الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تناولت الكلوميد ونزلت البويضة، فما سبب تأخر الحمل لدي؟
رقم الإستشارة: 2169741

39971 0 428

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أتقدم بالشكر الجزيل على ردكم أختي العزيزة.

عملت تحليلا ثاني يوم الدورة مرتين -والحمد لله- كان طبيعيا، وعملت تحليلا يوم 21 من الدورة -والحمد لله- طبيعية، ولم تعطني أي منشط، فذهبت إلى طبيبة ثانية في الشهر الماضي، وعندما شاهدت كل التحاليل وحتى تحليل زوجي، كل شيء طبيعي -ولله الحمد-.

نصحتني بالكلوميد حبتين باليوم لمدة 6 أيام، بعد أن انتهت الدورة، وفي اليوم العاشر منها ذهبت وعملت فحصا للبويضات، والحمد لله- 2 بحجم 21 والثانية 22 فقالت: يجب أن تأخذي هذه الإبرة، تضرب بالقرب من السرة، وقالت على أن نحدد وقت نزول البويضة، -والحمد لله- صار الجماع بعد 12 ساعة، وبعد 36 ساعة حسب إرشادات الطبيبة.

لكن -يا دكتورتي العزيزة- الآن أحس بنزول سوائل كثيرة، هل لقحت البويضة أم لا؟ وكيف أعرف؟ ومتى أحلل؟ وقالت الطبيبة: إذا لم يحدث الحمل نعمل التلقيح الاصطناعي، ونحن غير متمكنين ماديا، وهو مكلف.

آسفة جدا على الإطالة يا دكتورة، وأرجو الرد سريعا؛ لأنني كثيرة التفكير هل أنا حامل أم لا، ونسألكم الدعاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم لطفلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أرد لك الشكر بمثله, وأسال الله عز وجل أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى دائما.

تبدو الاستجابة عندك للمنشطات جيدة -والحمد لله-، ولكن أحب في البدء أن أؤكد لك على ضرورة أن يكون قد تم عمل تصوير ظليل للرحم والأنابيب يسمى HSG للتأكد من نفوذيتها, وذلك قبل تناول المنشطات.

بالطبع الإفرازات المهبلية تزداد عند حدوث الحمل, لكنها تزداد أيضا عند تناول المنشطات, لذلك لا يمكن التنبؤ من خلال وجودها فقط هل حدث حمل أم لا، ولمعرفة هل حدث الحمل في هذه الدورة أم لا, يمكن عمل تحليل يسمى B-HCG، بعد 10 أيام من تاريخ أخذ إبرة التفجير, فهو تحليل حساس جدا, فإن كان التحليل إيجابيا, فهذا يدل على حدوث الحمل, ونبارك لك به, ونسأل الله عز وجل أن يتمه على خير، وإن كان سلبيا, فهنا أدعوك إلى التحلي بالصبر وعدم اليأس, بل يجب تكرار محاولة التنشيط ثانية بنفس الجرعة التي تم تناولها, مع أخذ إبرة التفجير, ويمكن تكرار محاولة التنشيط بالكلوميد ست دورات شهرية متتالية, فإن لم يحدث الحمل -لا قدر الله- فهنا يمكن البدء بالتنشيط عن طريق الإبر لمدة ستة أشهر أخرى, وذلك قبل اللجوء إلى أي إجراءات أخرى, مثل الحقن داخل الرحم أو غيره.

إن نسبة حدوث الحمل في كل شهر وفي أحسن الظروف هي تقريبا 20% فقط, لكنها نسبة تراكمية, أي أنها تزداد مع مرور الوقت وتكرار التنشيط, لذلك أكرر لك بضرورة الاستمرار بالأخذ بالأسباب, مع التحلي بالصبر والتفاؤل, والإيمان بأن الذرية هي رزق من الله عز وجل, وستنالين رزقك عندما يشاء الله رب العالمين.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ريم

    جزاكم الله خير
    انا استخدمت الكلوميد عده مرات وفحصت البويضات ولم يستجيب للعلاج
    وعندي خمول في البويضات
    مع اني صغيره في العمر

    ربي لاتذرني فردآ وانت خير الوارثين

  • اليمن reem

    ربي لاتذرني فردا وانت خير الوارثين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً