الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تسبب ممارسة العادة السرية العقم؟ وهل هناك خلطة لزيادة فرص الإنجاب؟
رقم الإستشارة: 2179373

97353 0 742

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أشكرك جزيل الشكر دكتورتي، وجزاك الله عنا كل خير..

أخجل والله من سؤالي، ولكني لن أجد بعد الله غيرك يشرح لي ويفهمني الصواب.

دكتورتي: أعلم أن هذا السؤال تكرر مرات عدة، ولكن أريد أن أتأكد وأطمئن، وجزاك الله خيرا.

مارست العادة السرية لسنوات وسنوات عن طريق الملامسة السطحية فقط بواسطة رش الماء على البظر عند الوضوء - أكرمك الله -، ولقد قطعتها - ولله الحمد -، ولكن هل حقاً أنه يؤدي إلى إصابتي بالعقم؟ أم أنه لا دخل لهذه الممارسة بالعقم؟

اشرحي لي لأطمئن، وأستوعب، وأرتاح ويرتاح غيري كذلك عن طريق شرحك، لأنك تقولين في كثير من أجوبتك بأنه لا يضر، وغيرك يقول غير ذلك، وأنا أثق بك، ولكن أريد شرحا يكفيني.

وسؤالي الثاني: هل حقا أن تناول ملعقة يوميا من: الكمون، والقرنفل، والحبة السوداء، والفلفل الأسود، بعد خلطهم ببعض تزيد فرصة الإنجاب؟

جزاك ربي خيرا، وفتح عليك أبواب السعادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أشكر لك دعاءك الجميل، ولك مثله، وأسأل الله العلي القدير أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما.

ولا داع للحرج أو الخجل - يا عزيزتي -، فنحن هنا للمساعدة، والأفضل أن تحصلي على المعلومة من مصادرها الموثقة، لا من مصادر عشوائية أو مغرضة.

وأتفهم قلقك بشأن الحمل، وبشأن ممارستك السابقة للعادة السرية، وأحب أن أطمئنك ثانية، وأؤكد لك بأن ممارسة هذه العادة بالطريقة الخارجية لن يكون له أي تأثير على الحمل - بإذن الله تعالى -.

لأن أغلب تأثيرات العادة السرية السيئة تنتج عن تأثيراتها النفسية على الفتاة، فالخوف والقلق يؤدي إلى إفراز هرمونات الشدة، مثل: هرمون الكورتيزول، أو هرمون الحليب، أو غيره، مما قد يؤدي إلى اضطراب في الدورة الشهرية وعدم انتظامها، أو قد تسبب الممارسة حدوث الالتهابات الحوضية، ولكن هذه تحدث فقط إن كانت الفتاة تقوم بإدخال أدوات إلى المهبل.

وبالنسبة لك: فإن الممارسة كانت خارجية فقط، أي أن الالتهابات الحوضية ليست واردة عندك، والدورة الشهرية عندك منتظمة، مما يعني بأن الهرمونات أيضا منتظمة، لذلك يمكن القول بأن الدورة مخصبة وإباضية - إن شاء الله -.

اطمئني، ولا تستحضري الماضي ثانية، فهو بكل تأكيد لن يكون السبب في تأخير الحمل عندك.

وأكرر لك قولي: بأن فترة خمسة أشهر لا تعتبر كافية، فمن المبكر القلق بشأن الحمل، ولكن بالطبع يمكن البدء من الآن بعمل الاستقصاءات اللازمة للتأكد من عدم وجود سبب يؤخر الحمل إن رغبت بذلك، وفي هذه الحالة فإننا نفضل دوما البدء بعمل تحليل للزوج، فهو الأسهل والأرخص، ويشخص ما نسبته 40 % من الحالات.

نصيحتي لك هي أن تتعاملي مع نفسك على أنك إنسانة عادية، كأي إنسانة لم تمارس العادة السرية سابقا، فإن كانت الدورة الشهرية منتظمة عندك، فالخطوة القادمة هي الصبر، والانتظار، وترك الطبيعة لتأخذ دورها، خاصة إن كان تحليل زوجك سليما ومخصبا، ويجب تركيز الجماع على فترة الإخصاب من الدورة.

أما بالنسبة للخلطة التي ذكرتها: فهذه المواد غنية جدا بمضادات الأكسدة والفيتامينات، وهي مفيدة حتما، ومن الجيد شربها مرة واحدة يوميا، ولا ضرر من ذلك، ولكن وبكل صراحة أقول لك: بأن هذه الخلطة ليست علاجا فعالا، بل لها دور داعم فقط، ولن تغني عن العلاج الدوائي في حال وجدت مشكلة طبية.

أسأل الله العلي القدير أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما، وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان حسونة

    استفادة روعة

  • فلسطين المحتلة آلاء

    ادعولي ربنا يرزقني بذريه الصالحه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً