الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نسمع أصواتا وتحركات في منزلنا، هل يدل ذلك على وجود سحر؟
رقم الإستشارة: 2201169

20485 0 452

السؤال

السلام عليكم
أرجوكم أريد مساعدتكم.

تزوجت وسكنت بيتا جديدا، لم يسكنه أحد غيري من قبل، وهذا البيت مبني منذ ثلاث سنوات لم يسكنه أحد، نسمع أنا وزوجتي أصوات تحريك في البيت، وزوجتي تخبرني أنها تسمع صوت مشي بالبيت، وأنا رأيت خيالا في البيت.

الموضوع اشتد عند زوجتي، فهي تسمع صراخ امرأة بالبيت عند تشغيل القرآن، وأحلامها كثيرة.

هناك مشكلة أخرى وهي أن زوجتي أحيانا لا تراني على شكلي، وهي تخاف مني أحيانا بالليل فهي تهرع إلى النوم دون أن تتكلم.

قرأ عليها شيخ من الصالحين، وقال لي: إن مدخل البيت مرشوش، وهناك سحر، وأيضا قال لي: إن زوجتي عندها مس عاشق، بدليل أنها عند اقترابي منها تحس بصداع شديد يصيبها فجأة، وتغير شكلي حتى أثر هذا الشيء عندي، وأصبحت قدرتي على الانتصاب ضعيفة.

حملت قبل فترة، وشعرت أن أحدا يقول لها: أنت لست بحامل، لن تحملي وبعد فترة نزلت.

أخبروني ماذا أفعل بخصوص البيت وزوجتي، أعلم أنه لن يدفع البلاء إلا الله، ولن يتم النعماء إلا الله، والحمد لله، الله ملهمني أنا وزوجتي الصبر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلا وسهلا ومرحبا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله أن يصرف عنك وعن أهلك من كل سوء وأن يعافيكم من كل بلاء، وأن يحفظكم بما يحفظ به عباده الصالحين.

بخصوص ما ورد برسالتك أخي الفاضل فاحمد لله تعالى أن من عليك بعقيدة سليمة، إذ أنك تعتقد أنه لا يدفع البلاء إلا الله ولا يتم النعماء ولا يدفع الضر إلا الله، وهذه العقيدة الصحيحة هي سبب رئيسي في دفع البلاء عنك وعن أهلك في الدنيا وفوزك بالمقاعد العالية في الجنة.

أما عن هذه الحالة فهذا البيت الذي نظرا لأنه ظل 3 سنوات بعد إتمام بنائه لم يسكنه أحد، لا يستبعد أن الجن قد سكنه لأنه لا يوجد مكان شاغر على وجه الأرض من المباني إلا ويسكنه الجن غالبا، فهذا بيت ترك مهملا لفترة فالجن وجده شاغرا وخاليا فسكنه، وعندما جئتم أنتم فمما لا شك فيه أنكم أصبحتم تشكلون نوعا من الإزعاج على الجن الذين سكنوا واستقروا في هذا البيت.

الأصل أنهم ما إن يشعروا بوجودكم حتى يتركوا هذا المكان، إلا أن هذا لا يمكن أن يتم بسهولة لأنهم كالغاصب الذي لا يمكن أن يسلم لصاحب الحق بحقه بمجرد الكلام، وإنما يحتاج لشيء من المجاهدة، وهذه الأشياء التي رأيتها أو الأصوات التي تسمعها زوجتك هذه أشياء طبيعية.

لذلك لعلاج هذه الحالة أنصح بالتالي:

أولا: تشغيل سورة البقرة يوميا بانتظام في المنزل، لأن الجن لا يتحمل ذلك، ولا يطيقه، ومع الأيام سوف يرحل طوعا أو كرها، وأيضا الرقية الشرعية للشيخ محمد جبريل، هذا المقرئ المصري له رقية طويلة، وهي من أقوى الرقى التي تستعمل في العلاج، سواء لتطهير البيوت أو الأجساد، وتستطيع أن تحصل عليها من التسجيلات الإسلامية، أو من موقع البحث قوقل، وتجعل الجهاز يعمل بصوت مرتفع، فيملأ البيت كله، وبإذن الله تعالى خلال فترة وجيزة سوف تنتهي هذه الأشياء بإذن الله تعالى.

فيما يتعلق بالمس العاشق عند زوجتك حفظها الله، فهذه تحتاج إلى رقية شرعية خاصة، وهي قطعا ستستفيد من الرقية العامة التي تقرأ في المنزل، ولكن إذا تحسنت حالتها فهذا حسن، وأما إن ظل الأمر على ما هو عليه، من تعبها عند قربك منها، وتشويه شكلك في نظرها إلى غير ذلك فأقترح أن تحاول إيجاد أحد الرقاة ليقرأ عليكما، وبإذن الله تعالى ستحسن حالتكم نهائيا، فتزول هذه الأعراض تماما، وتعود حياتكم إلى ما كانت عليه.

فيما يتعلق بقضية الحمل، نعم إن الجن لديه القدرة على إسقاط الجنين، حتى بصرف النظر عن المدة التي قضاها في بطن أمه، فالرقية ستنفع في مثل ذلك كله، وذلك أخي الفاضل بالاستماع إلى الرقية الشرعية.

إذا استطاعت زوجتك أن تستمع إلى سورة البقرة يوميا فهذا سيكون رائعا؛ لأنه كما تعلم أن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يقربه شيطان ثلاث ليال، وأيضا أخبرنا النبي المصطفى أنها لا تستطيعها البطلة.

أما كون أن هناك سحرا قد تم رشه على عتبة المنزل، فهذا وارد، قد يكون الأمر من الجن الذين سكنوا البيت، وفي جميع الأحوال مع الرقية الشرعية، وقراءة ماء ورشه على عتبة البيت سوف يزول ذلك كله في القريب العاجل، والأمر سهل ميسور.

الرقية الشرعية كما تعلم هي إذا لم تنفع فهي أيضا لن تضر.

أسأل الله تعالى أن يصرف عنكم كل سوء، وأن يعافيكم من كل بلاء، وأن يحفظكم بما يحفظ به عباده الصالحين.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً