الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اندفاع الماء بقوة نحو المهبل، هل يؤثر على غشاء البكارة؟
رقم الإستشارة: 2197908

14705 0 280

السؤال

السلام عليكم...

أنا فتاة عمري 22 سنة.

في أول يوم من الدورة، تعرضت لاندفاع الماء بقوة نحو فتحة المهبل، عند قيامي بتنظيف المكان، والآن أنا قلقة جداً أن يكون غشاء البكارة قد تضرر بسبب قوة الماء.

سؤالي: هل يكون الغشاء قد تضرر؟ هل أحتاج لفحص طبي للتأكد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ sura حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم خوفك وقلقك -ياعزيزتي-، وأحب أن أطمئنك فأقول لك: إن توجيه الماء على الفرج -حتى لو كان قوياً- لا يمكن أن يؤدي إلى أذية في غشاء البكارة؛ لأن غشاء البكارة ليس بوضع سطحي، أو مكشوف للخارج، بل هو للأعلى من فتحة المهبل، بحوالي ( 2 سم)، وهو ليس بغشاء رقيق -كما يوحي بذلك اسمه-، بل هو طبقة لحمية لها سماكة ولها مقاومة.

والماء المندفع للأعلى، يكون متجهاً بعكس الجاذبية، لذلك تخف شدته كلما صعد، كما أنه سيصدم بجلد الفرج، وحواف فوهة المهبل الخارجية، قبل أن يلامس غشاء البكارة، فتقل كثيراً شدة اندفاعه وقوته، ويتغير اتجاه جزء كبير منه.

إذاً فإن غشاء البكارة لا يتأذى بتسليط الماء على الفرج، وعملياً فإن غشاء البكارة لا يتمزق، إلا عند تطبيق ضغط ثابت بجسم صلب على الغشاء، وهذا يتم عند إدخال أداة أو جسم صلب إلى جوف المهبل، عبر فتحة الغشاء، على أن يكون بحجم أكبر من حجم فتحة الغشاء، أو عند سقوط الفتاة على جسم صلب وثابت، بحيث تكون ساقاها منفرجتان، فيدخل الجسم الصلب عبر المهبل.

اطمئني -عزيزتي- فغشاء البكارة عندك سيكون سليماً، وستكونين عذراء -إن شاء الله-، ولا داعي للكشف الطبي، فليس هنالك أي احتمال لأن يكون الغشاء عندك قد تأذى بالماء.

انسي ما حدث ولا تفكري به، وأبعدي عنك الوساوس فهي من عمل الشيطان.

أتمنى لك كل التوفيق في حاضرك ومستقبلك -إن شاء الله تعالى-.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً