الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية وتأثيرها على غشاء البكارة
رقم الإستشارة: 2162196

12741 0 342

السؤال

السلام عليكم ورحمة ﷲ

أنا فتاة عمري17 سنة, أتمنى أن تقرؤوا كلامي حتى النهاية وتجيبوا علي, وتنصحوني, وتدعوا اﷲ أن يغفر لي.

أنا أخطأت وعملت العادة السرية, والله أني كلما أتذكر أتحسر على كل دقيقة ​ٲعيشها الآن, ولا أدري كيف كنت أفكر, كنت أعبث بنفسي, ولا أعمل حسابا لشيء, ولكن أخاف اﷲ, وقد عملتها 3 مرات, وتمنيت أن ربي أصابي بالشلل قبل أن أفكر أن أعصيه.

في البداية كنت أقلد الصور التي أراها, عملتها مرة ثانية وثالثة, وكنت أتندم في كل مرة, وأقول لو جاء ملك الموت وأخذ روحي وأنا على هذا الحال ماذا سأقول له?

وبعدما أبكي وأعاتب نفسي أحس أني أنهيت كل شيء, ولم يبق شيء أخسره, بما أني تجرأت على اﷲ وعلى نفسي, ومزقت غشاء البكارة.

صرت أبكي وأقول عن نفسي كم أنا حقيرة, وكم سترني الله, وأهلي الذين ربوني على القرآن ماذا سيحدث لهم إن عرفوا عني كل هذا؟ كنت أتعب كثيرا من كثرة ما أعاتب نفسي, ثم أرجع للذي عملته.

أنا والحمد لله تبت, وأرجو أن يقبل الله توبتي, وأتمنى على البنات اللواتي مثلي أتمنى أن يبتعدن عن العادة؛ لأنهن سيعشن عذابا نفسيا.

أقسم بالله لو أني أستطيع أن أرجع الزمن لما فكرت أن أعصي وأغضب الله, فا ﷲ يمهل ولا يهمل, لكني خائفة من المرات التي عملت فيها العادة السرية, فقد أدخلت أصبعي أكثر من مرة.

فمرة أدخلت أصبعي فخرج دم قليل جدا, ولم أحس بعدها بألم, فهل مزقت غشاء البكارة بذلك? لو كان جوابك نعم فهذا أقل عقاب من ﷲ لي؟!

أتمنى أن تسرعوا بالرد علي, فأنا التي ضيعت نفسي, ولعل اﷲ أن يقبل توبتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جمانة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

هوني عليك -أيتها الابنة العزيزة- ولا داعي للعيش في عذاب مستمر بهذا الشكل, فليس المهم أن يخطئ الإنسان, بل المهم هو أن يتدارك الخطأ, ولا يستمر عليه, ويتوب إلى الله عز وجل, توبة صادقة.

وها أنت قد وضعت قدميك على الطريق الصحيح, فقد يسر الله عز وجل لك طريق التوبة؛ لأن في داخلك إنسانة صالحة ونقية تريد طاعة الله وترفض معصيته, فنسأل الله عز وجل أن يتقبل توبتك هذه, وأن يثبتك عليها.

أما بالنسبة للممارسات التي قمت خلالها بإدخال أصبعك في المهبل؛ فإنني أريد مساعدتك من كل قلبي, لكن وبنفس الوقت أريد أن أكون واضحة وصريحة معك, لذلك لن أستطيع أن أعطيك إجابة جازمة ومؤكدة بهذا الشأن, وما سأقوله لك هو عبارة عن احتمالات فقط:
الاحتمال الأول: هو أن لا يكون قد حدث أي أذية لغشاء البكارة؛ لأن الأصبع في كثير من الحالات قد يكون بقطر أصغر من قطر فتحة غشاء البكارة, ويمكن أن يدخل بدون أذية للغشاء, وفي هذه الحالة يكون سبب الدم الذي شاهدتيه في إحدى مرات الممارسة هو من باطن المهبل, أي من جدران المهبل, خاصة إن كان ظفر الأصبع عندك طويلا فهنا سيؤدي -وبسهولة- إلى حدوث خدوش أو جروح في جدار المهبل, وحتى في عنق الرحم.

الاحتمال الثاني:(وهو الاحتمال الأكبر) هو أن يكون قد حدث أذية بسيطة في أحد أطراف غشاء البكارة فقط, وفي مثل هذه الحالة فإن العذرية لا تفقد بشكل كامل, بل بشكل جزئي بسيط ؛ لأن بقية أطراف الغشاء بقيت سليمة ولم تتمزق, وسيحدث لها تمزقات عند الزواج؛ لأن العضو الذكري هو أكبر حجما من الأصبع, وعند الإيلاج سيتمزق الغشاء في كل الجهات, وبذلك ينزل الدم مجددا, ويحدث الألم, ويستر الأمر إن شاء الله, وأكرر لك ثانية بأن هذا الاحتمال هو الاحتمال الأكثر حدوثا في حالات إدخال الأصبع للمهبل.

الاحتمال الثالث: وهو أن يكون غشاء البكارة قد تأذى بشكل كامل, أي أن العذرية قد فقدت تماما -لا قدر الله- وهذا الاحتمال قليل جدا, في مثل هذه الحالات.

وأكرر ثانية أن كل ما سبق هو توقعات واحتمالات, ولا يمكن بدون عمل الفحص النسائي التأكد من حقيقة الوضع عندك, لذلك إن كنت تريدين التأكد, فيجب عليك التوجه إلى طبيبة أمراض نسائية لتقوم بفحصك بشكل خارجي ولطيف, وهي ستراعي حياءك وظرفك, وستحافظ على أسرار المهنة, كما هو متوقع من أي طبيب قام بتأدية القسم الطبي قبل التخرج.

ومهما كان الحال فإنني أدعوك إلى تجاوز الماضي بكل أخطائه, وخذي من هذا الماضي العبر والدروس فقط, لتمضي في المستقبل الذي ينتظرك, والذي أتمنى لك فيه كل التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب فاطمة

    انا فتاة من عمري 16 سنةوالله أني كلما أتذكر أتحسر على كل دقيقة

  • الأردن نور

    الله يهدينه

  • المملكة المتحدة يخاف من الله

    ولكن بشكل خارجي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً