الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي حرقان في البول وضعف في الاندفاع.. ما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2193087

20128 0 486

السؤال

عمري 48 عاما، منذ حوالي 5 سنوات، وأنا أعاني من حرقان في البول وضعف في اندفاعه، خاصة في الـ50،% الأخيرة من التبول يأخذ وقتا طويلا حتى يتم إفراغ المثانة جيدا، وألم أسفل الظهر، وبعض الأوقات مع مخرج البول، وكذلك ضعف في الانتصاب، وقد لا تكتمل العملية الجنسية، إلا إذا كان هناك احتكاك مباشر مع العضو فقط حتى يستطيع إكمال العملية، وبالطبع يكون زمنها قصيرا.

كشفت عند دكتور، تابع العلاج لمدة شهرين، وتحسنت بشكل كبير، ولا أذكر المضادات الحيوية التي أعطاها، لكن ما أذكره أنه كان كل 15 يوما يغير من نوع المضاد الحيوي، بعد حوالي عام ونصف عادت مرة أخرى، وذهبت لدكتور عمل تحليل بول ومزرعة ولم يجد شيئا غير crystals 1 ---- AURATE (+) فطلب تحليل مني، فوجد عدوى بسيطة إيكولاي، وكتب لي مضادا حيويا فقط ليفوكس 750 مرة كل 24ساعة لمدة 15يوم، لم أشعر بتحسن.

غيرت هذا الطبيب وذهبت إلى طبيب آخر، فوجد أملاحا، وقال: يوجد التهاب قليل في البروستاتا، وكتب إبيماج لمدة 10 أيام، ورابيدو لمدة 10 أيام ومضادا حيويا نواسين400 كل 12ساعة لمدة 10 أيام، شعرت بتحسن قليل في اندفاع البول، ولكن بعد انتهاء الـ10 أيام المضاد الحيوي زاد ألم الظهر، وأصبح شبه مستمر فذهبت لآخر وعمل إشعة تلفزيونية، وقال: هناك التهاب في البروستاتا، وطلب أيضا إشعة بالصبغة على مجرى البول، ووجدها سليمة، وكتب كزاترال إكس 10 ملغ، وقد قاربت على مدة الشهر الآن، ولا يوجد تحسن.

هذه الحالة باختصار، أرجو الإفادة والمساعدة حتى يتم الشفاء، ولا تتكرر -بإذن الله- بوركتم جميعا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mahmoud mahmoud حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن حدوث تحسن في الحالة مع المضادات الحيوية يدل على وجود التهاب في البروستاتا, والتهاب البروستاتا قد يظهر في تحليل سائل البروستاتا الذي يتم عمله عن طريق الفحص الشرجي.

إن التهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة, أي أنها تخفت، ثم تتكرر ثانية، وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا؛ لذلك يجب أخذ العلاج لفترة طويلة (شهر أو أكثر) مثل: السيبروفلوكساسين 500 ملجم قرص مرتين يوميا بالإضافة إلى الفيبراميسين 100 ملجم قرص مرتين يوميا.

كما يمكن أخذ جرعة مخفضة من العلاج ( سيبروفلوكساسين 250 ملجم أو سبترين ) مرة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر، والأفضل عمل تحليل ومزرعة لسائل البروستاتا، وتناول المضاد الحيوي المناسب طبقا للمزرعة.

أما ضعف اندفاع البول فعادة ما يكون بسبب تضخم البروستاتا، ويمكن تناول علاج يسهل اندفاع البروستاتا مثل الكاردورا 1ملجم قرص مرتين يوميا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً