الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعرت بطول وجهي عند خصومتي مع زوجي.. هل أنا متوهمة؟
رقم الإستشارة: 2179703

4285 0 261

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أود الاستفسار عن شيء لا أفهمه، في أحد الأيام تخاصمت مع زوجي، فكنت أتكلم معه بصوت عال، وأنا في شدة الغضب، وفي لحظة وجيزة أحسست بأن وجهي أصبح طويلا، لكنني لم أعر أي اهتمام لذلك، بعدها تصالحنا، وبعد مرور عدة أيام، وفي أثناء محادثة مع زوجي، تذكرنا ذلك اليوم الذي تخاصمنا فيه، وقال لي ضاحكاً، بأن وجهي طال أثناء الخصومة.

علما بأنني لم أتكلم أبدا عن ذلك لأي أحد، ولا حتى زوجي، فكرت قليلا، وقلت بأنه ربما للشيطان دخل في هذا، لكن لا أدري كيف؟ فهل تفكيري صحيح؟ وإن كان كذلك، فكيف يحدث؟ أضيف بأنني في وسط معاملات الطلاق الآن.

أشكركم جزيل الشكر على إجابتكم، جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آمنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على الكتابة إلينا، ويؤسفنا سماع خبر معاملة الطلاق، ولعل في ذلك الخير لك وله، ولا شك أن عندكم أسبابا وجيهة لهذا القرار.

عندما تسيطر عاطفة الغضب على الإنسان فقد تضطرب قدرته على الإحساس، وتتبدل مشاعر وأحاسيسه النفسية والجسدية، وقد يشعر وكأن عضوا أو أعضاءً من جسمه قد تبدلت وتغيّر حجمها، ولكنه مجرد إحساس بسبب انفعاله، وتبدلات الدورة الدموية، حيث تفرز جسم الإنسان في حالة الانفعال بعض الهرمونات التي تساعده على الاستعداد لما يسمى "الهجوم أو الفرار" وهو الموقف التي يشعر به الإنسان أمام أي وضع جديد أو وضع يشعر فيه بالتهديد.

ومن جملة هذه المشاعر أن الإنسان قد يشعر وكأن ذراعه طالت أو أن وجهه تغيّر طولا أو عرضا، أو أن رقبته طالت أو قصرت، أو غيرها من مثل هذه المشاعر التي تختلف من شخص لآخر، وتختلف عند نفس الشخص من موقف غضب لآخر.

لا أعتقد أن عليك أن تقلقي من هذه المشاعر، أو هذه الظاهرة، فهي طبيعة، ولا تشير لأي أمرٍ مرضي يحتاج للعلاج أو غيره.

وفقك الله ويسّر لك الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً