الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تخالف كل ما يأمرها به الشرع وتقول لا علاقة لي بذلك, هل أطلقها؟
رقم الإستشارة: 2173384

10442 0 409

السؤال

أنا مسلم مقيم في دولة فرنسا, متزوج منذ حوالي سنة, أحب ديني وأغار عليه كثيرًا.

مشكلتي هي: أن زوجتي تخالف كل ما أقوله عن ديننا، أشرح لها أن الموسيقى باب للشيطان, وأن الأفلام والمسلسلات التركية وغيرها حرام مشاهدتها, فتخبرني: بأن أتركها بينها وبين خالقها, وأنه لا شأن لي بما تفعل, ولن يحاسبني الله على ذلك.

زيادة على ذلك تحل الاحتفال بعيد الميلاد, والأعراس بالموسيقى, والاختلاط بين الجنسين, ومن لم يحتفل فهو الفقير؛ لأنه لم يجد المال.

الآن تقول: بأنها تريد العمل لتلبية رغباتها رغم أنني أوفر لها كل ما تحتاجه, ولا أبخل عليها بأي شيء كان, وهي مصرة بأن تنزع حجابها إن وجدت العمل؛ رغم أنني أوفر لها كل ما تحتاجه، وقلت لها: بأن نزع الحجاب من أجل حب المال لا يجوز في ديننا، فردت كالمعتاد: أنت متشدد في الدين, اتركني فالله هو من سيحاسبني على قراراتي.

أصبحت الآن لا أطيق سماع الموسيقى في البيت, ولا أتحمل أن أرى مسلسلاتها التلفزيونية المليئة بالتبرج, فنحن نعيش تحت سقف واحد وهذا يؤذيني كثيرًا؛ حيث أصبحت في أغلب الأحيان أصلي النافلة في المسجد؛ لأنني لا أجد راحتي في المنزل.

أخي في الله: زوجتي لا أرغمها على فعل شيء خارج عن طاعة الله, ولا أسيء معاملتها, وهي الآن أصبحت تهزأ مني كلما كلمتها في الدين, زيادة على الكلام الجارح والسب...... ليس لنا أولاد الآن, ولكني خائف أن أنجب معها فتلقنهم تربية سيئة في البيت, فنحن في دولة غير إسلامية؛ وأريد أن نلقن أولادنا الإسلام في المنزل، وهذا ما يجعلني أفكر الآن في الطلاق وهي ليس لديها مانع من ذلك.

هجرتها في الفراش ولكن دون جدوى؛ فكرت أن أكلم أباها, ولكن هو –أيضًا- يشاهد المسلسلات وينصت إلى الموسيقى؛ وسوف أكون في رأيه أنا الظالم, كما أنها ترفض استشارة أحد من أهل الدين كإمام المسجد, أو أن ترى رأي علماء الدين.

هل يجوز الطلاق في هذه الحالة, أم أمسكها وأتركها تفعل ما يحلو لها, ولن يكون علي وزر أفعالها؟ هل هي على صواب عندما تقول لي: أنه لا شأن لي بما تفعله, وتلك تبقى علاقتها مع الله؟

جزاكم الله خيرًا والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ driss حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نسأل الله أن يعينك على إصلاح هذه الزوجة، وأن يعينك على الخير، وأرجو أن تعلم أنك مسؤول، فإن الله يقول: {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد} ويقول -عليه الصلاة والسلام-: (والرجل راعٍ في أهل بيته ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، وكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته) ومن واجبات الرجل التي يسأله الله عنها أمره لزوجته, بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتشجعيها على الطاعات والتقرب إلى رب الأرض والسموات.

نحن نحب أن نسأل: كيف هي مع الصلاة؟ ومع الأساسيات؟ هل تتلوَ القرآن؟ تذكر الله؟ تصلي الصلوات؟ وتسمع الأغاني؟ يعني خلطت عملاً صالحًا وآخر سيئًا؟ أم يا تُرى هي مقصرة في الأساسيات, مقصرة في الصلاة...، هذا أمر من الأهمية بمكان؛ لأن الصلاة هي المعيار، وهي الميزان، وإذا أرادوا أن ينظروا في دين أي إنسان فإنهم ينظرون في صلاته، وكان السلف ينظرون في صلاة الرجل، ويوم القيامة أول ما يحاسب عليه الإنسان من عمله هو الصلاة.

لذلك نحن نتمنى أن تكون النظرة شاملة، وأن تبدأ بالأمور الأساسية الكبرى، وتجتهد في أن تغرس الإيمان في قلبها، وتجتهد في أن تجعلها تلتزم بفرائض الدين، فإن الإيمان إذا تمكن في نفسها سترفض الأغاني, وترفض هذه المخالفات الشرعية، لكن بدون ذلك وأن تفرض عليها فهذا لن يسهل عليها الاستجابة، ولا أظن أنها تطاوعك على هذا الأمر.

نحن نتمنى ألا تُدخل الوالد إذا كنت تتوقع منه جانبًا سلبيًا، ولكن نتمنى أن تجد في الصالحات العاقلات الفاضلات الداعيات من تستطيع أن تؤثر عليها وتتواصل معها، وتتعامل معها بحكمة، وأنت بدورك أيضًا حاول أن تركز على ما فيها من إيجابيات، وتدعوها إلى الله بحكمة ولين، تقول لها (أنت فيك كذا ويعجبني فيك كذا، وأنا لك محب، لكن أتمنى كذا وكذا) يعني بهذه الطريقة بعد أن تقدم لها بمقدمات جميلة.

نريد أن نقول أيضًا: ما هي البدائل إذا طلقتها؟ ما هي ردة الفعل المتوقعة؟ هل بعد الطلاق ستتحول إلى إنسان أسوأ وقد تمارس منكرات أكبر؟ أم أن المصلحة لك ولها أن تكون عندك, وتستمر وتحاول معها, وتكرر المحاولات وتسأل الله لها الهداية؟

الأمر إذن يحتاج إلى موازنة، وهذه حكمة الشرع، عندما جعل الطلاق بيد الرجل؛ لأن الرجل حكيم في قراراته، والدليل هو التواصل مع هذا الموقع، والتشاور حول هذه المسألة.

نحن لا نحب الاستعجال في طلب الطلاق، ونحب أن نسأل عن الأشياء الأساسية (صلاتها -إيمانها – تلاوتها – قيامها بواجبها كزوجة لك في إعداد ما تحتاجه – طريقتها في التعامل, بعيدًا عن هذه الأشياء -النقاط الخلافية بينكما-، كيف هي معك؟).

الموضوع يحتاج إلى نظرة شاملة، وبعد ذلك عليك أن تستخير، فإن الإنسان إذا تحيّر في أمرٍ يسارع إلى صلاة الاستخارة، وهي طلب الدلالة إلى الخير ممن بيده الخير، ولن يندم من يستخير ويستشير، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ابو لمار

    ياسيدي المشكله واضح عناد الزوجه وعدم أكتراثها بالدين ما هو العمل عندما أكون فالسيارة وزوجتي ترفض أن تستمع معي الى محاضرة او أعطيها كتابا وترفض أن تقرأ وتقول لا أحب القراءة طيب كيف رح تتعلم دينها أذا كانت ترفض الموعظة والله مصيبة أنضحك علينا قال ثق أنك اخذت بنت من بيت ملتزم وكله دين وايمان المصيبة أني أخذت العجره

  • المغرب عماد

    رأيي بكل صراحة ان تتاكد انها تخطو الي طاعة الله بارادتها ولو ببطء، لانه دليل علي اختياراتها، استعمل الحيلة و اصبر علي استجابتها. لكن ان تاكدت انها لا تريد الدين و تفضل الدنيا و انها مصرة علي تمسكها بالماديات و اللهو و انها ترفض مجرد الكلام في الشريعة و الدين، حينئذ يجب ان تقرر دون إلحاق الضرر بها، لان يكون إيمانك مختلف عن ايمانها و ينتج عن ذلك صعوبة في غرس الإيمان في الخلف مع أهذه الزوجة.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: