الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حب الشباب وكثافة الشعر ونمو العضلات أمور تحرجني كثيرا فما هو الحل؟
رقم الإستشارة: 2193375

3693 0 285

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عشرينية، أعاني من مشاكل محرجة كثيرا بالنسبة لي، وهي:

أولا: ظهور عضلات في أعلى اليدين مع أني لا أقوم بتمارين رياضية قوية، إلا أني كنت في الصغر أحب أن أتباهى بأني قوية، وأحمل أشياء ثقيلة مما أعتقد أنه أثر عليّ عند الكبر وظهور العضلات.

عندي شعر في جميع أنحاء جسمي، ولكنه لا يعتبر كثيفا غير أني كنت أمارس العادة السرية؛ لأني لا أعلم ما هي، وأنها محرمة، والآن تركتها -والحمد لله-.

ثانيا: يوجد في وجهي حب الشباب.

العضلات ومظهري أحس أنه يميل إلى الرجولي، وحب الشباب أيضا، كلاهما يحرجانني كثيرا، أتمنى أن أجد حلا لمشكلاتي عندكم.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح, فتركت ممارسة هذه العادة السيئة, وأهنئك -يا ابنتي- على قوة إرادتك وشجاعتك, وأشد على يديك لتستمري في التوبة, وأسأله عز وجل أن يتقبلها منك.

وكنت أود لو ذكرت لي بعض المعلومات: عن وقت البلوغ, وعن الدورة الشهرية, وهل هي منتظمة أم لا؟

على كل حال بالنسبة لشكواك من ظهور العضلات في الساعدين, والشعر الزائد في مناطق غير مألوفة, وحب الشباب, والمنظر الذكوري العام في جسمك, فإن كل هذا يوحي باحتمال وجود ارتفاع في هرمون الذكورة في الدم عندك.

لكن ولأن مثل هذه الأعراض قد تظهر في أمراض أخرى غير ارتفاع هرمون الذكورة؛ فالواجب هو نفي مثل هذه الأمراض أولا؛ لذلك يجب عمل تحاليل هرمونية شاملة وهي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-17-HYDROXYPROGESTERON-DHEAS-CORTISOL.

وكذلك يجب عمل تصوير تلفزيوني دقيق للرحم، والمبيضين، والغدة الكظرية (أي الغدة فوق الكلية)فإن تبين وجود خلل ما, فبعلاج هذا الخلل ستتراجع الأعراض عندك بإذن الله.

وإن لم يتبين وجود أي سبب واضح, وكانت التحاليل والتصوير طبيعية تماما, لكن الدورة الشهرية غير منتظمة, فعلى الأغلب تكون الحالة ناجمة عن تكيس في المبايض, لكنها غير واضحة بالتحاليل أو التصوير, ويجب أن يتم العلاج بناءً على أنها تكيس مبايض.

أما إن كانت التحاليل سليمة والتصوير طبيعيا، والدورة منتظمة, فهنا تكون الحالة سببها استعداد وراثي في جسمك, أوجود حساسية زائدة في خلايا جسمك لهرمون الذكورة, بمعنى: أن جسمك يستجيب بشكل مضخم جدا وغير طبيعي, حتى للكميات الطبيعية من هرمون الذكورة.

أنصحك بالتوجه إلى طبيبة مختصة لتقوم أولا بفحصك سريريا, ثم عمل التحاليل الهرمونية السابقة, والتصوير التلفزيوني, وذلك للحكم على الحالة بشكل أفضل وأدق.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً