الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تزول التغيرات المهبلية بعد ترك العادة السرية؟
رقم الإستشارة: 2173518

112439 0 775

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو مساعدتك يا دكتورة، فحياتي أصبحت جحيما، لقد كنت أمارس العادة السرية بشكل سطحي، ولست أعلم بأنها العادة السرية، فقد كنت أشاهد أفلاما إباحية عن طريق النت، وكنت أضم رجلي وأضغط بفخذي على عضوي، إلى أن يأتيني ذلك الشعور الجميل، وأصل إلى الرعشة.

ولقد استمريت على هذا الحال لمدة سنتين، ولم أكن أعلم بأن تلك هي العادة السرية إلا بعد أن قرأت في المواقع وعلمت بذلك، وأنها تترك آثارا على العضو، مثل: الاسمرار، وزيادة حجم البظر، فخفت كثيرا، وقررت أن أتركها، خصوصا أن زواجي بعد سنتين، فـأنا خائفة من أن ممارستي للعادة أدت إلى فض البكارة، خصوصا عندما كنت في سادس يوم للدورة، قمت بضم رجلي، وضغطت على عضوي، فوجدت بعض قطرات الدم على لباسي الداخلي، فهل أكون بذلك قد فضضت بكارتي بنفسي، أم أن هذا من دم الدورة؟

أرجو مساعدتي يا دكتورة، أتمنى أن تطمئنيني، فأنا لا أريد أن أرفض الرجل الذي تقدم لي، فأنا خائفة جدا جدا، وهل إن تركت العادة السرية ستزول كل الآثار؟ لأن عندي عزم وإرادة على تركها، والتقرب إلى الله.

لقد أصبحت يائسة، ونادمة، ومستحقرة لنفسي، لأني وصلت لهذا المستوى، وأنا من عائلة محافظة.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

بداية -يا عزيزتي- أريد أن أنصحك بترك ممارسة هذه العادة الضارة والمحرمة وبأسرع وقت، ولا مبرر لك في التردد، فدافعك إلى ذلك هو طاعة الله ومرضاته أولا، وليس خوفا من أي شخص.

وأقول لك هذا الكلام لأنني لمست من خلال رسالتك بأنك إنسانة نقية وطاهرة ترفض معصية الله، ولكن في نفس الوقت لمست بعضا من التردد في كلماتك، وهذا ما دعاني لأنبهك، فالشيطان قد يدخل إلى نفسك ثانية من خلال هذا التردد -لا قدر الله-، ويصعب لك طريق التوبة.

فشدي العزم، واشحذي الهمة، وليكن قرارك جازما وفوريا بالتوقف عن هذه الممارسة القبيحة، والابتعاد فورا عن أي شيء يدفعك أو يذكرك بها، وأنت قادرة بكل تأكيد على فعل ذلك وبدون تخطيط أو تدرج.

ولأشجعك أو أطمئنك أكثر أقول لك: إن طريقة الممارسة التي اعتدتها لا تسبب أذية في غشاء البكارة إطلاقا، فالغشاء ليس مكشوفا للخارج، بل هو للأعلى بحوالي 2 سم، وهو ليس بغشاء، بل طبقة لحمية لها مقاومة وسماكة، ولا يتمزق بالاحتكاك الخارجي، فاطمئني، ولا داع للقلق على الإطلاق، لأن غشاء البكارة عندك سيكون سليما، وستكونين عذراء - إن شاء الله -، و غشاء البكارة لا يتمزق إلا عندما تقوم الفتاة بإدخال أدوات صلبة إلى جوف المهبل خلال الممارسة، وأنت لم تفعلي ذلك -والحمد لله-، واحمدي الله ثانية بأن سترك وأتم ستره عليك.

بالنسبة للتغيرات الحادثة في الفرج: فهي قد تكون على شكل زيادة في التصبغ والاسوداد، أو حدوث بعض التضخم في الأشفار أو في أحدها فقط، ولكن البظر لا يتضخم بممارسة العادة السرية، فهو لا يحتوي على عضلات ليتضخم، بل يحتوي على أنسجة ناعمة، وأوعية دموية، ولكن ما يحدث هو أن الجلد الذي حوله (وهو ما يسمى بقلنسوة البظر) قد يصبح ثخينا ويسمُك، فيتهدل فوق البظر.

إن أكثر هذه التغيرات سيتراجع عند ترك الممارسة، ولكن قد يأخذ ذلك بعض الوقت، وقد يصل إلى ستة أشهر، وفي بعض الحالات قد تبقى بعض التغيرات الخفيفة الدائمة التي لا تتراجع، ولكن لا يمكن لزوجك ولا حتى للطبية المختصة معرفة أنك كنت تمارسين العادة السرية من خلال هذه التغيرات، والسبب هو أن هذه التغيرات تعتبر غير نوعية، أي ليست خاصة بممارسة العادة السرية فقط، بل قد تحدث في كثير من الحالات الأخرى مثل: تكرر الالتهاب في الفرج، أو حدوث الأكزيما، أو الحساسية، أو لبس الملابس الضيقة جدا لفترات طويلة، أو حتى قد تكون موجودة عند بعض الفتيات بشكل خلقي، وبدون أن يمارسن العادة السرية.

لذلك اطمئني وأبعدي عنك القلق والمخاوف، فلن يكتشف أحد ممارستك هذه، واحمدي الله عز وجل أن رزقك بحلاله ما يغنيك عن حرامه.

أسأل الله أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس amelia

    احمدي الله عز وجل أن رزقك بحلاله ما يغنيك عن حرامه.

  • العراق فاطمة

    اختي العزيزة استمري في ترك هذه العادة وانشاء الله لاتوجد اي تغيرات توخيفكي كما قالت الدكتورة الفاضلة والتقرب الى الله افضل شي وقراءة القران كثيرا

  • السعودية نوني

    جزااااكم الله خير على هالمعلومه الصراحه اكثير من صار يمارسها وجداااااااااااا شكرا لك علئ الشرح انا بعد استفدت منه والله يبعدنا عنه ياااارب والاراده والعزيمه موجوده والله يوفقك اختي بزواجك ويستر عليك وعلئ جميع بنات المسلمين وشكرا لك

  • الأردن امل

    يا الله لما قرأت كلامك كتير ارتحت لانو بعرف حد بنفس الحاله ورح اطمنها ولعله خير

  • المغرب insaf

    جزاكم الله خيرا على هذه النصائح القيمة لهؤلاء الشباب اللهم اغفر لنا خطايانا ورشدنا للطريق الصحيح يا رب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً