الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مارست العادة عدة سنوات أخاف من مضارها، فأرجو مساعدتي.
رقم الإستشارة: 2183249

11640 0 299

السؤال

السلام عليكم
أود أن أجد حلا لمشكلتي:

أنا ومنذ مدة 8 إلى 10 سنوات تقريبا -لا أعرف المدة بالتحديد- أمارس العادة السرية، ودائما ما أحس بتأنيب الضمير، وعدم رضائي عن نفسي حين الانتهاء منها، وأعاهد نفسي أنها ستكون آخر مرة في كل مرة أقوم بها؛ إلا أني أجد نفسي أعود إليها.

خفت من مضارها؛ لأني قرأت الكثير عنها، وسمعت أنها يمكن أن تصل إلى حدوث سكتة قلبية.

مؤخرا بدأت أحس بتزايد في دقات القلب، وينتابني خوف كبير من حدوث السكتة، أم أنه مجرد خوف!! مع العلم أني أبلغ من العمر 28 سنة.

أرجو مساعدتي، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ moi حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل -يا عزيزتي- إن ممارسة الفتاة للعادة السرية يجعلها تشعر بتأنيب الضمير، وتصبح خائفة، وفاقدة للثقة في نفسها وفي الآخرين؛ فتقع فريسة للهم والحزن جراء ارتكابها لمثل هذا الفعل الذي يغضب الله عز وجل، وينافي الفطرة السليمة للأنثى.

وكثيرا ما تصاب الفتاة بالوساوس المرضية من جراء ذلك، وأكثر جهاز يتأثر بالحالة النفسية هو الجهاز القلبي الوعائي، فيحدث مثلا: تسارع في نبضات القلب، وضيق في التنفس، وارتفاع في ضغط الدم وغير ذلك؛ ولكن هذه الأعراض هي: أعراض مؤقتة فقط ولا تدوم؛ لأنها ليست عضوية، بل هي بسبب الحالة النفسية وحالة الخوف.

لذلك أحب أن أطمئنك بأن ممارسة العادة السرية بحد ذاتها لا تسبب مرضا حقيقيا في القلب، ولا تسبب السكتة القلبية، والأعراض القلبية التي تنتج عنها هي أعراض مؤقتة فقط، وتختفي بسرعة بعد الممارسة، لكن الحالة النفسية والمشاعر السلبية التي تصيب الفتاة هي التي تستمر وتتفاقم مع الزمن، إلى أن تصل بها إلى حالة اكتئاب.

إن الحل عندك يكمن: في أن تدركي بأن ما تفعلينه هو مجرد عادة مثله مثل أي عادة أخرى سيئة، أنت من قمت بتعويد جسمك عليها، فهذه الممارسة ليست حاجة لجسمك، وجسم الفتاة بطبيعته وفطرته لا يحتاج إلى تفريغ للغريزة الجنسية قبل الزواج؛ لأن الغريزة الجنسية عند الأنثى هي: غريزة راقية، ومرتبطة ارتباطا وثيقا بغريزة الأمومة.

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ميرو

    جزاك الله خيرعلى هذا الموضوع

  • العراق سارة العربي

    انا اعتقد انه الفتاة لو مارست العاده السريه بدون ادخال شي داخل المهبل فلن تتاذى بكارتها والله اعلم ارجو من الله ان يتوب عليكي وع جميع من يمارسون هذه العاده السيئه اللهم امين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً