الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بأن شكل أنفي غير طبيعي.. لا أدري ما الذي أصابني؟
رقم الإستشارة: 2180186

9429 0 400

السؤال

السلام عليكم.

جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه للمجتمع الإسلامي، أنا عمري 29 سنة، ولي تقريبا 4 سنوات أصبت بحالة لا أعلم سببها، وهي أني أراقب نفسي وشكلي، وبالأخص وجهي وأنفي، وأشعر بأن شكل أنفي غير طبيعي، وأنهشش كبير الحجم، وهذا الشيء يؤلمني كثيرا، وأسأل إخواني وأهلي وأمي وأقربائي، هل أنفي كبير؟ يقولون: لا، مناسب عليك وعادي جدا، وأشعر بأن وجهي ليس مثل أول، أي أنه تغير، وصرت أتهرب من المناسبات والاجتماعات، وأتحاشى الاصطدام بالناس خوفا من أنفي، وشكلي الذي يخيل لي بأنه ليس طبيعيا، وأنظر للمرآة بكثرة، وأبحث عن حلول في المنتديات.

المهم تطورت حالتي إلى أن صرت لا أقوى على الضحك إلا بصعوبة، وأثناء الضحك يبدو علي أنها ضحكة مجاملة، وهذا يثير انتباه من أمامي، نعم ألاحظ ذلك على وجوههم وحركاتهم، وكذلك تصيبني رعشة في الخد غير طبيعية، أيضاً تثير انتباه الآخرين، وهذا الشيء يؤلمني كثيرا.

حاولت -ومازلت أحاول إلى هذه اللحظة- التخلص من هذا المرض بالانخراط في المجتمع، وأكلم نفسي كثيرا: لماذا أشك في شكلي؟ ربي خلقني هكذا -الحمد لله- رضيت بربي، ولكن سرعان ما أقابل أحدا حتى تأتيني هذه الأشياء المزعجة من رعشة وخفقان، وضحكة المجاملة، وعبوس في الوجه أثناء الضحك، وقد حاولت تلافي الضحك حتى لا تأتي هذه الرعشة والأشياء الغريبة التي تبدو واضحة على وجهي، وأيضا حتى وأنا أقود السيارة تشتد علي الحالة لدرجة أني أحاول التخفي، وأنا أقود السيارة، وقمت بتضليل جميع زجاج السيارة.

المهم لم أسكت وبحثت في المنتديات، وتبين لي أن ذلك رهاب خفيف، وحاولت أتعالج بعدما عجزت عن المشايخ، وبعضهم قال: عين، والآخر قال: عين من جان، والمهم قررت قبل سنتين، بدأت أتناول السبرالكس 10 ملي لمدة ثلاثة أشهر، والاندرال 10 ملي، وأحسست بالراحة بعض الشيء، ولكن لا زالت التخيلات تلاحقني، المهم خفضت الجرعة إلى 5 ملي السبرالكس؛ لأني متزوج حديثاً منذ 8 أشهر، ووجدت صعوبة في الجماع، القذف يتأخر، والرغبة تقل، وهذا الشيء أرقني كثيرا، ثم توقفت عن جميع الأدوية لمدة شهر وتحسن القذف والجماع قليلا، ولكن عادت الحالة لي، والآن أنا أتناول 5 ملي من السبرالكس، و20 ملي من الآندرال حبتين معا صباحا، وسبب تخفيفي للسبرالكس هو أن رغبتي الجنسية قلت، وبصعوبة أو بلا نفس أجامع زوجتي، ويرتخي القضيب -أكرمكم الله- أثناء الجماع!

آسف جدا على الإطالة، أريد رأيكم، فأنا والله في عذاب لا يعلمه إلا الله، وأدعو لي بالشفاء، بارك الله فيكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الذي استخلصته من خلال تحليلي لرسالتك من منظور نفسي، فإني أرى أن المخاوف التي لديك هي مخاوف ثانوية، وعلتك الأساسية هي حالة نفسية ليست شائعة لكنها مهمّة، وتعرف هذه الحالة باضطراب تشوه شكل الجسم، وهي حالة تتطلب الكثير من الجهد العلاجي النفسي، حالتك -الحمد لله تعالى- ليست من الحالات الشديدة أو المطبقة، لكنها قطعًا يجب أن يتم الاهتمام بها.

اضطراب تشوه شكل الجسم نشاهده لدى الفتيات أكثر، لكن أيضًا نشاهده عند الرجال، وبكل أسف قد يصل الأمر بالبعض أن يتنقل بين أطباء التجميل، وهناك من قاموا بإجراء عمليات جراحية كثيرة، وأنا في مجموعة مرضاي لديَّ أكثر من عشرة مرضى يعانون من هذه العلة، وحالتهم متفاوتة في الشدة.

طريقة العلاج تتطلب توازن ما بين العلاج الدوائي وما بين العلاج النفسي المكثف، لا بد أن تكون هنالك جلسات نفسية تحليلية، يتم من خلالها استكشاف الماضي، وطرق التنشئة والتربية، وكذلك الحاضر، وسوف يبحث المعالج في الدوافع المسببة لهذه العلة، ومن ثم توضع لها -إن شاء الله- الحلول.

المهم هو أن تذهب وتقابل الطبيب النفسي، والحالة سوف تُعالج من حيث العلاج الدوائي: دراسات كثيرة أشارت أن عقار (بروزاك) والذي يعرف علميًا باسم (فلوكستين) هو الأفضل لعلاج متلازمة (اضطراب تشوه شكل الجسم) وبجانب البروزاك تُعطى أيضًا أدوية مضادة للذهان وبجرعات صغيرة، من أهمها دواء (رزبريادون).

جرعة البروزاك لا بد أن تصل إلى الجرعة القصوى، أو على الأقل ستين مليجرامًا في اليوم – أي ثلاث كبسولات – نتائج العلاج رائعة جدًّا. وبالنسبة للبروزاك سوف يفيدك أيضًا في حالة المخاوف التي تحدثت عنها، أنا لا أقول لك أن السبرالكس دواء سيء، على العكس تمامًا هو دواء ممتاز وجيد، لكن قطعًا اضطراب تشوه شكل الجسم -وهو مشكلتك الأساسية- يستجيب بصورة أفضل لعلاج الفلوكستين، أضف إلى ذلك الجلسات النفسية المستفيضة.

أرجو أن تقدم نفسك لمرافق العلاج النفسي، وأرجو ألا تذهب إلى أطباء التجميل، وإن أردت أن تذهب فاذهب لمرة واحدة لطبيب ممتاز وثقة، ويوازن الأمور بميزان الشرع وميزان الحلال والحرام.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً