الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من الوساوس القهرية وأعيش حياة طبيعية؟
رقم الإستشارة: 2161736

4463 0 313

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ أكثر من 12 سنة وأنا أعاني من أفكار وصور كثيرة جدا تسيطر على تفكيري بشكل يجعلني في حالة ضيق, وخوف, وقلق, واكتئاب شديد, لا أستطيع التحكم بها أو إيقافها, مع عدم قناعتي بها, وعلمي أنها خارجة عن إرادتي.

وبالطبع تكون حول الأمور والأشخاص المهمين والمقربين جدا مني, حتى أكره كل ما هو جميل حولي, و حتى نفسي أكرهها.

ازداد الأمر سوءا مع مرور الوقت, وتم تشخيص حالتي أنها وساوس قهرية في عام 2004, عندما زرت الطبيب, ووصف لي: -100mg -serliftsertraline قرصا ونصفا يوميا.

استمر الحال مع الدواء, ولكن بشكل أقل, ولكن لم ينعدم, فوصف لي: (DOGMATILSULIPRIDE) عيار (200 mg) قرصا يوميا مع السيرليفت, ومنذ ذلك التاريخ وأنا أتابع مع الطبيب, وحالتي أفضل من قبل العلاج.

ولكن مع كل محاولة لإيقاف العلاج تدريجيا كانت الوساوس تعاودني وبشدة, مع أعراض جسمانية مثل إحساسي وكأن رأسي به هواء, وأني متوتر جدا, ولا أتحمل أي ضوء أو صوت, ولا أتحمل إيقاف الدواء أو تقليله.

ومنذ 3 سنوات سافر الطبيب المعالج, وأنا مستمر على نفس العلاج حتى اليوم, ولكني أعاني من وساوس شديدة, وأنا مستمر في العلاج لدرجة أني تركت عملي, ولا أستطيع فعل أي شيء, ولا حتى المتطلبات اليومية, وأشعر دائما بخوف وقلق وتوتر.

وأشعر حاليا أن العلاج لم يعد فعالا مثلما كان, أو أن حالتي ساءت وتحتاج لعلاج أقوى.

أرجو الإفادة.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ eslam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب، ونسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي الكريم: قبل ثلاثين أو أربعين عاما مثلا كانت الوساوس القهرية يشخصها الأطباء, لكنهم لا يستطيعون وصف علاج فاعل, وكانت هنالك العلاجات التحليلية والسلوكية البسيطة, وكانت نسبة الشفاء أو نجاح العلاج لا تتعدى (15 -20 %) من الحالات.

أما الآن وخلال العشرين سنة الأخيرة تغير الأمر تماما, وذلك بعد اكتشاف أن كيمياء الدماغ تلعب دورا أساسيا في تسبب الوساوس القهرية, وذلك أن المستقبلات العصبية تتغير لدى بعض الناس, وهنالك مادة تعرف باسم السيرتونين, يحدث فيها عدم انتظام في إفرازها, وهذا يؤدي إلى الوساوس.

ومن ثم تم اختراع الأدوية التي تنظم إفراز مادة السيرتونين المستقبلات العصبية الأخرى ذات العلاقة، وهذا يعتبر فتحا عظيما في حياة الناس، ونسبة علاج الوساوس الآن تصل إلى (80%) وهذه نسبة عالية جدا, قد لا نجدها في أي فرع من فروع الطب.

أخي الكريم: بعض حالات الوساوس ذات طبيعة انتكاسية, وقد يكون المرض مزمنا بعض الشيء, وفي هذه الحالات نرى أن الإنسان إذا تناول جرعة دوائية وقائية أنه لا بأس في ذلك أبدا، الدواء لا ينقص الإنسان لأن المرض ينقص الإنسان كثيرا.

فيا أخي أنا لا أقول لك إن مرضك سوف يظل معك مدى الحياة، الأمور إن شاء الله تتغير وتتبدل إيجابيا, ولكن لا أريدك أن تنزعج لأنك تناولت العلاج لمدة طويلة أبدا, أمورك إن شاء الله تعالى سوف تسير على خير, وأنا أؤكد لك أن السيرترالين دواء ممتاز جدا, ولا أعتقد أنه قد فقد فعاليته, هذا لا يحدث في معظم الحالات، أعتقد أنك محتاج إلى أن ترفع الجرعة قليلا, اجعلها حبتين في اليوم أي (100) مليجراما، وأي جرعة أقل من (100) مليجراما من السيرترالين لا تعتبر علاجا فعالا للوساوس القهرية, بل الحالات تحتاج إلى (150) مليجراما, وهنالك من أعرفهم يتناولون (200) مليجراما, أي أربعة حبات منذ مدة.

أخي الكريم: أنت محتاج إلى أن ترفع جرعة السيرترالين, وتجعلها حبتين في اليوم لمدة ستة أشهر على الأقل, وعليك بالدفع السلوكي، وأقصد بالدفع السلوكي هو أن تحقر هذه الوساوس, وأن لا تعبأ بها أبدا, وأن تكون نشطا في حياتك وفعالا؛ لأن هذا يصرف انتباهك تماما عن هذه الوساوس, وعن حالة القلق والتوتر التي تنتابك من وقت لآخر.

طور نفسك من حيث العمل والوظيفة, وهذا مهم جدا, وفي ذات الوقت مارس الرياضة, الرياضة تساعد تماما في القضاء على الأعراض الجسدية, وتشعر الإنسان بأنه في حالة صحية ممتازة من الناحية الجسدية, وكذلك من الناحية النفسية.

طبق أخي تمارين الاسترخاء, فهي ذات فائدة عظيمة جدا, وإسلام ويب لديها استشارة رقم: (2136015) أرجو أن تسترشد بها, وأسأل الله تعالى أن ينفعك بما ورد فيها من إرشادات وتعليمات حول كيفية مقاومة القلق والتوتر, وذلك من خلال تطبيق هذه التمارين.

بالنسبة لعقار دوقماتيل (Dogmatil) كدواء مساعد, استمر عليه كما هو, وأنا لم أفضل أن أنقلك إلى دواء آخر؛ لأن السيرترالين دواء ممتاز, ونتائجه معك رائعة, وهذه الانخفاضات أو عدم التعافي الكامل معروفة, وتحدث, وإن شاء الله بعد ذلك تقفز قفزة علاجية إيجابية، كن متفائلا وعش حياتك بصورة طبيعة, وحين يحضر طبيبك راجعه أيها الفاضل الكريم, وأؤكد لك أن حاجتك لهذه الجرعة الوقائية لا يعني أن مرضك مستحيل الشفاء والتعافي منه.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: