بعد التوبة بدأت الخواطر والوساوس تسيطر علي فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد التوبة بدأت الخواطر والوساوس تسيطر علي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2183559

3721 0 176

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا حالياً طالب في المرحلة الجامعية، ولكني عندما بدأت المرحلة الإعدادية اقترفت معصية استمررت فيها إلى أن انتهت المرحلة الثانوية، ولكن -الحمد لله- تبت منها، ومضى على توبتي عام كامل، ولكن ما إن تبت حتى بدأت الخواطر والوساوس تستولي علي، وخصوصا أثناء القيام بالطاعات
والتعاملات مع الناس، كما أنني أيضا أعاني من كثرة أحلام اليقظة بشكل يستفزني ويتعبني نفسيا، فمستواي الدراسي أصبح منحدرا منذ المرحلة الثانوية إلى الآن.

مع العلم أن عقلي كان نشيطا قبل المرحلة الثانوية، والآن تؤثر علي تلك الوساوس، والخواطر وأحلام اليقظة، فأنا لا أستطيع النوم إلا متأخرا، وهذا يضايقني جدا، فأنا أصبحت أنام بعد صلاة الفجر حتى صلاة الظهر، بل ربما تضيع علي صلاة الظهر، كما أنني أحيانا أجد نفسي مكتئبا ومتضايقا من غير سبب، والآن أخاف أن أنهار نفسيا ويتدهور حالي إلى الأسوأ، فما الحل؟ أرجوكم أفيدوني.

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mido حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أيها الفاضل الكريم: لا تنزعج أبدًا، احمد الله تعالى على توبتك، وإن شاء الله تعالى هي توبة نصوح، والدليل على ذلك أن الإيلامات الوسواسية التي تنتابك وتسيطر عليك جعلتك تنزعج لها، وهي جزء من الدوافع والخواطر التي تأتينا من خلال النفس اللوامة، ونحن نعتبره صمام أمان حتى لا يقع الإنسان في هفوات أخرى.

الذي تعاني منه من وجهة نظري المتواضعة هي عملية صحية، عملية ممتازة، وإن شاء الله تعالى إيمانية، وإن شاء الله تعالى فيها أيضًا استيفاء لشروط التوبة النصوح.

تعامل مع هذا الأمر على أنه أمر إيجابي، لكن في ذات الوقت يجب أن تخفف على نفسك، وأن تحمد الله تعالى، وأن تعرف أن التوبة تَجُبُّ ما قبلها، وعمل الطاعات هذا هو من أعظم الأعمال التي يقوم بها الإنسان.

أيها الفاضل الكريم: أنا أرى حقيقة أنه من المفترض أن تكون مرتاحًا وسعيدًا ومتوائمًا مع نفسك ومع ظروفك الحياتية، أنت حررت نفسك تمامًا وطهرتها، وهذا أمر عظيم وأمر جميل، لكن أنت مطالب حقًّا أن تستوعب معنى رحمة الله ومغفرته، وأن الله تعالى يفرح بتوبة عبده، هذا يجب أن يكون الأمر الأساسي لتقاوم من خلاله هذه الخواطر الوسواسية، وأنا أراها حقيقة أمرًا حميدًا، لكن لا أريدها أن تثقل عليك، أراها حميدة لأنني أتحسس فيها أنها صمام أمان وحفظ لك إن شاء الله تعالى.

بعد هذا عليك أن تعيش حياتك بثبات وبفعالية وبترتيب للوقت وللزمن، وإدارته بصورة صحيحة، هذا النوم الذي يأتيك بعد صلاة الفجر حتى صلاة الظهر هذا أمر خطأ، في رمضان قد ينام الناس بعد صلاة الفجر، لكن ليس لهذه الدرجة، يجب أن تضع وتحدد وقتًا لنومك، ووقتًا لصلاتك، ووقتًا لدراستك، ووقتًا لعملك، وأرجو أن تركز على نقطة أن إدارة الوقت بصورة صحيحة تعني إدارة الحياة بصورة صحيحة، وحين ندير حياتنا بصورة صحيحة يُكتب لنا إن شاء الله تعالى التوفيق والنجاح والسداد.

إذًا أريدك أن تقبل نفسك، وأن تدفعها الدفع الإيجابي، ليس هنالك ما يدعوك للضيق، ليس هنالك ما يدعوك للاكتئاب، لكن قطعًا أنت محتاج أن تكون صارمًا مع نفسك، وتطبق ما نسميه بـ (تمارين مفتاح النجاح) مفتاح النجاح حقيقة يتأتى للإنسان إذا وضع الإنسان واجبًا معينًا نصب عينيه، وحدد هذا الواجب، وبدأ في تطبيقه، وحدد الزمن الذي سوف يُنجز فيه هذا العمل، ويكون الإنسان تحت تأثير التفكير الإيجابي: أنني سوف أُنجز عملاً محسوسًا إيجابيًا يمكن أن أصل إليه.

هذا وجد من أفضل الطرق التي يلزم الإنسان نفسه بها من أجل الإنجاز ومن أجل الفعالية.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: