الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تعود المرأة بكراً إذا كان الغشاء تمزق جزئيا؟
رقم الإستشارة: 2169804

58283 0 545

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا طالب بالجامعة، وبقي لي سنتان للتخرج، وأحببت فتاة مطلقة، وتقدمت لخطبتها، وعرفت بعد أن كشفتْ عند الدكتورة أن جزءًا من الغشاء قد زال، لأن زوجها الأول لم يمسها إلا مرة واحدة.

سؤالي: هل يمكن أن ترجع بكراً؟ وهل يمكن أن تحس بألم؟ وهل سينزل دم في ليلة الدخلة؟ لأني كأي شاب يتمنى أن تكون شريكته بكراً.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ naif حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فعندما يحدث تمزق في غشاء البكارة, فإن حواف التمزق تتباعد, وتلتئم كل حافة على حدة, ويصبح بين الحواف فراغ دائم وندبة واضحة.

فإن كان التمزق مفردا, أو لم يأخذ كامل طول الغشاء, فهنا يقال بأنه تمزق جزئي, لكن إن كان التمزق متعددا, ووصل إلى مكان اتصال الغشاء بالمهبل, فهنا يكون التمزق كاملا.

وعند حدوث إيلاج كامل للعضو الذكري في داخل المهبل, فإن ما يحدث عادة هو تمزق كامل للغشاء وليس تمزقا جزئيا, أي تحدث تمزقات متعددة وعميقة، وتصل من حواف الغشاء الحرة إلى مكان اتصاله بجدران المهبل, ولا يمكن أن تعود البكارة ثانية.

إذا فقدت العذرية بشكل جزئي أو كامل، فلا يمكن أن يعود الغشاء إلى ما كان عليه, وستبقى آثار التمزق سواء كامل أو جزئي.

في حال كان التمزق كاملا فعادة لا يحدث ألم ولا ينزل دم مجددا في الزواج الثاني, لكن في حال كان التمزق جزئياً فسيحدث نزول دم وحدوث الألم مرة ثانية.

وأتفهم مشاعرك -أيها الأخ الفاضل- وأنتهزها فرصة لأحييك على قرارك الشجاع هذا, والذي يدل على وعي ونضج, فالمطلقة هي إنسانة، وقد تكون من أحسن وأفضل النساء, لكن شاء الله بأن لا توفق في زواجها الأول.

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب نور الهدى

    احيك أخي الفاضل وأتفهم مشاعرك لكن ما أود قوله لك أخي الكريم بما أنك تود الزواج من مطلقة فأنت تعي بأنها يمكن أن تكون فقدت عذريتها جزئيا أو كليا عند البناء بها لذلك أخي ما يمكنني أن أقوله لك : قم بالتوضأ وصلي صلاة الاستخارة وبعد ذلك إن شاء الله ستجد بأن الحل معك ولا تحتاج إلى اراء قد تشوش على فكرك وتدخل الهم والحزن والاسى إلى قلبك . استخر الله في امرك وان شاء العلي القدير سيريحك لكن نصيحتي لك أيها الأخ الفاضل : إن كانت هذه المطلقة على دين وخلق فما الفرق بينها وبين البكر ؟ خصوصا أنه العذرية ليست شرط من شروط صحة الزواج إلا أذا وضعته كشرط أساسي للزواج . أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ييسر امرك ويجعلكما في سعادة ان كان الخير في بعضكما البعض في دينكما وحياتكما والله المعين والقادر على كل شيء. أرجوا المعذرة للإطالة ولك مني أزكى التحايا وأطيبها

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً