الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجريت عملية ترميم للمهبل.. هل يمكن أن ألد طبيعيا أم بعملية؟
رقم الإستشارة: 2171832

27405 0 434

السؤال

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه وجعله في ميزان حسناتكم.

سوالي: أنا أم لولدين بولادة طبيعية، وقبل سنتين أجريت عملية ترميم للمهبل (خلفيا) مع تضييق للمهبل، والدكتور الذي أجرى العملية قال: لا تفكري بالولادة الطبيعة بعد الآن لاحتمال إعادة السقوط، وأن تتوسع المنطقة.

والآن أنا حامل في الشهر الرابع، وأراجع عند طبيبة؛ لأني انتقلت من مدينتي الأولى التي أجريت لي فيها العملية.

المهم الدكتورة تقول: لا بأس من الولادة الطبيعية، لكن بطريقة خاصة كمساعدتي على فتح المهبل.

أنا لا أدري ماذا أفعل؟ أخاف إن أجازف فألد طبيعيا، ويعود السقوط، وتتوسع المنطقة، أو مع قص المهبل طوليا داخليا لا يعود مثل طبيعته لكثرة القص أو لفقدان الشعور بالمتعة الزوجية، أو التوسع، لا أدري هل القيصرية هي الحل السليم؟

فأرجو إجابتي بوضوح لأطمئن أي ولادة أفضل لمن أجرت عملية ترميم للمهبل؟

بارك الله فيك، ورحم والديك، وأدخلهم الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ المشرقة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نشكرك على كلماتك الطيبة, والتي تنم عن ذوقك وطيب خلقك, ونشكر لك أيضا دعاءك الجميل ولك مثله -إن شاء الله تعالى-.

وبالنسبة لسؤالك عن طريقة الولادة بعد عملية إصلاح المهبل, فهذا يتبع نوع العملية, وتفاصيلها, فإن كانت العملية قد تمت فقط لتضييق جوف المهبل, ولم يتم خلالها إصلاح للأنسجة والأربطة الداعمة للمستقيم وفوهة الشرج والمثانة, بمعنى لم يكن هنالك أي هبوط لا في المستقيم، ولا في المثانة, ولا تصنيع لمعصرة الشرج, ففي مثل هذه الحالة تكون عملية الترميم بسيطة جدا وسطحية, ويمكن أن تتم الولادة المهبلية بعدها, على أن يتم عمل شق ولادي وقائي بتوقيت مناسب لحظة ولادة الجنين لحماية جدران المهبل.

أما إن كانت عملية الإصلاح قد تم فيها رفع المستقيم بسبب وجود هبوط خلفي, مع إصلاح الأنسجة والأربطة العميقة المحيطة به, أو كان تم خلالها تصنيع وإصلاح لمعصرة الشرج, أي لم تكن عملية تضييق فقط, بل عملية علاجية لوجود هبوط أيضا, فهنا يجب أن تتم الولادة بعملية قيصرية خشية حدوث تمزقات مكان الإصلاح وتكرر الهبوط ثانية, -لا قدر الله-.

وأرى بأن أفضل من يقرر لك طريقة الولادة هو نفس الطبيب الذي أجرى لك العملية, فهو أدرى بتفاصيل العملية, وبطبيعة الأنسجة, وبنوع الخياطة التي تم وضعها, ولا بد من أنه قد كتب كل هذه الملاحظات في تقرير العملية في ملفك الطبي.

لذلك وبكل وضوح أقول لك: إن كان طبيبك الذي أجرى لك العملية هو من قال لك بأن الولادة يجب أن تتم عن طريق العملية القيصرية, فأنني أرى أن تأخذي برأيه هو, وليس برأي أي طبيب آخر, أي يجب أن تتم الولادة عن طريق القيصرية, وبدون تردد.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية, وأن يتم حملك على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ام الهدى

    تشكرون على هذه المواضيع الحساسة التي لا يمكن فتحها لدى الكثيرين و بهذا تكونوا قد اسهمتم في حل عدة مشاكل تعترض الفتيات و حتى السيدات بارك الله فيكم وجزاكم خير جزاء

  • العراق الدليمي

    الاخت الفاضله المثل يقول اهل مكه ادرى بشعابهافخذي بنصيةالدكتورالذي اجرى لك العمليه

  • العراق منى العراق

    نشكركم كثيرا مواضيع نافع لا نستطيع السؤال عنها

  • العراق ام زبد

    انا اعاني من نفس المشكلة عملت العملية وحملت وخايفه من القيصريه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً