الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكة الجسم وجفاف الفم، وألم الرقبة هل هذه من أعراض الإيدز؟
رقم الإستشارة: 2193051

43092 0 531

السؤال

أنا مارست الجنس قبل خمسة أيام، وبعدها تبت إلى الله.

مع العلم أنه تم فحص المرأة قبل سنة في مستشفى، وكانت سليمة، والمرأة لها سنة لا تشكو من أي شيء.

أحس أن عندي حكة في جسمي، كما يوجد جفاف بسيط في الفم، وألم في الرقبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ school حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية عليك أخي الفاضل بالتوبة والعودة إلى الله وندعو الله أن يتوب عليك، وأن يقبلك وأن يجنبك الفواحش ما ظهر منها وما بطن.

وما ذكرته من أعراض لا يعني انتقال مرض الإيدز؛ فالحكة في الجسم قد تكون لسبب آخر، وقد تكون نتيجة انتقال عدوي مثل: الجرب، وهي تكون نتيجة علاقة جنسية مع شخص مصاب بالجرب ويعاني من الحكة، ولكن يكون حسم هذا التشخيص من خلال العرض على طبيب أمراض جلدية.

وجفاف الفم، والألم في الرقبة قد يكون شيئا عارضا، وعليك فقط بالمتابعة في حال تكرر الأعراض.

أما عن الإيدز: ففي حال كون المرأة مصابة بها، فهناك احتمال كبير لانتقال العدوي، ويكون معرفة هل المرأة مصابة أم لا؟ من خلال فحوصات الدم.

وبالنسبة لك للاطمئنان هل هناك انتقال لعدوي الإيدز أم لا؟ عليك بمعرفة المعلومات التالية:

هناك فترة مشهورة في مرض الإيدز تُعرف بـ Window period وهي الفترة التي يكون فيها تحليل الدم سلبيا بالنسبة للأجسام للمضادة للفيروس، ولكن الشخص مصاب بالفعل بالمرض، وهذه الفترة قد تكون شهر حيث تظهر الأجسام المضادة في الغالب بعد 30 يوما من الإصابة.

وتحدد هذه الفترة أن 97% من الأشخاص المصابين تظهر هذه الأجسام المضادة لديهم خلال 3 أشهر، ولكن في بعض الحالات النادرة تظهر هذه الأجسام بنهاية الستة الأشهر من الإصابة، وهذا ما يدعم القول بضرورة عمل الأجسام المضادة بعد 6 أشهر من الممارسة، بالرغم من أنه شيء نادر مع التحاليل الحديثة أن تظهر هذه الأجسام فقط بعد 6 أشهر، وليس في أول شهر أو ثلاثة أشهر.

وبالتالي إذا اعتمدنا على تحليل الأجسام المضادة، فيمكن إعادة التحليل بعد 3 أشهر للاطمئنان، أما لضمان عدم حدوث الشيء النادر بظهور الأجسام المضادة بعد 6 أشهر فعليك بالانتظار لمدة 6 أشهر من تاريخ الممارسة، وذلك لعمل تحليل ELISA، وبعدها Western blot لتأكيد التشخيص.

ولكن ومع البحث عن P24 antigen تظهر بعد 8 أسابيع على الأكثر من الممارسة، ولكن هذا الاختبار قد يكون غير معمول به في بعض البلاد مثل: الولايات المتحدة.

وأخيراً الـ PCR وهو الأحدث وهو تحت عنوان " Nucleic acid-based tests (NAT" ومثال ذلك "RT-PCR test" يقلص كثيراً من Window period لتكون فقط 17 يوما، ولكنه تحليل مكلف مادياً.

لذا مع عمل الأجسام المضادة قد تضطر للانتظار 6 أشهر لتتيقن تماما ومع الـ PCR تكفي فقط 17يوما تقريباً، ومع P24 antigen يكفي شهران.

لذا في حال الرغبة في الاطمئنان، يمكنك زيارة معمل وتوضيح الفحوصات المتاحة حسب ما تم ذكره من معلومات.

ومرحبا بك للتواصل معنا لمتابعة الحالة وتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً