قلق المخاوف وأثر المخدرات في تكوينه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلق المخاوف وأثر المخدرات في تكوينه
رقم الإستشارة: 2162192

2176 0 257

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أولا: أود أن أشكركم على هذا الصرح المميز, والذي استفدت منه ويستفيد منه الكثير من الناس, جعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا -وأعوذ بالله من قول أنا- أنوار من المغرب, عمري 25 سنة, أعمل في مجال المعلوماتيات, منذ عامين وأكثر أتتني حالة لست أدري لحد الآن ماذا سأسميها, وهي أنني أشعر بضيق في التنفس, وقلق, كما لو أفزعني أحد.

تبدأ الحالة بالصعود ابتداء من بطني, وتتسارع دقات قلبي, بحيث إني لما أريد أن أتنفس نفسا كاملا لا أجده, ويزداد خوفي, أو قلقي, أو شيء آخر لأني لا أدري ماذ يحصل لي, وكذلك تنمل يدي, وأظن في لحظة أنني سأموت, أو سيتوقف قلبي.

جاءتني هذه الحالة في أول مرة كنت في مقهى, بحيث كنت أدخن المخدرات في ذلك الحين, ثم ذهبت للحمام, وغسلت رأسي بالماء, فارتحت بعض الشيء, وفي يوم آخر حدث لي نفس الشيء وأنا في المقهى, لكن هذه المرة لم تأتني تلك الراحة كما في أول مرة, فخرجت أمشي وأنا قلق ومرتعب, وبدأت الحالة تخف.

بعد ذلك ذهبت لطبيب عام, وأخبرته عن الأمر, فأعطاني بعض الفيتامينات, وقال لي ليس هنالك شيء خطير, وأن ضغط الدم جيد, وصورة السكانير لصدري جيدة, ثم منذ ذلك الحين لم أعد أخرج من المنزل مدة طويلة, حوالي 4 أشهر أو خمسة.

بدأت بعدها أخرج تدريجيا, فأحسست أنني عدت لطبيعتي, لكن سرعان ما اتصلت مع أصدقائي, وعاودت تدخين المخدرات, ثم جاءتني نفس الحالة وأكثر من المرات الأولى, حتى وصلت للمستشفى, وأجريت بعض الفحوصات والتخطيط, وإلى ما هنالك, وفاجؤني بأنه ليس لدي أي شيء, وأن كل شيء على ما يرام, رغم أني أحس نفسي ليس على ما يرام.

ولدي ضيق في التنفس, بحيث لا أرتاح إن لم أتنفس نفسا كاملا, ثم قال لي أحد الأطباء الذين شخصوا حالتي أن الأمر نفسي, وأعطاني دواءين, الأول اسمه
(0.5 Alpraz) نصف حبة كل يوم لمدة 3 أسابيع, والثاني اسمه: (Fluoxet 20mg) لمدة 6 أشهر, وبعد أخذ الدواء الأول: (alpraz) استرحت بعض الشيء.

بعد شرب الدواء الثاني مدة 3 أسابيع حبة يوميا؛ بدأت أشعر بجسمي يرتجف عندما أريد أن أخلد للنوم, ثم أوقفته, ومنذ ذلك الحين وإلى الآن لما أحس أن حالتي ستشتد؛ أقوم بأخذ ربع حبة من (alprazg) لتخف حالتي شيئا ما, رغم أني أعاني كثيرا.

والآن حينما أركب في سيارة, أو تاكسي, أو أكون في أماكن عامة فيها الكثير من الهرج, بحيث أحس بأن الحالة تعود وحدها؛ أسارع بعودتي للمنزل كي أرتاح.

لا أستطيع الآن أن أجهد نفسي, فلو أجهدت نفسي ولو قليلا أحس بنفس الشيء, وأحس بتسارع دقات قلبي, وبضيق في التنفس.

أنا حاليا سئمت الوضع الذي أنا عليه, فالكل من حولي يراني شخصا آخر ليس الذي كنت عليه من قبل 3 سنوات, كنت أود الذهاب لطبيب نفسي, لكني لا أستطيع.

كذلك العادة السرية التي تلاحقني وأود بكل عزيمة -بإذن الله- أن أقوم بقطعها, بحيث أفكر في الزواج -إن شاء الله-.

وأود منكم أن تشخصوا حالتي التي بدأت أيأس منها, وأنه ليس لها علاج, وأبقى هكذا أتعذب طيلة حياتي المتبقية.

وآسف جدا على الإطالة.

ولكم جزير الشكر والتقدير, وفي أمان الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أنور حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكر لك التواصل مع إسلام ويب, ونسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: من الواضح أنك تعاني من قلق المخاوف, ولا شك أن تناول المخدرات هو المثير الرئيسي الذي يجعل هذه الأعراض تنتابك بهذه الصورة الحادة, ولا شك أن ابتعادك عن التعاطي هو المفتاح والبوابة الرئيسي للتعافي والشفاء إن شاء الله تعالى، وأنا أثق تماما أنك سوف تأخذ بهذه النصيحة.

أمر العادة السرية يجب أن تخفف منها, وتعزم على أن تتوقف عنها توقفا تاما, وهذا يساعدك صحيا ونفسيا وجسديا.

أعراض قلق المخاوف هذه تستجيب بصورة جيدة لأدوية عقار فلوكستين, والذي هو دواء جيد, لكن سبب لك الارتجاف في الجسد, وهذا يحدث في بعض الأحيان.

أما عقار البروكستين و(alprazg) والذي وصف لك أيضا هو دواء ممتاز جدا, لكن نخاف من التعود عليه, لذا لا أنصحك باستعماله إلا عند الضرورة القصوى, وهذا يعني أن لا تستعمله أكثر من مرة أو مرتين في الأسبوع، وأعتقد أنك محتاج إلى دواء مضاد لقلق المخاوف يكون ذو فعالية شاملة, وفي نفس الوقت يكون سليما وجيدا.

وأنا أرى أن عقار زيروكسات, واسمه العلمي باروكستين, وهو متوفر في بلادكم, وهذا الدواء جيد جدا, وفعال جدا، وعليه أرجو أن تحصل عليه, وابدأ في تناوله بجرعة نصف حبة أي (10) مليجراما, تناولها ليلا بعد الأكل لمدة عشر أيام, بعد ذلك اجعلها حبة كاملة, واستمر عليها لمدة ستة أشهر, ثم اجعلها نصف حبة ليلا لمدة شهر, ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر آخر, ثم توقف عن تناول هذا الدواء.

عليك بممارسة التمارين الرياضية, وإسلام ويب لديها توجيهات وإرشادات حول تمارين الاسترخاء؛ لأن هذه التمارين مفيدة جدا في حالات القلق أو المخاوف, وأرجو أن تطالع الاستشارة رقم: (2136015) وتستفيد من التوجيهات والإرشادات الموجودة في هذه الاستشارة, وتطبقها بدقة, وهذا يساعدك كثيرا في الاسترخاء العضلي, خاصة لعضلات الصدر, ومن ثم -إن شاء الله تعالى- يختفي تسارع ضربات القلب, وكذلك الشعور بالضيق في التنفس, ويتحسن المزاج.

النقطة الأخيرة التي أريد أن أنبه عليها: أنه من الضروري أن تجعل لحياتك أهدافا, وتسعى إلى الوصول إلى هذه الأهداف, ولا بد للأهداف أن تكون عملية وسامية، وعليك بالرفقة الطيبة؛ لأن هذا يساعدك على تغير نمط حياتك, وتغير نمط الحياة هو من الضروريات والأساسيات التي تتيح لنا أن نعيش صحة نفسية طيبة.

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرا، وأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً