الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما العلاقة بين انقطاع الدورة الشهرية والعادة السرية؟
رقم الإستشارة: 2195619

18814 0 409

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنا فتاة عمري 20 سنة، غير متزوجة.

أعاني من انقطاع الدورة الشهرية منذ أربعة أشهر، وكنت أمارس العادة السرية، وقد توقفت عنها منذ أسبوع.

كذلك أعاني من انتفاخ في البطن، وسوء الحالة النفسية.

سؤالي: هل هناك علاقة بين العادة السرية وانقطاع الدورة الشهرية؟

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مرام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى طريق الصواب, فتركت ممارسة هذه العادة الضارة والمحرمة، والتي تنافي الفطرة السليمة للفتاة، ونسأل الله -عز وجل- أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك عليها.

إن ممارسة العادة السرية قد تسبب اضطراباً في الدورة الشهرية عند الفتاة، لكنه سيكون اضطراباً مؤقتاً، وليس دائماً، أي أن الدورة لا تلبث أن تعود إلى طبيعتها، بعد توقف الفتاة عن ممارسة هذه العادة.

وسبب اضطراب الدورة في هذه الحالة: هو المشاعر النفسية، السلبية، التي تنتاب من تمارس العادة السرية، وهذه المشاعر تؤدي إلى إفراز كبير لهرمونات، نسميها: (هرمونات الشدة)، وهذه الهرمونات تؤدي إلى خلل في عمل المبيض, وبالتالي إلى اضطراب الدورة.

ومن أهم هرمونات الشدة، التي تفرز في مثل هذه الحالات: هرمون (الكورتيزول)، هرمون الحليب، وهرمون (الأدرينالين)، فهذه الهرمونات تتأثر بسرعة بالحالة النفسية.

وبالطبع عندما نقول هذا الكلام، فهذا لا يعني بأن كل من تمارس العادة السرية، سيحدث لديها اضطراب في الدورة الشهرية، لكنه يعني بأن احتمال حدوث اضطراب في الدورة في هذه الحالة, سيكون أعلى من المعدل الطبيعي.

وعلى كل حال، وقبل القول بهذا التفسير؛ فإنه يجب عمل تحاليل هرمونية لك، للتأكد من عدم وجود سبب مرضي خفي, قد يكون هو السبب في تباعد الدورة بهذا الشكل، وهذه التحاليل هي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS-17 HYDROXYPROGESTERON، كما يجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين, للتأكد من عدم وجود كيس، أو أكياس, أو ألياف.

فإن تبين وجود خلل ما, كاضطراب هرمونات الغدة الدرقية, أو ارتفاع هرمون الحليب، أو تكيس في المبايض, أو غير ذلك، فيجب علاج هذا الاضطراب أولاً، وبعلاجه ستعود الدورة منتظمة -إن شاء الله-.

إن كانت التحاليل طبيعية, فإن اضطراب الدورة يمكن أن يكون ناتجاً عن حالة تكيس في المبايض، غير واضحة بالتحاليل، بالإضافة إلى الحالة النفسية التي تسيطر عليك.

وهنا، إن كانت هذه أول مرة تضطرب فيها الدورة عندك، فيمكن تنزيل الدورة عن طريق تناول حبوب، تسمى: (دوفاستون)، بحيث يتم تناول ثلاث حبات يومياً، ولمدة أسبوع، وبعد ذلك فإن الدورة ستنزل في خلال (2-7 ) أيام -بإذن الله تعالى-.

وعليك بعدها بمراقبة، وتسجيل تاريخ الدورات القادمة, فإن تكرر تأخر الدورة لأكثر من(34) يوماً, فهنا يجب التعامل مع الحالة عندك على أنها تكيس مبايض, ويجب علاجها بناءً على هذا الأساس.

وأهم خطوة في العلاج ستكون خفض الوزن، إن كان زائداً عن الطبيعي، مع تناول حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون، مثل: حبوب ياسمين أو جينيرا، فهذه الحبوب ستساعد في ازالة التكيس, وفي تنظيم الدورة -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة، والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة الفقيره الي الله

    جزاك الله خير اختي واتمنى ان كل بنت تمارس هاذه العاده ان تتوقف لان هذا لا يليق بل فتاه المسلمه

  • مصر اية

    ادعولى انا كمان بس الدورة لسة ما نزلة

  • ألمانيا احمد السودان

    هداك الله وكل بنات المسلمين وعليك بالصلاه ومل الفراغ او العمل في المنظمات الخيريه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً