الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يمكنني التخلص من الصلع والقشرة الكثيفة التي أعانيها؟
رقم الإستشارة: 2179751

20023 0 646

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ سنتين تقريبا بدأ شعري بالتساقط تدريجيا، خاصة من جانب الرأس الأمامي، وتظهر فراغات في الشعر، وسقوط الشعر الصغير تحديدا، والآن أصبح شعري من الأمام معدل نموه بطيئا جدا بالنسبة لباقي الشعر، وخفيفا مع فراغات طولية، ويوجد صلع في مقدمة الرأس من الجانبين، ولكن أعاني أيضا من قشرة كثيفة، وتسبب لي الحكة كثيرا، خاصة في المنطقة الأمامية، وألاحظ أن المنطقة التي يسقط الشعر منها تبدأ بقشرة كثيفة في تلك المنطقة، ثم الصلع تدريجياً.

عندما بدأ هذا الأمر وبدا ملحوظا، بدأت أقوم بقص شعري بأصغر درجة باستخدام الماكينة الكهربية على أمل أن يتوقف الصلع أو القشرة، ولكن هذا لم يجد أي نفع يذكر.

ذهبت إلى دكتور جلدية منذ مدة، وشخص حالتي على أنه صلع وراثي، وأعطاني hair back 5 m بخاخا، صباحا ومساء و vitazinc ثلات مرات يوميا.

في الحقيقة توقف السقوط لمدة، ولكن ظلت مشكلة القشرة كما هي، وبعد شهرين أحسست أن الأمر عاد كما كان، وبعد أن انتهي العلاج لم أكرره!

علمت أن (المينوأكسيديل) علاج فعال لحالات الصلع، وبالفعل أنوي تكرار العلاج الآن.

سؤالي بالتحديد بعد اطلاعكم على الموقف:
1- هل فعلا أكرر العلاج كما هو تماما؟ وكم شهرا يجب الاستمرار عليه؟

2- ما هو الحل لمشكلة القشرة الكثيفة الكثيرة وتتطاير بسرعة بالحك، وتكون طبقة بيضاء على فروة الرأس في مناطق الصلع؛ لأني أشعر بأنها سبب رئيس في تساقط الشعر؟

3- هل يوجد نوع شامبو مناسب لاستخدامه؟ أو كيف أعرف النوع المناسب؟
علما أني أغسل شعري بمعدل مرة يوميا تقريبا.

4- هل هناك أشياء معينة يجب أن أتبعها للحفاظ على الشعر سواء في غسله أو مكونات غذائية معينة أحرص عليها في الطعام؟

5- هل يمكن أن ينتقل هذا الأمر لأخي مثلا بأي وسيلة أم أنه وراثي خاص بي ولا قلق من انتقاله؟

6- هل هناك زيوت مفيدة لحالتي مثلا: كزيت الخروع، وما خير طريقة لاستخدامها؟

7- هل هناك تحاليل معينة تفيد في تحديد علاج مناسب أو معرفة عنصر غذائي ما ناقص يجب أن أهتم به؟

8- هل قص الشعر بالماكينة لأقصر مستوي يفيد في حالتي؟ وما مدى الاستفادة من الاسبراي؟ أم أن طوله كقصره؟

أتمنى أن تفيدوني وآسف على الإطالة وكثرة الأسئلة لكني في أمس الحاجة للإجابة الوافية.

وأحب أن أشكركم على الموقع الرائع الذي ينفع الكثير من المسلمين، جزاكم الله خيرا ونفع بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: سوف أقوم بالرد على كل تساؤلاتك بوضوح حتى تستفيد بأفضل الصور -بإذن الله-ولذلك اقرأ المعلومات التالية بدقة؛ لأن بها توضيحات مهمة بالنسبة لك، ولأسباب تساقط الشعر، وإجابات على العديد من النقاط المطروحة، ثم سأجيب على النقاط المتبقة كلاً على حدة.

الشعر الموجود في الفروة يمر بثلاث مراحل: مرحلة النمو ال Anagen ومرحلة الكمون Catagen ومرحلة السقوط Telogen وحوالي 90% من الشعر الموجود بفروة الرأس يكون في مرحلة النمو؛ ولذلك لا نشعر بحدوث تساقط بصورة ملحوظة بشكل يومي، ولكن عند حدوث أي مشكلات صحية تؤثر على نمو بويصلات الشعر بصورة مثالية فإنها تدخل مبكرا في مرحلة الكمون والتساقط، وتستغرق الفترة من الدخول المبكر إلى مرحلة الكمون حتى حدوث التساقط حوالي 4 أشهر؛ ولذلك إذا حدثت مشكلات صحية حادة مثل: اتباع حمية غذائية قاسية أو ارتفاع حاد في درجة الحرارة (الحمى) أو عدوى جرثومية شديدة، العمليات الجراحية، ولادة؛ فإن التساقط يكون ملحوظا بعد حوالي أربعة أشهر من الحدث الذي سببه.

أما إذا كان تساقط الشعر باستمرار ولفترات طويلة؛ فتوجد أسباب أخرى مثل: الأمراض المزمنة وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق؛ ولذلك يجب أخذ التاريخ المرضي بواسطة طبيب متخصص، وتوقيع الكشف الطبي على الشعر للتأكد من نوع تساقط الشعر الذي تعاني منه، وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالأسباب المتوقعة لتساقط الشعر، وتدارك وعلاج أي مشكلات أو أمراض إن وجدت –لا قدر الله-.

النوع المذكور سابقا هو: نوع من تساقط الشعر يسمى الTelogen Effluvium ويختلف عن الصلع الوراثي، وعلاج النوع الأول يكون بعلاج أو تجنب الأسباب التي أدت إلى حدوث التساقط، بالإضافة إلى استعمال بعض محفزات نمو الشعر مثل:Anastim or decros for men أو الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل: priorin n لفترة زمنية محددة للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها.

أما بالنسبة للصلع الوراثي: فعادة لا يكون مصحوبا بتساقط ملحوظ في الشعر، وإنما يكون مصحوبا بحدوث فراغات في فروة الرأس، بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن، ويمكن أن يصاب الشخص بنوعي التساقط معا، وبالنسبة لعلاج الصلع الوراثي: فالعلاج الأمثل هو مستحضر (المينوكسيديل) بالجرعة السليمة ولفترات طويلة، وحتى لا تعود الأمور إلى ما كانت عليه سريعا بعد التوقف عن العلاج يجب استخدامه بالجرعة الكاملة لمدة سنة كاملة على الأقل، على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

النصائح التالية مفيدة للاهتمام بالصحة العامة وكيفية العناية بالشعر:
• الاهتمام بالتغذية الصحية (لابد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن) وشرب كمية كافية من الماء يوميا.

• الاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضية لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق وأخذ قسط كاف من النوم يومياً.

• غسل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون بالتباعد لكي يبقى الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر Conditioner مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر.

• يفضل تخفيف الشعر برفق بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضع أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل: الجل والموس وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفة.

• تجنب فرد الشعر بالكريمات الكيميائية أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار وبالأخص التي تحتوي على الامونيا.

لا مانع من استخدام حمامات الزيوت مثل: زيت الجوجوبا أو جوز الهند أو الزيتون مرة أسبوعيا لترطيب فروة الرأس والشعر، ويكون ذلك قبل الاستحمام.

التعليمات المتعلقة بالتغذية والصحة العامة، وكذلك عمل الفحوصات الطبية، وكذلك أهمية استخدام المينوكسيديل الموضعي تم توضيحها بشكل وافي.

لا تنتقل مشكلة تساقط الشعر من شخص إلى آخر، ولكن قد تكونون مشتركين في الاستعداد الجيني لحدوث الصلع الوراثي.

حلاقة الشعر أو تركه ليس له علاقة بفعالية العلاج إلا إذا كانت تسهل لك وضع عقار المينوكسيديل الموضعي على فروة الرأس بسهولة.

أما بالنسبة لقشرة فروة الرأس فهي في الغالب نوع من أنواع الأكزيما الدهنية، وتعرف بال Dandruf والأكزيما الدهنية من الأمراض الجلدية المتكررة، والتي ربما تختفي لفترة أو تقل، ثم تعاود الظهور مرة أخرى أو تتهيج، والعلاج الأمثل لها هو: استخدام العلاجات الطبية الموضعية مثل: محلول الMometasone(Elocom) or Betamethasone (Betnovate scalp application) lotions مرة واحدة يوميا مساء لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين فقط، للقضاء على القشور ثم استخدام الشامبوهات التي تحتوي على مكونات طبية مضادة للقشرة مثل: Ketoconazole Ciclopirox or Selenium sulphide مرتين أسبوعيا للمحافظة على فروة الرأس صحية وبدون قشور، ويوجد بعض الشامبوهات التي يمكن استخدامها بصورة متكررة إذا رغبت في غسيل الشعر أكثر من مرتين أسبوعيا مثل: Extra Doux Shampoo.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر SaSa Abdo.

    مشكورين خالص علي هالمعلومات وجزاكم الله كل خير.

  • العراق لؤلؤة

    جزاكم الله خيرا انا الصراحة كنت اعاني نفس الاعراض واستفد اكتير الله يوفقكم

  • السعودية Fay

    شكراً ع المعلومات

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً