الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ابني مصاب بالتوحد؟
رقم الإستشارة: 2164238

21669 0 511

السؤال

السلام عليكم

ابني يبلغ من العمر سنتين ونصف، وأخشى أن يكون مصاباً بالتوحد، فلديه تأخر بالنطق، وينطق فقط بضعة كلمات بسيطة: ماما، بابا، دادا، وأسماء اثنين من أعمامه بطريقة مفككة، وأيضاً كلمات بسيطة أحياناً مثل هيّا عندما يريد الخروج، فيقوم بسحب والده ويقول له: هيا، ويقول بيبي للأشخاص الذين يحبهم، يتواصل معي بصرياً ويفهم أنا غاضبة أم راضية عنه، فيأتي ليراضيني ويقبلني، يفهم بعض ما أقوله، كأن أقول له: هيا نذهب لجدتك، فيذهب ليحضر عبايتي بدون أن يعبر لفظياً أو حركياً بتعابير وجهه بالموافقة أو الرفض، وحين أقول: هيا ندور، يأتي مسرعاً ويمد يديه لأقوم بتدويره واللعب معه، يطالبني بالطعام حين يكون جائعاً فيبكي ويتذمر بطريقة معينه أفهمها، ومتعلق تعلقاً شديداً جداً بوالده، يحضنه طوال الوقت ولا يريده أن يبتعد ويبكي عند خروجه، ومتعلق أيضاً بعمه، وعندما يرى أن عمه سيخرج يمد يديه يريد الخروج، ويحب عمته أيضاً الحب نفسه ويقبلهم ويحتضنهم.

في المقابل لا يريد من باقي الأشخاص أن يقتربوا منه، ولا يستجيب لهم عند مناداته، وعندما يحاولون التحدث معه يغضب ويقوم بالصراخ، ولا يحب الأطفال، وغالباً لا يلعب معهم بل يقوم بضربهم أحياناً، لكن يوجد طفل في العائلة يحبه ويلحقه في كل مكان يريد اللعب معه، يكره معظم الألعاب، يحب فقط كرة القدم والسيارات، ولا يقوم غالباً بركوب السيارة اللعبة بل يقلبها ويدور عجلاتها، يحب تدوير الأشياء جميعها، الأكواب والصحون، ويحب الماء واللعب فيه، أجده دائماً يلعب بالماء في الحمام، وحين أراه يضحك لأنني قبضت عليه ويجري، ويحب كثيراً ركوب السيارة الحقيقية مع أبيه، وأن يحاول قيادتها، أقول له أنا وعماته: قبلني، فيقوم بالابتسام ويقبلنا وأحياناً يعاند ولا يرد، يكره العنف ومشاهد الصراخ أو الضرب فيقوم بالبكاء والصراخ ليتوقفوا، يعشق مشاهدة أغاني الأطفال والفواصل الإعلانية، فعندما يشاهدها يتجاهلنا ولا يرد ولا يستجيب إلى أن نغير القناة، وهو كثير الحركة والجري، و يلعب غالباً بمفرده، ولا يندمج أبداً مع الأطفال، لكنه يفرح كثيراً عند اللعب مع والده أو عمه أو عماته، و يخاف في الأماكن العامة، وعند رؤية الغرباء، ويصبح عنيداً كثير الصراخ عند عدم إعطائه ما يريد، يكره النساء جداً، فيقوم بضربي والصراخ والبكاء عند وجود نساء غريبات في بيتنا، أما مع والده فيجلس مع رجال غرباء ولا يفعل شيئاً، أقوم بضربه أحياناً، وحين أغضب منه وأقترب يضع يديه على وجهه خوفاً من أن أضربه، تصرفاته حيرتني كثيراً، أرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكراً لك على التواصل معنا، والكتابة إلينا.

لا يبدو في كل ما ورد في سؤالك عن طفلك أن عنده ملامح التوحد، وما وصفت من تأخر اللغة بالشكل الذي ذكرتِ لا يشير أيضاً لتأخر اللغة الذي نراه في التوحد، ولا يمكن تشخيص التوحد لمجرد موضوع اللغة.

ولا يبدو طفلك يمانع الاحتكاك واللعب مع الأطفال، نعم قد لا يحب الاختلاط بالغرباء إلا أنه وكما فهمت يلعب مع الآخرين، ولا يحب أن يبقى بمفرده، فكل هذه صفات يمكن أن توجد عند الطفل الطبيعي.

ومعظم الأطفال أحيانا لا يستجيبون لأمهاتهم، وخاصة عندما يكون الطفل مندمجا في لعب أو هواية ما، فيحاول أن لا يستجيب، فلا تقلقي.

وإذا أردت الاطمئنان الكامل، فلا مانع من عرض الطفل على طبيب أطفال، ليقوم أولاً بالفحص العام والشامل، ولينفي وجود أي شيء جسدي مقلق، كفحص الحواس وغيرها، والغالب أنه لن يجد شيئا، ولكن ليطمئن قلبك.

حفظ الله طفلك، وأقرّ عينكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ام عمرو خالد

    شكرا على المعلومه المفيده

  • العراق مروان طه

    انا حالة ولدي نفس حالة ولدك والرد افادني 95 بالمئة نفس الحالة يعني الشي ما يخوف؟؟يعني ابني اي انسان غريب غيري وامة وجدة وجدتة لا يقترب منهم حتى الاطفال قبل فترة كان تجينا ضيفة وبنتها عمرها عشر سنوات اايام يبكي منها لكن بعد ذلك عادي يلعب معها وحاليا يلعب قليلا مع الاطفال بس يقتربون منه ويقبلونه يبكي والان اكمل ال 60 يوم بعد السنتين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً