الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لم يفلح معي العلاج السلوكي لمشاكلي، فهل العلاج الدوائي سينفعني؟
رقم الإستشارة: 2197887

2294 0 188

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أنا طالب جامعي على وشك التخرج, أعاني من مشكلة أثرت على حياتي، فأنا لا أثق بنفسي أبدا، أبسط الأشياء أقول مستحيل أن أفعلها بالشكل الصحيح, سيكون هناك خطأ، ودائما أتردد في كل شيء، وهذه المشكلة أثرت علي في قيادة السيارة، ودائما أنهي التزاماتي صباحا خوفا من الزحمة وخوفا من أن أتسبب في حادث!

أيضا لا استطيع التكلم أمام الناس, وأتوقع أني إذا تكلمت سأتلعثم, وفي الجامعة أنا على وشك التخرج, وفي آخر سنوات الدراسة تكثر النقاشات العامة، لكني بدأت بالتهرب من أي محاضرة فيها نقاش.

وأنا مدمن على الإنترنت, وهو من تسبب في هذه المشاكل، في الإنترنت أنا مشهور جداً, وشخص متزن ومحاور ومتحدث -كتابيا- ولبق، لكني عجزت أن أطبق هذا على واقعي، أدمنت على الواقع التخيلي في الإنترنت.

أحتاج لعلاج يخفف عني الرهاب الاجتماعي, عجزت أن أدرب نفسي, وأتمنى ألا يكون للعلاج أضرار خارجية، وإذا كان له أتمنى أن تذكروا ما هي أضراره.

أتمنى أن يكون الرد عاجلا، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعتقد أن العلاج الدوائي من المفترض أن يكون هو الخط العلاجي الأول لحالتك، نعم الأدوية تزيل القلق وتزيل الرهاب وتحسن المزاج، لكن لا بد من القيام بتدابير معينة لعلاج حالتك.

أول هذه التدابير هو أن تكون صارمًا جدًّا مع نفسك حيال تنظيم وقتك وإدارته بصورة صحيحة، يجب أن تعطي كل واجب حقه، واجباتك الرئيسية، ونشاطات التواصلية، أن تأخذ قسطًا كافيًا من الراحة، أن تمارس الرياضة، أن تشارك الأسرة في أنشطتها، فالالتزام بإدارة الوقت سيكون هو الضابط الأساسي للتقليل من التعامل مع الإنترنت.

ضع خارطة وبرنامجا يوميا تلتزم به، وهذا البرنامج يجب أن يشمل وقتًا معلومًا للتعامل مع الإنترنت، بدون ذلك لا أعتقد أنك سوف تستطيع أن تضبط الأمور, الجداول الكتابية الملزمة لإدارة الوقت فعّالة جدًّا وتعتبر مرجعية في مثل هذه الحالات.

ثانيًا: التفكير الإيجابي، لا تقلل من قيمة نفسك، ولا تكن مجحفًا في حقها، قدِّر نفسك تقديرًا صحيحًا، فأنت لست بمعلول وليس هنالك ما ينقصك، وحباك الله بالمقدرات والطاقات الإيجابية، وحتى إن كانت مختبئة أو حبيسة، فتوجيه إرادتك وإصرارك على النجاح سوف يجعل هذه الطاقات تفعّل ويستفاد منها بصورة أحسن.

الأمر الثالث هو: أن تصر على التواصل الاجتماعي، وأن تحقّر فكرة الخوف.

رابعًا: عليك بتمارين الاسترخاء، وموقعنا لديه استشارة تحت رقم: (2136015) يمكنك الاستفادة من محتوياتها لتعلم هذه التمارين وخطواتها المختلفة، وتكون ملتزمًا بالتطبيقات اللازمة.

النقطة الأخيرة هي: لا مانع قطعًا من تناول أحد الأدوية البسيطة التي تساعد في علاج المخاوف وتحسن المزاج، وأرى أن عقار (سيرترالين Sertraline) وهذا هو مسماه العلمي والذي يعرف تجاريًا باسم (لوسترال Lustral) أو (زولوفت Zoloft) سيكون من الأدوية الجيدة في حالتك.

الجرعة التي تتطلبها حالتك هي جرعة صغيرة، ابدأ بخمسة وعشرين مليجرامًا، وهذا يعني أن تقسم الحبة إلى نصفين وتتناول نصفها يوميًا لمدة عشرة أيام، ووقت تناول الدواء هو في المساء بعد الأكل، بعد انقضاء العشرة أيام ارفع جرعة الدواء إلى حبة كاملة –أي خمسين مليجرامًا– تناولها ليلاً، استمر في تناولها لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة ليلاً لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم توقف عن تناول الدواء.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، ولك الشكر على ثقتك في استشارات إسلام ويب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً