الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دورتي تقدمت أسبوعا.. ما سبب ذلك؟ ولماذا تأخر الحمل؟
رقم الإستشارة: 2162028

58842 0 519

السؤال

السلام عليكم

أنا سيدة متزوجة، لي من العمر 33 سنة، سبق لي الحمل أول زواجي، وأجهضته، ثم بعد فترة حدث حمل، وكان معي نزيف، ووصفت لي دكتورتي حبوب وإبر لتثبيته -والحمد لله- أنجبت ولد، وله من العمر الآن 12 سن، حاولت الإنجاب منذ ثلاث سنين إلى الآن، ولم يحدث حمل تم المنع بطريقه العزل، فقط بدون أي أدوية، عملت أشعة صبغة، وكانت سليمة، وتحاليل هرموناتي سليمة –الحمد لله- دورتي منتظمة، لكن قلت كميتها، وعدد أيامها فقد كانت 7 إلى 8 أيام أصبحت الآن 4 أو 5 أيام، والكمية قليلة جدا.

لحظت تغيرا في دم الدورة، فهو ليس دما مركزا، وكأنه مختلط بماء خفيف، وتكون معه إفرازات لزجة، لا أعرف ما السبب؟

ودورتي منتظمة، لكن هذا الشهر تقدمت أسبوع على موعدها، وهذا يحدث أول مرة، لا أعرف ما السبب، فقد أتتني بتاريخ 31/12/2012 ويكون موعدها المفروض بعد 28 يوما، لكنها نزلت علي بتاريخ 21/1/2013 ونفس الأوصاف كمية قليلة، وخروج مادة مخاطية مع الدم، ولا أدري ما السبب أرجو التوضيح.

ما سبب عدم حملي إلى الآن، وأنا سليمة وزوجي أيضا سليم، وما هو وضع دورتي؟ وهل هناك سبب وأحتاج علاج؟ أرجو إيضاحه، وشاكرة لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mango حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يمكن القول بأن الدورة الشهرية عندك منتظمة, وكون هذه هي المرة الأولى التي تأتي فيها الدورة الشهرية مبكرة مدة أسبوع, فيمكن تجاهل الاضطراب واعتباره أمرا عابرا وطبيعا.

وبشكل عام نقول: إن حدث اضطراب في الدورة الشهرية على شكل تباعد أو تقارب, ولم يتكرر لأكثر من 3-4 مرات في خلال السنة, فإن مثل هذا الاضطراب يمكن اعتباره طبيعيا وغير مرضي, والسبب هو أن الدورة الشهرية تتأثر كثيرا بالظروف المحيطة, وبالعوامل النفسية, فمثلا إن تعرضت المرأة للشدة النفسية كالتوتر، والخوف, أو إن أصيبت بمرض ما -لا قدر الله-, حتى لو كان بسيطا, أو في حالات السفر, فإن الدورة الشهرية عندها قد تضطرب في ذلك الشهر, وطالما أن هذا لم يتكرر أكثر من 3-4 مرات طوال السنة الواحدة -كما سبق وذكرت -أي مرة كل 4 أشهر تقريبا, فيمكن تجاهل الأمر واعتباره ضمن المقبول.

إن مدة نزول الدورة عندك مع شكل الدم أيضا يعتبر طبيعيا, ولا يوجد في ذلك أي مشكلة, فالإفرازات هي مكون أساسي وهام من مكونات دم الدورة الشهرية.

وبشكل عام إن قلة كمية الدم هو أفضل بكثير من غزارته؛ لأن هذا يدل على وجود توازن جيد في هرمونات المبيض التي تبني البطانة الرحمية, وبالتالي يمكن اعتباره حماية للبطانة الرحمية من أي تحولات ورمية في المستقبل, لذلك لا داع للقلق من هذه الناحية فالأمور تبدو عندك طبيعية ومطمئنة -إن شاء الله-.

وعندما لا يتم إيجاد سبب لتأخر الحمل عند الزوجين, فهنا يمكن القول بأن الحالة هي عبارة عن( حالة عقم غير مفسر)، والعلاج في مثل هذه الحالات هو علاج تجريبي, وأهم خطوة في علاجه هي بتجربة تنشيط الإباضة عند السيدة, ثم محاولة توقيت الجماع بناء على فترة الإخصاب.

ويمكنك البدء بتناول حبوب( الكلوميد )من ثاني يوم الدورة الشهرية, ولمدة خمسة أيام ( على افتراض أن تحليل السائل المنوي عند زوجك طبيعي)، ولكن يجب أن يكون تناول هذه الحبوب تحت إشراف الطبيبة المختصة, ليتم مراقبة حجم البويضة عندك, وتعديل الجرعة حسب استجابة المبيض, ثم تقرير وقت إعطاء إبرة التفجير, وكذلك توقيت الجماع.

ويمكن أيضا اللجوء إلى تجربة الحقن داخل الرحم بعد نضج البويضة, وهي عملية بسيطة, وتتم في العيادة, وبدون تخدير, لكن تتطلب أن يتم تحضير عينة من السائل المنوي للزوج في المختبر, فهذا سيزيد من فرصة حدوث الحمل إن شاء الله تعالى.

نسال الله العلي القدير أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق كنوشه

    حلوه

  • العراق فاطمة

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً