الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزوجت منذ 3 أشهر ولم يحدث حمل وتتقدم دورتي وتتأخر، فما العمل؟
رقم الإستشارة: 2181305

22985 0 413

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً: أحب شكركم على مجهودكم الرائع، جزاكم الله خيراً، وجعله في ميزان حسناتكم.

ثانياً: أنا متزوجة من شهرين، في 7/14 -إن شاء الله- أكمل 3 شهور، الدورة الشهرية كانت منتظمة فترة، وبعدها حصلت تكيسات -والحمد لله- تعالجت، لكن الدورة غير منتظمة منذ ذلك الوقت، ممكن تتأخر 3 أيام أو تتقدم، وقبل الزواج كانت أحياناً شهراً لا تنزل، وتابعت مع دكتور وضبطتها، قبل الزواج كانت تأتي كل 23 يوماً، بعد الزواج مباشرة تقدمت 3 أيام، والشهر الذي بعده تأخرت وجاءت بعد 26 يوماً، وذهبت للدكتور، وكان لدي التهابات، وكنت أحاول الحمل، وأخبرني بوجود بويضة جاهزة للتلقيح لكن مقاسها 14، وبعد أسبوع كان مقاسها 16 والمفروض أن تكون 18، وأعطاني أيام التخصيب للتركيز فيها.

والآن لم تنزل الدورة، كان يفترض أن تأتي بتاريخ 20، أو 23، أو 26، واليوم تاريخ 7/5 ولم تأت بعد، عملت تحليل حمل منزلي بعد 6 أيام وكان سلبياً، وعملت تحليل دم بعد تأخرها بيوم، وكان سلبياً، علماً أني هذه الفترة كلها أنام كثيراً جداً، وعندي وجع في الثدي، ووخز في المبيضين، وانتفاخ في البطن، وغثيان، ومن أمس نزلت إفرازات بنية اللون، مع وجع مثل الدورة الشهرية.

أرجو الإفادة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mona حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

من المبكر جداً البحث عن الإنجاب بعد شهرين أو ثلاثة من الزواج، ويجب أن نعطي فرصة للمبايض للعمل، حيث أن التبويض يحدث كل شهر من مبيض مختلف، وعلى ذلك فقد خرجت فقط بويضتان بعد الزواج، واحدة من المبيض الأيمن والأخرى من الأيسر، وبالتالي يجب الانتظار حتى مرور العام الأول، مع تركيز الجماع في منتصف الدورة الشهرية، حيث أن الأسبوع الأول بعد الغسل من الدورة، والأسبوع الأخير قبل الدورة الجديدة، لا يحدث فيهما إباضة ولا حمل، والحمل يحدث في منتصف الدورة الشهرية.

واختلاف الدورة الشهرية بالتقدم أو التأخر يومين أو ثلاثة، لا يعتبر خللاً او اضطراباً في الدورة، بل يعتبر تأخراً أو تقدماً طبيعياً، لأن المتحكم في الدورة الشهرية هرمونات، وهذه الهرمونات تتأثر بالحالة الصحية والنفسية والمزاجية للسيدة، فلا تقلقي من هذا التأخير -إن شاء الله-.

والعبرة في الحمل هي الاختبار، سواء في البول أو في الدم، وإذا كان الاختبار سلبياً، فالأعراض مثل: القيء، ووجع الثدي، والوخز ليس لها علاقة بالحمل، بل ربما يكون مجرد عسر هضم، أو رغبة داخلية من جسمك في الحمل، ولذلك يجب أن تصبري قليلاً ولا تتوتري، ولا داعي لأية فحوصات في الوقت الحالي، عسى الله أن يرزقكما بالذرية الصالحة بحوله وقوته.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • شاهيناز

    شكرا على الموضوع وربي يعطيك اللي في بلك ونولك الجنة يارب

  • مجهول محمد علي

    دكتور ليا 3اشهرمتزوح ولم يحصل حمل

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: