الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السواد حول الفم وحول العينين، ما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2189196

48820 0 473

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 21 سنة، لدي سوادٌ منذ الطفولة حول الفم، وكذلك ظهر سواد حول العينين منذ ثلاثة أشهر؛ بسبب التهاب العين لدي، علماً بأني كنت مصابةً بفقر الدم لسنواتٍ طويلة، والآن شفيت منه، كذلك بشرتي بيضاء مائلة إلى الأصفر.

ملاحظة: كنت أعض شفاهي وقت النوم، وأوقفت هذه العادة في عمر الـ 18، أريد حلاً، جزاك الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الأسيفة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

تُعتبر منطقة ما تحت العينين من أكثر مناطق الجسم تأثراً بالعوامل الخارجية، كأشعة الشمس، والجفاف، والرطوبة، فهي حساسةٌ ورقيقة، وقابلة للتأثر أكثر من غيرها من مناطق الوجه، وهذا اللون الغامق الذي نراه تحت العين إنما هو لون مكونات شعيرات الدم؛ نتيجة نقص التروية الدموية، وفقر الدم، علاوةً على تكاثر الخلايا الصبغية الجلدية.

أسباب السواد تحت العينين كثيرة، ونختصرها في الآتي:

- الاستعداد الوراثي: إن هناك استعداداً وراثياً لظهور الهالات السوداء عندما يتم التعرض للعوامل الخارجية، كما نراه في بعض العائلات بأكملها.

- التعرض لأشعة الشمس لفتراتٍ طويلة، وبدون حماية للوجه.

- استخدام بعض أنواع المركبات الكيميائية لعمل المكياج.

- سوء التغذية، واتباع الرجيم الغذائي الذي يؤدي إلى حرمان الجسم من كثيرٍ من الفيتامينات والمعادن الهامة للجسم.

- التكاسل في ممارسة الرياضة والترويح عن النفس، ثم الإجهاد والسهر كثيراً أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر.

- ولا ننس دور التدخين الهام في إظهار الشحوب، ومظاهر الشيخوخة على الوجه والعينين إذا كان الشخص من المدخنين.

كل هذه الأسباب والعوامل تؤدي في الغالب إلى ظهور هذه الهالات السوداء حول العينين.

بما أن علاج الهالات السوداء حول العينين لا يُرضي المريض في أغلب الأحيان، وخيارات العلاج محدودةٌ جداً، رغم كثرة المنتجات الدوائية التي تروج لذلك ؛ فهنا يأتي دور الوقاية، وتجنب المسببات السابق ذكرها، ثُم استخدام فيتامين K لدوره في تقوية جدران الأوعية الدموية، وكذلك استعمال دهان ريتينول Retin-A الذي يزيد سماكة طبقة الكولاجين تحت الجلد، ولكن يجب استخدامه لمدد طويلة -من 3-6 أشهر-، واستخدام التقشير الحامضي خفيف التركيز لحساسية المنطقة، أيضاً لابد من استخدام كريم واق للشمس، مثل Photoderm.

الكاربوكسي ثيرابي يُعتبر طريقة حديثة وواعده، توسع الشعيرات الدموية، وتجدد الدورة الدموية في منطقة العينين، وتعطي نتائج لا بأس بها بعد عدة جلسات.

أما علاج السواد حول الشفاه؛ فمن الأفضل عدم مص الشفاه، مع وضع كريم اليكوم مرتين يومياً لمدة أسبوعين، ثم مرةً واحدة لمدة أسبوع، مع استعمال كريم واق الشمس على نفس المنطقة أيضاً.

وكما أسلفنا؛ فمع اتباع نظام غدائي متكامل، وعدم التعرض الطويل لأشعة الشمس، وخاصة في فصل الصيف، وعدم التدخين، والنوم المبكر، وتقليل الوقت أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر؛ تكون النتائج أفضل بإذن الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق يوسف

    شكرا لكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً