الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من مشكلة عقدتي من الزواج؟
رقم الإستشارة: 2192595

3612 0 314

السؤال

السلام عليكم...

أنا فتاة تعرضت لحدث في الماضي، ولا زلت أعاني منها حتى الآن، وقد تحولت إلى مشكلة نفسية، لا أعرف لها حلاً، حيث أنني لا أطيق سماع أي شيء يتعلق بموضوع الزواج، فأشعر بالغثيان، والانهيار، وأتقيأ، وأبقى متأثرة به فترة طويلة، ولا أستطيع الاقتراب من أي شخص خاطب أو متزوج، ولا احتمل رؤية حفلات الزفاف والخطوبة، ولو كانت بالتلفاز، أو عند القراءة عنها.

سؤالي: كيف أتخلص من هذه المشكلة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكةالإسلامية، ونتمنى أن نوفق في مساعدتك.

المعلومات التي وردت في الاستشارة قد لا تكون كافية لمعرفة أسباب المشكلة، ومتى بدأت؟ وما هي الأحداث المصاحبة لها؟ لأن معرفة ذلك يساهم كثيراً في وضع الخطة العلاجية.

وبصورة عامة: قد تحدث ارتباطات سلبية بمواقف معينة، أو عادات معينة، كتناولنا لطعام أو شراب ما، أو رؤيتنا لمنظر ما، أو شمنا لرائحة ما، أو سماعنا لصوت ما، فينتج عن ذلك مشاعر سلبية، قد تظهر في شكل أعراض عضوية؛ كالغثيان، أو الصداع، أو نفسية؛ كالخوف، والقلق، وما إلى ذلك، فتظل هذه الخبرة السلبية عالقة بالذاكرة، كلما ذكر الشيء، نشعر بتلك الأعراض.

فالزواج في حقيقته ليس من الأشياء المنفرة، والمقززة، بل هو من الأشياء المحببة، والمرغوبة لدى معظم الناس، والغريزة الجنسية شرعاً لا يتم اشباعها إلا به، وعدد ديننا الحنيف مزايا وفوائد كثيرة للزواج، وحث عليه.

ولعلاج المشكلة نوصيك بالآتي:

1- لا تتهربي من مواجهة المشكلة، فاكثري من قراءة الموضوع من كل جوانبه، الدينية، والاجتماعية، والطبية، ويكون من الأفضل القيام ببحث مصغر، تعتبريه وسيلة علاجية للتخلص من مشكلتك، فربما يصبيك الضيق في البداية، ولكن تحملي ذلك، وواصلي في الموضوع حتى يصبح عادياً بالنسبة لك.

2- مارسي تمارين الاسترخاء العضلي باستمرار، وخاصة عند شعورك بالضيق.

3- قومي بكتابة كلمة زواج يومياً، مع زيادة الزمن في كل يوم، أو كل أسبوع، وأثناء الكتابة تمعني في الكلمة بكل مافيها، واختاري الأوقات المناسبة، والأماكن، التي تشعرين فيها بالراحة لتطبيق ذلك.

4- ناقشي الموضوع مع صديقاتك، أو زميلاتك، كلما وجدت فرصة لذلك.
5- إذا لم تتلاشى، أو تخف الأعراض، اعرضي نفسك على طبيبة، أو أخصائية نفسية، فربما يحتاج الموضوع إلى جلسات نفسية متوالية.

نسأل الله لك الصحة، والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الكويت سارة

    عادي انا واختي عندنا العقدة هاي بس انا اكتر وعمري هلا 25 ولا اكترث ابدا بقطار الزواج لاني متاكدة الرجال هذه الايام تافهين ولا يهمهم غير نفسهم ونحن بالنسبة لهم لاشيء عير خدامة تنظف وتعد الطعام ..اي نحن لسنا ببشر بنظرتهم بل شيء لاشباع رغباتهم في الحياة ..خلصو من امهم فجاء دور الزوجة لتخدمه ههههه الحياة حلوة! حلوة لهم فقط ..عموما اهل امي واهل ابي جميعهم جمييعهم غير مرتاحين ومشاكل كبيرة جدا وامي وابي طبعا كل يوم فيلم جديد كالمراهقين فكيف احب انا فكرة الزواج اصلا!! لا تهمني ولا اريد اطفال ايضا زلا يهم ماذا يحصل لي بالمستقبل فانا متاكدة اني ساعيش بحرية بدون تدخل رجل غريب في حياتي .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً