أعاني من عدم القدرة على النوم فما العلاج المناسب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من عدم القدرة على النوم فما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2194660

79314 0 736

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا رجل في الخمسين من العمر.

أعاني من عدم القدرة على النوم إلا من خلال حبوب منومة، وهي: (ريميرون) و(أنفرانيل)، وأنا على هذه الحالة منذ ست سنوات، ولا تجدي الأدوية نفعاً.

عندما يأتي المساء أشعر بالخوف والقلق من عدم النوم، فإن لم أنم؛ سوف يرتفع ضغطي كالعادة فهو يصل أحيانا إلى 100/180، وقد راجعت أكثر من طبيب، وتم التشخيص من قبل الأغلبية أنه مرض القولون، ولم أجد طبيباً مختصأً بالقولون في مكة المكرمة.

علماً أنني عند تناول علاج (Rantag) للحموضة أشعر بتحسن بنسبة 10%.

سؤالي: ما هو العلاج المناسب لحالتي؟

وجزاكم الله عني خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ابوعبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأرق له أسباب كثيرة جدًّا، وكثيرًا ما تكون هذه الأسباب مرتبطة بالمرحلة العمرية التي يمر بها الإنسان.

اضطراب النوم الذي يأتي بعد سن الأربعين يجعلنا دائمًا نفكر في موضوع الاكتئاب.

الاكتئاب النفسي أحد ملامحه الرئيسة هي: الأرق واضطراب النوم، وليس من الضروري أن تكون الأعراض الاكتئابية الأخرى موجودة، وهي كثيرة ومعروفة، أهمها: عسر المزاج الشديد، وافتقاد الدافعية، والإجهاد النفسي.

الذي أراه هو أن تستمر على عقار (ريمارون) والذي يسمى علميًا (مرتازبين)، وهو دواء ممتاز، وحسن للمزاج، وفي ذات الوقت يحسن النوم جدًّا، والجرعة التي تحتاج لها هي نصف حبة وليست حبة كاملة، خمسة عشر مليجرامًا سوف تكون كافية جدًّا.

أما بالنسبة (للأنفرانيل) فلا داعي لاستعماله، لكن يمكن أن تستبدله بعقار آخر يعرف باسم (سوركويل) واسمه العلمي (كواتبين) تتناوله بجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً.

إذًا الوصفة الدوائية التي أراها مناسبة لحالتك هي (ريمارون) بجرعة خمسة عشر مليجرامًا ليلاً، و(سوركويل) خمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً، تتناول الدوائين مع بعضهما البعض، ويمكنك أن تستمر على هذه التركيبة الدوائية لمدة ستة أشهر على الأقل، وهذه قطعًا ليست مدة طويلة، خاصة أن هذه الأدوية هي أدوية سليمة جدًّا.

بالنسبة لموضوع القولون العصبي: هذا منتشر جدًّا، وكثيرًا ما يكون مرتبطًا بالقلق، لكن في مثل عمرك أيضًا أرى أن مقابلة طبيب الجهاز الهضمي سوف تكون مفيدة جدًّا، على الأقل يتم التأكد أنك لا تعاني من جرثومة المعدة، وحتى إن وُجدت هذه فعلاجها ليس بالصعب.

من ناحية أخرى: يجب أن تسعى لتطوير وتحسين صحتك النومية، وذلك من خلال تجنب النوم في أثناء النهار، وعدم شرب الشاي والقهوة بعد الساعة السادسة مساء، وأن تذهب إلى الفراش في وقت ثابت، كثيرًا من الناس يكون نومهم مضطربًا؛ لأنه لا يثبت وقت نومه.

ومن الضروري أيضًا أن تكون حريصًا على أذكار النوم، وأعتقد أنك في حاجة شديدة لرياضة المشي، فهي مفيدة جدًّا لتحسين النوم وإعداد الجسد والنفس بصورة إيجابية جدًّا.

هذا هو الذي أود أن أنصحك به، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان ابو شاهين

    اكثر الصلاة على الرسول

  • العراق مسلم

    يجب ان تعرض نفسك على دكتور نفساني

  • مصر hamada elemam

    جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات

  • الجزائر ناصر

    بارك الله فيكم

  • الجزائر وفاء

    انصحك بكترة الاستغفار قبل النوم وشرب مهدي طبيعي ليلا اسمه بردقوش شفك الله

  • اليمن ام زكريا

    التوثرالنفسي هواكبرخراب لصحةبس الاوضاع الذي نمرفيهاهياالتي ارغمتنامن الارهاق

  • رومانيا عقلا ضافي الشمري

    انصحك بالسفر اذا لك القدره علا ذالك

  • السعودية هيثم الجلاد

    قلت النوم

  • رضا السيد

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً