الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بتوقف نفسي عند النوم.. هل هذا بسبب الزيروكسات؟
رقم الإستشارة: 2180093

7519 0 367

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أرسلت إليكم استشارة من قبل، وكنت أعاني من نوبات هلع وشعور شديد بالموت، وكنت أتناول الزيروكسات، ولكني -بفضل الله- تحسنت حالتي كثيرا، حالتي الآن تتلخص في أني أشعر غالبا في الليل بضيق تنفس، والغريب أني أتنفس بشكل طبيعي، وأملأ صدري بالهواء، وأحيانا أعد نبضات قلبي، أحيانا عند النوم أجد جسمي ينتفض، ورأسي ينتفض عند المشي، وأشعر أني سأتجه إلى اليمين أو الشمال، مع أن طريقي مستقيم، لكن هذا الإحساس داخلي.

أحيانا أشعر بخمول وتعب داخل الجسد، وأقول لنفسي وقتها أني سأموت، باختصار أشعر أنه توجد روح أخرى تسكن جسدي، وتتحرك فيه لدرجة أني أشعر أنه يوجد من ينام بجانبي، لكن هذا الإحساس داخل الجسد، وليس خارجه.

الذي أريد شرحه، وأريد معرفته هو توقف نفسي عند التفكير، أو عند بداية النوم أيضا أفكر، ولكن جسمي ينتفض، أعلم أنه يمكن أن تكون من المخ فهو ينبه الجسد بتوقف النفس، لكني أرجو نصيحتكم -بارك الله فيكم- هل ما أعاني منه هو الآثار الجانبية للزيروكسات؟ أم أني أعاني من مرض عضوي أو نفسي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

توقف التنفس الذي تحس به ينظر إليه من ناحيتين، هل هو ناتج من علة عضوية، أم أنه موضوع نفسي بحت، وفي حالة وجود أعراض جسدية مثل هذا النوع يفضل دائما مقابلة الطبيب ليتم التشخيص الجسدي، حتى وإن كنا على قناعة عالية جدا بأن الأمر منشؤه نفسي، إلا أن الفحص الجسدي، وإجراء بعض الفحوصات الطبية يطمئن الإنسان كثيرا؛ لذا أنا أنصحك بمقابلة الطبيب، وأن تجري فحوصات عامة، وهذا -إن شاء الله- سيمثل علاجا أساسيا في حالتك.

بالنسبة لتوقف النفس: أؤكد لك بأنه لا علاقة له بالزيروكسات، فهذا الدواء لا يسبب أي عرض من هذه الأعراض، الحالة قد تكون حالة نفسية بحتة، وقد تكون ناتجة من حالة تسمى الأبنيا (apnea) وهو نوع من انقطاع النفس الوقتي، وبعده يعود التنفس، وغالبا يحدث لبعض الناس أثناء النوم، ويكون معه شخير، ويتم علاج هذه الحالة بواسطة أطباء التنفس والأذن والحنجرة، فمقابلة الطبيب مهمة في حالتك.

أما بقية الأعراض التي تحدثت عنها، فهي أعراض قلقية، وتشبه ما يسمى باضطراب الأنية، أو الشعور بالتغرب عن الذات، وهذه الحالات تستجيب بصورة جيدة لممارسة الرياضة، وتطبيق تمارين الاسترخاء، فأرجو -أخي الكريم- أن تنتهج هذا المنهج، وأكرر أن مقابلة الطبيب مهمة جداً.

بارك الله فيك، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا فداء

    انا عندي نفس اعراضك وطلع عندي كسل بالغده..وغداً سأذهب للطبيب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً