الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أنسب مدة بين الدورتين لتكون الدورة الشهرية منتظمة؟
رقم الإستشارة: 2196975

172018 0 674

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 19 سنة.

الدورة الشهرية عندي منتظمة، ومدتها من (7 إلى 8) أيام، والمدة بين الدورتين (38) يوماً، ولكنني قرأت في مواقع متعددة أن أطول مدة تكون بين الدورتين هي (35) يوماً، وما زاد عن ذلك يكون غير طبيعياً، أو غير منتظم.

سؤالي: هل الدورة عندي غير منتظمة؟ وهل أحتاج إلى مراجعة طبيب؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متوسط الدورة الشهرية عند الكثير من السيدات والفتيات (28) يوماً، ولكن تعتبر الدورة طبيعية أيضا إذا كانت تأتي كل (21) يوماً، وحتى كل (34) يوماً، والدورة الشهرية تمتد من (3 إلى 7) أيام، وبالتالي تعتبر دورتك الشهرية غير منتظمة سواء في عدد الأيام، أو في كمية وعدد أيام نزول الدورة.

والدورة الشهرية نتاج، أو محصلة تفاعل وتعاون بين الغدة النخامية، التي تفرز هرمونات لتحفيز المبايض على نمو وخروج بويضة كل شهر، مرة من المبيض الأيمن، ومرة من المبيض الأيسر، ومن الجراب الذي خرجت منه البويضة، يتم إفراز هرمونين، هما: إستروجين وبروجيستيرون، وهما مهمان لبناء وتجهيز بطانة الرحم، للاستعداد للدورة الشهرية الجديدة، أو للحمل في حالة الزواج.

واضطراب الدورة الشهرية، هذا يشير إلى خلل في توازن الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية، مما يزيد في سماكة بطانة الرحم، وبالتالي تطول مدة تساقط هذه البطانة أثناء نزول الدورة، فتطول المدة ويحدث النزيف أحياناً، بعد انتهاء الدورة الشهرية.

وهناك حبوب تستخدم لإعادة ذلك التوازن، وهي حبوب (دوفاستون أقراص Duphaston 10mg)، تؤخذ قرصاً واحداً يومياً، من اليوم (16) من بداية الدورة وحتى اليوم (26) من بدايتها، ثم تتوقفي عنه حتى تعطي الفرصة للدورة بالنزول، ويتكرر ذلك لمدة ثلاثة إلى خمسة شهور، حسب انتظام الدورة الشهرية، وفي حالة نزول الدورة الشهرية بغزارة مثل الفترة السابقة، يمكن أخذ أقراص(بروفين 600 ملغ) بداية من اليوم الرابع للدورة، وحتى يرتفع الدم -إن شاء الله-، وبالتالي سوف تنتظم دورتك الشهرية، ولا داعي للقلق أو الخوف.

وهناك تحاليل يمكن إجرائها للوقوف على حالة هرمونات الجسم، وهي تحاليل هرمونات، وتحاليل وظائف الغدة الدرقية، والغدة النخامية، وهرمون الحليب، وهرمون الذكورة، وهذه التحاليل هى: ( FSH - LH - PROLACTIN- TSH- FREET4 - ESTROGEN -TESTOSTERONE) ثانى أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون (PROGESTERONE) فى اليوم (21) من بداية الدورة، وعمل السونار على المبايض خصوصا فى منتصف الدورة، وهي أيام التبويض، ومتابعة الحالة مع طبيبة نسائية متخصصة، لمعرفة هل هناك تكيس على المبايض من عدمه.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • s900a200@gmail.comy

    جزاااااكم الله خيراً

  • العراق ورود

    تاخر الحمل

  • ليبيا الهام

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً