتشر الأكسجين بصورة أفضل في بعض عضلات الجسم التي تُهيؤه من أجل الهروب أو القتال كما ذكرنا.

فيا أخِي: الأمر هو على هذا السياق وعلى هذا النمط، بالطبع مع اختلاف التشبيه.

أنت الحمد لله تعالى من الواضح أنك تستحق هذه المسؤولية التي سوف تُلقى على عاتقك، ولم ولن يتم ترشيحك لوظيفة ما دمت أهلاً لها. هذه هي القاعدة التي تنطلق من خلالها.

ثانيًا: تخوفك هو تخوف مقبول جدًّا، لأن الإنسان لن يحفز نفسه ولن يرفع من درجة استعداده إذا أخذ الأمور بشيء من الفوضوية واللامبالاة، لا، الاهتمام مهم، القلق مهم، الخوف مهم، الوسوسة مهمة، لكن يجب أن تكون في حدود المعقول، وتذكر دائمًا قولتي لك أنك أهلاً لهذه الوظيفة، لذا قد رُشحت لها. أما ما يعتريك من شيء من القلق فهذا هو أمر أرجو أن تحوله إلى طاقة إيجابية، ولا تتهرب أبدًا من المسؤولية، أنت أهلاً لها، وعليك ألا تنسى أن تسأل الله تعالى دائمًا أن يوفقك - هذا مهم جدًّا – ودائمًا مع نفسك ابدأ ببسم الله الرحمن الرحيم، واسأل الله أن يسهل لك أمرك.

هذه أمور البعض لا يعيرها اهتمامًا، لكنها (حقيقة) هي مفتاح الأمر -أسأل الله أن ييسر أمرك، وأن يوفقك، وأن يسدد خطاك- هنا - إن شاء الله تعالى – تزداد درجة الطمأنينة لديك، وتزداد درجة العزيمة والقوة الداخلية الذاتية عندك، ويتحول القلق من قلق سلبي إلى قلق إيجابي.

الأمر الآخر هو: أريدك أن تعيش وفي خيالك نوع من الأدوار التمثيلية الدرامية لكنها هي تنزل إلى أرض الواقع، ماذا سوف تقول في المقابلة؟ كيف سيكون أداؤك؟ ما هو المطلوب منك؟
تكرار مثل هذا السيناريو داخليًا مع نفسك يؤدي إلى نوع من التطبع أو ما نسميه بالتحصين التدريجي، وهذا يقلل كثيرًا من درجة الخوف.

وبالنسبة لهذا المنصب - إن شاء الله تعالى – بعد أن تتقلده فيمكنك أن تضع سياسات لأداء وظيفتك حسب الوصف الوظيفي، وأفضل موظف رئيسًا كان أو مرؤوسًا هو الذي يأتي لعمله مبكرًا، هذه بداية ممتازة أنصحك بها. وتستطيع أن تنجز الكثير من الأعمال الورقية قبل أن يحضر بقية الموظفين. الإنسان حين يبدأ بداية صحيحة ينتهي - إن شاء الله تعالى – نهاية صحيحة.

كون الموظفين من أصدقائك: هذا لا بأس به، لكن لابد أن تُحترم العلاقات المهنية، هذا مهم جدًّا، وما يتطلب أن تكون فيه رسميًا فهذا يجب أن تؤديه على وجهه الأكمل، والاحترام بين الناس يجب أن يكون متوفرًا.

قضية وموضوع أن الموظفين فيهم الرجال والنساء: هذا يجب أن توضع له الضوابط المعقولة التي تقلل من الاختلاط والتفاعلات غير الضرورية ما بين الموظفين.

أريدك أيضًا أن تصرف تفكيرك قليلاً عن موضوع العمل، فكر في أمور الحياة الأخرى، لا شك أن لديك أسرة، لديك صداقات، لديك وقت لتواصلك الاجتماعي، للترفيه، لممارسة الرياضة، لحضور حلق القرآن، فهذه أيضًا تنقلك نقلة إيجابية وترفع من كفاءتك الذاتية، وحين ترتفع الكفاءة الذاتية وتنمو النفس هذا ينعكس انعكاسًا إيجابيًا على الأداء الوظيفي.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق محمد‏ ‏كريم‏ ‏

    انا‏ ‏امر‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الحالة‏ ‏لكن‏ ‏انا‏ ‏مهنتي‏ ‏بناء‏ ‏بيوت‏ ‏وينتابني‏ ‏الخوف‏ ‏كلما‏ ‏جاءني‏ ‏عمل‏ ‏جديد‏ ‏واحاول‏ ‏التهرب‏ ‏منه‏ ‏شكرا‏ ‏على‏ ‏الاجابة‏ ‏مفيدة‏ ‏ونسال‏ ‏الله‏ ‏التوفيق‏ ‏للجميع

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً