الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من تأخر الحمل، فهل يناسبني التلقيح الصناعي؟
رقم الإستشارة: 2160224

21044 0 414

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أود أن أطرح سؤالي بخصوص تأخر الإنجاب، حيث أنني في حيرة من أمري، فبعد زواجي بسنتين حدث لي حمل بعد ترك وسائل منع الحمل، ولكن لم يكتب له الاستمرار، فبعد دخولي الأسبوع التاسع، أخبرتني الطبيبة بعدم وجود نبض، وأن الكيس فارغ، فبعد الإسقاط بمدة 6 أشهر تقريبا، بدأت عمل كل الفحوصات اللازمة من: هرمونات، وأشعة صبغة، ومتابعة تبويض، ولقد كانت كل الأمور جيدة بعد اطلاع الدكتورة - ولله الحمد -.

ولقد ذهب زوجي للدكتور لعمل فحص للحيوانات المنوية، وأخبره بأن لديه نقصا في عدد الحيوانات المنوية، حيث يبلغ عددها من 8 - 12 مليون ( فقد أجريت له عدة اختبارات خلال أشهر ) كما أن لديه خللا في بعض الهرمونات، حيث أن هرمون الحليب مرتفع، بينما هرمون الذكورة منخفض، وأخبره بوجود الدوالي.

ولقد أجرى عملية الدوالي، وتناول بعدها الكلوميد، والمكملات الغذائية، ولم يمض على العملية 3 أشهر، ولكن من باب الاطمئنان، وعمل الفحوصات، وجد أن العدد لم يتغير.

نحن الآن سنكمل عامنا الرابع بعد الزواج، ومن باب خوفي على مضي العمر، أريد عمل تلقيح صناعي، لأنه كما وجدت من نتائج البحث أن النتائج بعد عملية الدوالي تأخذ من 6-9 أشهر، ولا أستطيع الانتظار أكثر.

سؤالي:

س 1: هل يناسبنا التلقيح الصناعي؟ فكما فهمت أن التلقيح يكون عبر أنبوبة قسطرة داخلية.

س2: أنا خائفة من تنشيط الهرمونات التي تعطى قبل التخصيب، لأن كل شيء عندي منتظم - ولله الحمد -، وأخشى أن تؤثر علي، فهل تناول الكلوميد، أو الإبر المنشطة، سيؤثر على عمل الهرمونات عندي؟

س3: بما أن كل شيء سليم، فهل يمكن عمل التلقيح اعتمادا على التبويض الطبيعي بدون أي منشطات؟

وشكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالفعل - يا عزيزتي - أنت محقة في تفكيرك, فيجب كسب الوقت, خاصة وأن هنالك مشكلة واضحة في السائل المنوي عند زوجك, ونحن لا نعرف كيف يمكن أن تتطور هذه الحالة في المستقبل, لذلك يجب الاستفادة من الوضع الحالي عند زوجك, وعدم إضاعة الوقت أكثر, بل يجب اللجوء إلى الوسائل المساعدة على الحمل من الآن.

وسأجيبك على تساؤلاتك بالتسلسل:

- بالنسبة للسؤال الأول أقول لك: من أجل عمل التلقيح الصناعي, فمن المفضل ألا يقل عدد الحيوانات المنوية عن 10 ملايين, ويجب أن تكون فيها نطاف متحركة بنسبة جيدة، لذلك إن كانت تحاليل زوجك أغلبها 10 ملايين أو أكثر, وكانت نسبة النطاف المتحركة جيدة، فيمكن تجربة التلقيح الصناعي, ويمكن تكرارها من 3-4 مرات قبل القول بفشلها.

ولكن إن كانت تحاليل زوجك أغلبها أقل من 10 مليون, أو إن كانت الحركة فيها ضعيفة, فهنا لا أنصحك بالتلقيح الصناعي, بل أنصحك باللجوء مباشرة إلى عملية أطفال الأنابيب, لأنها الأفضل في هذه الحالة, وأيضا لكسب الوقت, لأن نسبة نجاح أطفال الأنابيب لها علاقة وثيقة بعمر السيدة, وكونك في عمر صغير، والخصوبة عندك جيدة, فيجب الاستفادة من هذا الميزة الآن.

- بالنسبة لسؤالك الثاني فأقول لك: لا داعي للخوف من العلاج بالهرمونات, فسواء تم التنشيط بالكلوميد أو تم بالإبر, فان تأثير هذه المنشطات سينتهي بمجرد إيقافها، سواء حدث حمل - إن شاء الله -, أو نزلت الدورة, وهي لا تتراكم في الجسم, ولا تؤثر على هرموناته فيما بعد, والخوف الوحيد هو أن يحدث فرط استجابة في المبيض خلال تناولها, بحيث تتشكل كيسات متعددة أو كبيرة على المبيض, لذلك يجب دوما أن يتم التنشيط, سواء بالإبر، أو بالكلوميد, تحت إشراف طبيبة مختصة بالعقم, وتحسن تقدير الجرعات المناسبة حسب طبيعة جسم كل سيدة, وهنا أنصحك باللجوء إلى مركز مختص بعلاج حالات العقم وأطفال الأنابيب, لأن لديهم الخبرة اللازمة، والأجهزة المناسبة لمتابعة هذه الحالات.

- بالنسبة لسؤالك الثالث أقول لك: نعم من الممكن عمل التلقيح الصناعي بدون أن تتناول السيدة المنشطات المبيضية, ولكن نسبة نجاح التجربة في هذه الحالة تكون أقل, ولذلك فنحن نفضل إعطاء المنشطات من أجل رفع نسبة حدوث الحمل - بإذن الله تعالى -, فتنشيط المبايض يرفع من احتمال وصول أكثر من بويضة إلى مرحلة النضج الكامل, وبالتالي يرفع من احتمال خروج أكثر من بويضة بنفس الوقت, وهذا يجعل احتمال حدوث الحمل أكبر - بإذن الله تعالى -.

نسأل الله العلي القدير أن يرزقك عما قريب بما تقر به عينك، إنه سميع قريب مجيب الدعاء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً