الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أحس بالإفراغ عند قضاء الحاجة.. هل هذا طبيعي؟ أم مرضي؟
رقم الإستشارة: 2160382

7716 0 332

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

فإني محرجة من طرح سؤالي عليكم من بعد أهلي، لكني أرجو أن يكون الجواب مفيدا لي.

أعاني عند دخولي لدورة المياه -أكرمكم الله- حيث أنني عند قضاء حاجتي (البول) أحس أني قد أفرغت ثلاثة أرباع، وأما الربع الأخير فلا أستطيع إخراجه مع إحساسي بأني لازلت أريد قضاء حاجتي مما يجعلني أنتظر طويلا حتى أستطيع إخراجه.

فما أسباب ذلك؟ وماهو علاجي؟ وهل هو أمر طبيعي؟ أم مرضي؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميمي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لا بد من عمل تحليل ومزرعة للبول للتأكد من عدم وجود التهابات في البول، أو بول سكري.

كما أنه لا بد من التأكد من وجود إفرازات مهبلية من عدمها، وقد تحدث هذه الحالة بسبب كثرة الاحتقان الجنسي، أو تأجيل التبول أو التعرض للبرد, وبالتالي ينصح بتفادي هذه الأسباب, كما يمكن تناول مكمل غذائي يستخدم عادة عند الرجال، ولكنه له فاعلية عند السيدات حيث يقلل احتقان الحوض عندهن كما يقلل احتقان البروستاتا عند الرجال, مثل الـ Peppon plus cap كبسولة مرتين يوميا.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً