الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جرعات حليب الصويا لتكبير الصدر
رقم الإستشارة: 2165768

111545 0 696

السؤال

أنا لدي عدم انتظام في الهرمونات، وأحس أن صدري يصغر ويكبر، أيضا دم الدورة الشهرية، أحيانا يكون كثيرا، وأحيانا قليلا، أريد أن أجرب لبن الصويا؛ لأني أريد أن يكبر صدري، لكني خائفة، لأنهم يقولون أن كثرته خطأ، فما هي الجرعة المناسبة؟ وفي نفس الوقت أريد أن يضبط هرمون الأنوثة، مع العلم أن دورتي منتظمة، وأغلبية عائلتي صدرها كبير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الصويا أو (لبن فول الصويا) لا يجوز تسميته حليب الصويا؛ لأن مصدره نباتي, ولا يحلب من الماشية، ولكن يسمى لبن الصويا، هو أحد منتجات فول الصويا، ويحتوي لبن الصويا على الكمية نفسها من البروتينات كحليب البقر، أي يحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية على غير عادة البروتين النباتي، والذي يتميز كل نبات به بروتين بوجود عدد قليل من الأحماض الأمينية العشرة الأساسية.

ويحتوي فول أو لبن الصويا على مادة (isoflavones) وهي مادة شبيهة بهرمون الإستروجين الأنثوي، ولكن كل الدراسات المعتبرة لا تثبت فائدة هذه المادة في زيادة حجم الصدر، أو زيادة الرغبة الجنسية، والأمر لا يعدو كونه دعاية تجارية تطلقها الشركات المصنعة لهذا المنتج، رغبة في البيع والثراء، ولكن من ناحية القيمة الغذائية فهو يحتوي على نسبة من البروتين والدهون وفيتامين (د) وقليل من الكالسيوم، وكل ذلك مفيد للصحة العامة، وليس هناك أي أضرار من تناول لبن الصويا، ولكن الفائدة المرجوة منه في تكبير الصدر، هذه فيها نظر، ويقال أن هذا اللبن يقلل من احتمال الإصابة بسرطان الثدي والرحم، وهو خال من الكوليسترول، ويسد مسد الحليب الحيواني، فيتناوله من يعاني من حساسية من الحليب الحيواني.

الأمر المهم: إذا كنت تعانين من اضطراب في الدورة الشهرية، وظهور حب الشباب في الوجه، ونمو الشعر في الوجه والصدر والبطن، بسبب خلل في الهرمونات المسؤولة عن التبويض وهرمونات المبايض وهرمون الحليب، فيجب المتابعة مع طبيبة النساء والتوليد، لعمل الفحوصات الهرمونية اللازمة لذلك، وتصوير المبايض بالسونار، لمعرفة هل هناك تكيس على المبايض من عدمه، ويمكن بعد استشارة الطبيبة أخذ أقراص منع الحمل، طبعا لعلاج اضطراب الدورة ولتحسين مستوى هرمون إستروجين وهرمون بروجيستيرون، وهي الهرمونات المسؤولة عن نمو وتكبير الثدي وانتظام الدورة الشهرية، وهي -إن شاء الله- سوف تساعد في نمو الصدر بشكل أسرع، ومعلوم أن الثدي قبل الدورة الشهرية بسبب زيادة هرمون البروجيستيرون يكبر قليلا، ثم بعد انتهاء الدورة الشهرية يرجع إلى حجمه الطبيعي قبل ذلك.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر Amar Asal

    جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات القيمة الجميلة ووفقكم الله

  • السودان مها محمد

    ميرسي كتير والله دي معلومات مفيدة شديد لانو في حاجات بالجد فايتة علينا..جزاك الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً