الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل النشاط الزائد في المخ يؤثر في العلاقة الزوجية أو الحمل؟
رقم الإستشارة: 2168685

23717 0 479

السؤال

السلام عليكم

لدي نشاط كهربائي زائد في المخ، أتعالج منه منذ 6 سنوات، كانت تأتي النوبات بعد سنة من بداية العلاج، فكنت أعيد كورس العلاج من البداية، وحصلت النوبة مرة أخرى بعد سنة ونصف، ومرة ثانية استمريت لعامين كاملين بدون نوبات، وعند سحب (الدباكين) تدريجياً حصلت نوبة أخرى، أي النوبات قد تأتي على فترات متباعدة تماماً ولكن لم يتم الشفاء منها حتى الآن، على الرغم من أني آخذ دواء آخر مساعد (للدباكين) وهو (الكبيرا) جرام واحد قرصين يومين، و(الدباكين كرونو) قرصين يومين.

سؤالي: هل يمكن الشفاء منه في المستقبل على الرغم من أن مدة العلاج استمرت 6 سنوات؟ وهل هذا المرض من الممكن أن يؤثر على العلاقة الزوجية أو الحمل، أو على صحة الأطفال كولادة أطفال مشوهين؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ shrouk حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء -أيتها الفاضلة-.

أنت لديك بؤرة نشطة، ومستوى نتائج العلاج الإيجابي لا بأس بها في حالتك، لكن الهدف من العلاج هو أن تتوقف النوبات، وأنت مستمرة على العلاج لمدة ست سنوات، لكن قطعاً ما دامت حدثت نوبات في خلال الست سنوات مهما كانت متباعدة؛ فهذا يحتم الاستمرار على العلاج.

لا تيأسي أبداً؛ فهذا الدواء نعمة من نعم الله، والمرض ابتلاء بسيط -إن شاء الله تعالى-، وما جعل الله من داء إلا وجعل له دواء، فتداووا عباد الله.

إذا لم تأتك أي نوبات متواصلة فهنا يمكن أن يخفض العلاج، لكن يجب أن يكون تحت الإشراف الطبي، ويجب أن يكون التخفيض متأنياً جداً، قد يستمر لمدة عام كامل، هذا هو الوضع الصحيح في مثل حالتك، والذي أريد أن أؤكده لك، وأطمئنك حتى ولو استمريت على هذا العلاج لمدة طويلة، أرجو ألا تنزعجي ولا تتضايقي أبداً، وكوني حريصة أن تتناولي الجرعة الصحيحة التي تحسب من خلال وزن جسدك، ومدة العلاج والاستمرار عليه والمتابعة مع الطبيب كلها مهمة، وأنا أؤكد عليك أن تعيشي حياة طبيعية وعادية جداً، وليس هناك ما يمنعك من الزواج، لكن بالطبع سيكون من الواجب والذوق أن يعرف زوجك هذه العلة البسيطة التي تعانين منها حتى يعاونك على علاجها، أنت لست معاقة ويجب أن تعيشي حياة طبيعية.

بالنسبة للذرية، طبعاً إذا حدث حمل هنا نقول لك: الأدوية من هذا النوع قد لا تكون مناسبة، لكن الأطباء على إدراك ووعي تام بالأدوية البديلة، فطبيبك يستطيع أن يحدد لك تماماً الجرعات التي تناسبك في أثناء الحمل، فلا تنزعجي أبداً بهذا الموضوع، بالنسبة للأجنة لا يوجد أثر سلبي حقيقي عليهم، هنالك البعض ذكر أن مرض الصرع قد يؤثر وراثياً لكن هذا الكلام وهذا التأثير قليل جداً، وليس ذي بال، فلا تنشغلي أبداً بهذا الموضوع، عيشي حياة طبيعية، وتزوجي حين يأتيك الزوج الصالح، نسأل الله أن يهب لك الذرية الصالحة.

نصيحتي الأساسية والتي أكررها لك هي: الالتزام بتناول العلاج، ومتابعة الطبيب، وأن تعيشي حياة طبيعية، هذا هو المطلوب منك، وأسأل الله لك العافية والشفاء والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا أم محمد

    أصبت بالصرع وتزوجت وحملت وأنجبت الحمدلله توكلي علي الله أختي من يتوكل علي الله فهوحسبه.

  • رومانيا نوف

    انا معاي شحنات زايده مين جرب الديباكين كرونو 500 وحمل عليه مع اني مع العلاج تجيني نوبات بسيطه

  • dodo

    انا معي هاد المرض وتزوجت وخلفت الحمدالله

  • أمريكا الق عبدو

    السلام عليكم انا كان معى التيارات من 2007 واتزوجته 2015يعنى 9سنين قبل الزواج والحمدلله اتحسنته كتير بفضل ربنا والعلاجات وقفت النوبات سنه كامله م جاتنى واما مشيت الدكتور كان حيوقف الادويه بس بعد الحمل رجعت لى واستمرت العلاجات بل وزادت كمان والحمد لله كل شهر بقولو لى انو الحمد لله كلو تمام والجنيين بخير و صحه وعافيه والدكتور قال لى كلو بيختفى ان شاء الله بعد الولادة والحمد لله انا هسا فى الشهر التامن ..
    يعنى ى اختى ما تخافى عيشى حياتك طبيعى جدا وم حيصل ليكى الا اللى كاتبو ربنا ..
    وشوفى انا الحمد لله لى 10سنين والمرض معاى عايشه والحمد لله فى نعمه ما يعلم بيها الا ربنا علشان كده اتوكلى على ربنا وسهليها بتسهل ان شاء المولى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً