لدي انعدام الشعور بالأمان حيث أشعر بخوف دائم.. فما النصيحة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي انعدام الشعور بالأمان حيث أشعر بخوف دائم.. فما النصيحة؟
رقم الإستشارة: 2163202

19490 0 465

السؤال

السلام عليكم
أشكركم على هذا الموقع الرائع.

أشعر أنني أحتاج لطبيب نفسي ولكنني طالما ما كنت أخشى الذهاب، نصحني 3 أطباء منذ عام بالذهاب لطبيب نفسي، حيث كنت أحاول الانتحار مراراً وتكراراً، ولم يأذن الله بموتي بعد.

هؤلاء الأطباء لم يستطيعوا مساعدتي نفسياً، لأنهم أطباء عضويون وليسوا نفسيين، ولكن أحدهم وصف لي مهدئات لم أتناولها حينها خوفاً من إدمانها، ولشعوري حينها أنني لست بمجنونة لأتناول تلك الأشياء.

كنت آمل أن تتحسن ظروف حياتي المريرة، أو أن أعتاد عليها، ولكن للأسف ازدادت حالتي سوءاً، أعاني الآن ومنذ أكثر من نصف عام بالآتي:
- قلة تركيز وشرود الذهن.
- الخوف من الدنيا والناس، حيث أصبحت الآن أخشى التعامل مع أي شخص حتى إخوتي، ولا أثق بأي شخص لانخداعي في الكثير، وأرى الناس متماثلين، جميعهم يريدون أذيتي سواء بقصد أو بدون قصد.

- انعدام الشعور بالأمان حيث أشعر بخوف دائم، و خمول وكسل، ولا أرغب في ممارسة الحياة، ومهما حدث لا أشعر بالسعادة من قلبي! فهناك دائماً ما ينقصني، وأحياناً أشعر بألم في قلبي شديد، وتسارع دقاته، وصعوبة في التنفس، وتقلب المزاج بشكل سريع.

كما أعاني من أرق شديد، لا أشعر برغبة في النوم كثيراً، وأحياناً أظل مستيقظة لثلاثة أيام متواصلة، وعندما أنام أستيقظ كثيراً ثم أعود للنوم وهكذا، ولا أستطيع أبداً النوم إلا وأنا ممسكة بقوة بوسادة، حيث أحتضنها بشدة، وهكذا أشعر بقليل من الرغبة في النوم.

- أخشى الغد وأخشى المستقبل، أراه مظلماً، ولا أريد العيش للغد كي لا أتأذى أكثر، والتوتر الشديد، معظم الوقت وأثناء جلوسي أقوم لا إرادياً تارة وإرادياً تارة أخرى، بتحريك أحد أرجلي أو كليهما لأعلى ولأسفل بسرعة كبيرة ( أجعل رجلي تهتز ) ولاحظت ذلك عندما أخبرني الكثير بأنني حين أجلس بجانبهم أضايقهم بذلك.

- العصبية الزائدة، حيث أغضب وأنفعل لأتفه الأسباب (هكذا يقول لي من يتعاملون معي) أشعر أحياناً بألم يسري في كامل جسدي، وأحياناً أستمتع بالألم، أحياناً كثيرة أقوم بهرش جزء من جسدي دون سبب حتى أنزف.
أحياناً أهرش رجلي وأحياناً يدي، وهكذا.
- أبكي كثيراً، وأحياناً يكون لدي رغبة شديدة في البكاء ولكني لا أتمكن أبكي، لا أعلم لماذا؟

سؤالي: ماذا أعاني؟ وهل أنا حقاً أحتاج لطبيب نفسي كما أشعر؟ وإن كنت أحتاج أرجو أن تخبروني بطبيب نفسي أذهب إليه يكون قريباً من سكني، أنا أقطن في مصر، في مدينة دمياط الجديدةـ وبإمكاني الذهاب لمنطقة كفر سعد.

أريد أن أعرف عنوان وهاتف طبيب في هاتين المنطقتين.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.
لقد أحسنت، وصف حالتك، وبدقة شديداً، وأنا أقول لك إن الأعراض التي تعانين منها هي أعراض نفسية مهمة، لا أريدك أن تعتبري نفسك مريضة نفسياً، لكن لديك ظاهرة نفسية لا يمكن تجاهلها، فالذي يظهر لي أنك تعانين من القلق الاكتئابي، وفي ذات الوقت الأبعاد النفسية لشخصيتك غير متوازنة بعض الشيء, مما يجعل احتمالية وجود اضطرابات في الشخصية كشيء إضافي، وارد جداً.

حالتك -إن شاء الله تعالى- يمكن علاجها، يمكن احتواؤها تماماً، وذهابك إلى الطبيب النفسي أعتقد أنه هام، وضروري، بكل أسف أنا لا أعرف في منطقة في دمياط، ولكن مصر بها المختصون المتميزون في جميع مدنها، فيمكنك أن تستفيدي من أحد الأطباء العموميين مثلاً، وسوف يفيدك باسم الطبيب النفسي الذي تذهبين إليه.

أنت محتاجة إلى جلسة أو جلستين أو حتى يستكشف الطبيب كل ما هو بداخلك من طاقات نفسية سلبية، مجرد الحديث عن الصعوبات النفسية، وبشيء من التوجيه، والإرشاد العلاجي يحدث لك من التوفيق النفسي، وهذا يؤدي إلى راحة كبيرة جداً.

ربما تكونين محتاجة إلى دواء، واحد فقط دواء محسن للمزاج، ويساعد على العصبية، والتوتر، هذا كله الذي تحتاجين إليه، وأنا على ثقة تامة أن حالتك -إن شاء الله تعالى- سوف تتحسن كثيراً.

أنت في مرحلة عمرية هامة، وحرجة بعض الشيء، لذا أقول لك إن التدخل العلاجي المبكر السريع سوف يفيدك كثيراً، لذا أرجو أن تتحدثي مع أهلك، وتقنعيهم بضرورة الذهاب إلى الطبيب النفسي.

الجانب الآخر أنا أريدك أن تكوني إيجابية جداً في حياتك، وأنت لديك طاقات نفسية، وجسدية، ويجب أن لا تعطي للتشاؤم الطريق إلى نفسك.

كوني مفلحة وناجحة في تنظيم وقتك، والذي ينظم وقته بصورة صحيحة يستطيع أن يدير حياته بصورة صحيحة، خصصي وقتاً للدراسة، وخصصي وقتاً للتواصل الاجتماعي، ووقتاً للعبادة، والرياضة التي تناسبك، عليك بالقراءة، والاطلاع، والإنسان حين تكون لديه قاعدة معرفية ممتازة يستطيع أن يتخلص من الفكر التشاؤمي السلبي، ويطور مهاراته، كوني فاعلة في داخل المنزل، بر الوالدين أمر مهم، وضروري جداً، فيا أيتها الفاضلة الكريمة يجب أن تنظري للحياة نظرة إيجابية.

محاولة الانتحار السابقة أزعجتني، وإن لم أستغربها، ولقد فحصت آلاف الحالات ممن دخلوا في مثل هذه السلوكيات، لكن -الحمد لله تعالى- معظمهم قد خرجوا منها، ازدراء النفس أمر مضر اجتماعياً، ونفسياً، ودينياً، وسلوكياً، فيا أيتها الكريمة لا تحلي مشكلة بمشكلة أخرى.

أنا أعرف أنك لا تريدين أن تقتلي نفسك، وإنما هو نوع من الاستشعار الداخلي، وهو نوع من لفت النظر اللاإرادي، ويمكن أن نسميه ما نسميه، لكن الظاهرة نفسها يمكن التحكم فيها، وأن لا تكرر أبداً، وهي مضرة جداً، إن شاء الله تعالى تصلين إلى مرحلة النضوج النفسية الإيجابية الكاملة، وتعيشين حياة طيبة، وهانئة.

نشكرك على التواصل مع إسلام، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ريماجمال محمد محمد

    بالنسبة لى لااعتقدان كلمةامان موجودةاطلاقافاءذااردتى الامان ابتعدى عن الناس ولاتتعاملى بحسن نية

  • مصر ريماجمال محمد محمد

    عن تجاربى بالحياةلم ارى الامان اطلاقاحتى في بيتى فاذااردتىالابتعادعن هذاالشعورابتعدى عن الناس ولاتتعاملى بحسن نيةوحاسبى نفسك قبل الاخرين

  • السعودية هنادي

    سبب المرض قسوة قلوب الناس حتي أقرب الناس لا يحبك إلا لمصلحة البشر أصبحوا شياطين في هيئة بشر لم يعد يوجد بينهم الحب و الحنان
    أعانك الله دائما أدعي أن الله يبعد عنك أولاد الحرام و بنات الحرام و يسخر لك خيرة الناس و يرزقك الصحبه الصالحة يا لى تخفف عليكي هموم الدنيا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً