الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف نتعامل مع أبينا وهو يسيء إلينا؟
رقم الإستشارة: 2183401

2904 0 210

السؤال

السلام عليكم
سأروي قصتي عسى أن تعينوني.

أعاني أنا وأمي وأخواتي من أب جائر، فمنذ السنوات الأولى وأمي تقابل بأبشع النعوت والألفاظ من طرف الأب، رغم شهادة الجميع لها بالأخلاق الرفيعة والإخلاص له.

لطالما وجه لها كلاما أستحي أن أذكره، في العديد من المرات، وخاصة في شهر رمضان، يقوم بخلق المشاكل هذا إضافة لتملصه من العديد من الضروريات.

الحمد لله أنا وأمي وأخواتي صبرنا، وتفوقنا في الدراسة رغم شعورنا بالنقص، في شهر رمضان قبل الفائت قمنا بالفرار من البيت، بعد تهديده لنا ونعتنا بأفضع النعوت اللاأخلاقية، مع تقديم قضية طلاق ضرر، إلا أن أمي تنازلت في الأخير بعد تقديمه لوعود بالتغيير في المعاملات، وعدم تكرار الأفعال.

لكن سرعان ما أخلف، وها هو في رمضاننا هذا يعيد الكرّة طبق الأصل، مما أجبرنا على أخذ القرار بالرحيل نهائياً عن حياته.

أرجو منكم النصيحة، وهل أعتبر أنا وأخواتي البنات عصاة للأب، بعد أن قررنا الوقوف لصالح الأم التي ضحت بكرامتها لأجلنا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ربيع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرحب بك ابننا الكريم، ونسأل الله أن يعيننا وإياكم على الصيام، وأن يعينكم أيضًا على الصبر على هذا الوالد، فإنكم تؤجرون بالصبر عليه والإحسان له، رغم إساءاته، ونؤكد لكم أهمية احترام وتقدير هذه الوالدة التي صبرت طويلاً، نتمنى حقيقة أن تجد منكم التشجيع، ولها منا الشكر والدعاء، ونتمنى أن تعاونوها على الصبر فيما تبقت لها مع الوالد وتبقى لكم معه من أيام، فبعد قليل ستذهبون إلى بيوتكم وتكونون أسرًا جديدة، ونعتقد أن التي صبرت على الوالد حتى أخرجت هؤلاء الأبناء بعد هذه السنوات الطويلة تستطيع أن تصبر، والحمد لله أنتم تقولون سمعتها عالية، وهي تؤجر على هذا العمل العظيم.

حقيقة كنا نتمنى أن نعرف جوانب إيجابية في شخصية الوالد بعد أن سمعنا عن هذه السلبيات التي صبرت عليها الوالدة طويلاً - ونسأل الله أن يأجرها على ذلك الصبر - لأننا حقيقة نريد أن نرى شخصية الوالد من كل الاتجاهات، ونريد أن نسأل الوالدة خاصة: هل هذا الوصف وهذا الإشكال وهذه النعوت التي نسمعها منذ البداية أم في مراحل متأخرة من العمر؟ لأنه غالبًا في مثل هذه السنوات عندما يلتف الأبناء حول أمهم – خاصة الذكور – وهي طبيعة المرحلة، ويحتفوا بها، ويُهملوا الوالد – أو هكذا يشعر – عند ذلك تبدأ الإشكالات وتزيد المشاكل.

لذلك كثير من الناس لا يتفهمون طبيعة هذه المرحلة، فدائمًا في السن التي أنتم فيها والتي قبلها بقليل الأبناء الذكور دائمًا يكونون في صف الأم، وبعض الآباء لا يتفهم هذه الطبيعة، فيقول (خليكم يا أولاد المَرةَ، أنتم ما تنفعون، أنتم لا تصلحون) وبالعكس قد توجد بنت تميل لأبيها وقد تعاديها الأم.

نحن نؤكد أن هذه طبيعة مرحلة، ولكن من الإشكالات المهمة جدًّا أن الوالد الذي ربى وتعب يشعر في فترة من الفترات أن الأم تكوّن جيشًا مع أبنائها في عدائه، هذا طبعًا وهمًا، لكن أحيانًا يسمع بعض الكلام من الخارج، الأسرة اتخذت قرارات لا يشاورونه ولا يكلمونه، ويجد أن الأولاد تركوه والتفوا حول أمهم، هذا قد يكون بابًا من المشاكل.

هل يا ترى هذا الوضع كما وصفناه موجودًا عندكم؟ إذا كان ذلك كذلك فنحن نتمنى أن يكون هناك احتفاء بالوالد، سماع لكلامه، مشاورته، صبر عليه، ليس من الضروري أن ننفذ كل ما يقوله لو كان خطئًا، لكن من الضروري أن نحسن الاستماع، من الضروري أن نتعامل بهدوء وحكمة، وبعد ذلك نفعل ما يُرضي الله، ونذكركم بأن الشرع يأمرنا بالإحسان للوالد حتى ولو أمرنا بالكفر بالله، قال العظيم: {وإن جاهداك على أن تُشرك بي ما ليس لك به علم} لم يقل: تشتمهم، ولم يقل: تُسيء إليهم، ولم يقل: تضربهم، ولكن قال: {فلا تطعهما} لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، أيضًا لم يقل بعدها: اشتمهم واتركهم وابتعد عنهم وتؤذيهم، هذا كله لم يأت، وإنما قال بعدها: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا} طاعة الله أغلى، طاعة الله أعلى، وهو العظيم الذي يُشرع الأحكام.

لا أظن أن الوالد وصل لهذه الدرجة أنه يأمر بمنكرات كبيرة، لكن على كل حال نحن نتمنى أن تنظروا لهذه الأبعاد من الناحية الشرعية، وتحاولوا أن تعرفوا أسباب غضبه، أسباب هذا التوتر الحاصل، أسباب هذه الإشكالات الحاصلة، فإنه إذا عرف السبب بطل العجب وسهل علينا بحول الله وقوته إصلاح الخلل والعطب، وأنتم ولله الحمد في سن أصبحتم عقلاء كبار تستطيعون أن تتفهموا هذه الأمور.

نسأل الله أن يعينكم على الخير، وندعوكم بالصبر على الوالد، ونوصيكم بالوالدة خيرًا، وندعو الله تبارك وتعالى لها بكل خير، وعليها أن تُديم هذه الأخلاق الفاضلة، فإنها أرفع عبادة وأرفع ثمرة فكيف إذا كان صبرًا على زوج، تؤجر على ذلك، ونسأل الله أن يجعل ذلك سببًا في دخولها الجنة، واعلموا أن صبركم على الوالد وإحسانكم له واحتمالكم له من العبادات العظيمة التي تنالوا عليها الأجر العظيم عند الله تبارك وتعالى.

أكرر شكري على السؤال، ونحن على الاستعداد إذا كانت هناك توضيحات وتوصيفات للمواقف التي يغضب فيها الوالد، حتى نستطيع أن نحلل معًا شخصية الوالد ونعرف كيف نتفادى غضبه، قطعًا هناك أمورًا تغضبه، نتفادها، وعند ذلك سنعيش معه كما يُقال (سمن على عسل) بل عسل على عسل، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً