أعاني من مشاكل البشرة وأحتاج إلى إرشاد منكم. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشاكل البشرة، وأحتاج إلى إرشاد منكم.
رقم الإستشارة: 2202009

6861 0 645

السؤال

السلام عليكم...

أنا فتاة عمري 30 سنة، أعاني من خطوط وسواد حول العين، وسواد الشفتين، ورؤوس سوداء بالأنف، ومسام واسعة بالذات بالوجنتين، وسمار بالبشرة، وخطوط واسمرار بالرقبة، وحبوب صغيرة ذات رؤوس بيضاء تظهر بشكل بسيط، لكنها تكثر قبل الدورة بأسبوع أو عشرة أيام.

سؤالي: ما هي المنظفات المناسبة لبشرتي؟ وهل مجموعة هيمالايا بالنيم مناسبة؟ لأنني تعبت من هذه المشاكل، واستعملت أكثر من منتج لتنقية البشرة، ولكن بلا فائدة.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سعاد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لمشكلة التجاعيد أو الخطوط حول العين واللون الأسود أو الهالات السوداء، ففي البداية لا بد من التعرف على الأسباب والأمراض التي من الممكن أن تؤدي إلى ظهور تلك المشاكل حول العين، حتى نستطيع أن نعالج المشكلة بصورة فعالة، ومن أهم هذه الأسباب:
• الإصابة بالأكزيما التابية.
• التحسس المتكرر حول العين والحكة.
• الاحتقان المتكرر للجيوب الأنفية، وهو من الأسباب المهمة، لأن الاحتقان في الجيوب الأنفية يقلل من رجوع الدم من خلال الأوردة.
• ضعف قوة الإبصار وإجهاد العضلات المحيطة بالعين.
• الإجهاد البدني والنفسي وعدم أخذ قسط كاف من النوم والتدخين والتعرض المستمر للشمس.
• العامل الوراثي -هناك بعض العائلات التي تعاني الهالات السوداء بصورة وراثية-.

بالنسبة للعلاج فلا بد أولا من علاج أي من المشكلات المذكورة سابقاً -إن وجدت-، وثانياً الاهتمام بالصحة العامة والتغذية السليمة، وبالأخص الخضروات والفاكهة الطازجة الغنية بفيتامين (ك) و(ج )، والتي تقوي جدار الأوعية الدموية، وشرب كمية كافية من الماء يومياً، وتجنب التوتر والقلق وأخذ قسطاً كافياً من النوم، ولبس نظارة شمسية كبيرة نسبياً، واستخدام كريمات الوقاية من الشمس وترطيب الجلد في هذه الأماكن باستمرار، وكذلك عمل فحص شامل للتأكد من خلوك من أي أمراض مزمنة، أو مناعية أو أنيميا، وغيرها، وتدارك وعلاج أياً منها -إن وجد-.

وبالإضافة إلى ذلك يوجد الكثير من الكريمات التي تعالج الهالات السوداء والتجاعيد والخطوط، مثل:( Bi-White Reveal (anti-dark circle whitening corrective eye care),or instant lift patches and vitamin c bright eyes or eluage eye cream or correxion eye cream ROC )، ويمكن استعمال إحدى هذه المستحضرات المذكورة مرة واحدة مساءً يومياً، لمدة من شهر إلى ثلاثة أشهر.

أما بالنسبة لسمار البشرة والشفتين والخطوط والاسمرار بالرقبة، فمن المعروف -أختنا الكريمة- أن لكل شخص عدد ثابت من الخلايا الصبغية، التي تفرز مادة الميلانين الصبغية، والتي تعطي اللون للجلد ويختلف نشاط هذه الخلايا من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر، ولذلك تختلف ألوان الأفراد والأجناس المتعددة، وفي نفس الشخص قد تختلف درجة اللون من مكان لآخر وقد تعتبر ذلك شيئاً فسيولوجياً وطبيعياً، وقد تكون بعض الأماكن أكثر عرضاً للاسمرار نتيجة نشاط هذه الخلايا، مثل الأماكن المعرضة للشمس، مثل الوجه واليدين، وأماكن الاحتكاك الخارجية مثل الكوعين والركبتين وأعلى المفاصل، وأماكن الاحتكاك الداخلية مثل الإبطين وبين الفخذين، وبالأخص إذا كان هناك زيادة في الوزن أو التهابات متكررة في تلك الأماكن الداخلية، ويمكنك استخدام إحدى الكريمات المبيضة المذكورة لاحقاً مرة واحدة يومياً، لمدة من شهر إلى شهرين، على حسب النتيجة المطلوبة، على الأماكن المحددة التي يوجد بها لوناً داكناً، على أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب لتحديد النوع المناسب للمكان المناسب، وكذلك إعطاء بعض التعليمات الأخرى، على حسب المكان المصاب، مثل الوقاية من الشمس في الأماكن المعرضة لها، أو كريمات لتقليل سمك الجلد في أماكن مثل الكوعين والركبتين، وهكذا، والكريمات المفتحة للبشرة هي:
• Hydroquinone2%-4%
• Arbutin 1%
• Glabridin 0.5% (licorice extract)
• Ascorbic acid
• Niacinamide
• Azaleic acid 20%
• Kojic acid 1-4%

هذه المركبات طبية، وتوجد داخل مستحضرات طبية وبتركيزات متعددة، وكما ذكرت تصرف بواسطة الطبيب على حسب تقييمه للمكان المصاب، وطبيعة الجلد به، وإذا كنت ترغبين في استخدام لوشن مبيض للأماكن الداخلية، أو لمساحات أكبر نسبياً، فيمكن استعمال Sensi white lotion) وحجم العبوة مناسب، واستخدميه مرة أو مرتين يومياً، لمدة من شهر إلى شهرين، وأفضل أن يكون ذلك أيضا تحت الإشراف الطبي.

وبالنسبة لزيادة سمك الجلد الموجود في الرقبة تحديداً، واسمراره، فربما يكون ذلك نوع من أنواع الأمراض الجلدية المسمى (Acanthosis nigricans) البسيطة، والذي يصيب الثنايات مثل الرقبة، وبالأخص مع زيادة الوزن، ولكن توجد منه أنواع متعددة قد تكون مرتبطة ببعض المشكلات الهرمونية، أو الأمراض والأورام الداخلية، ولذلك يجب تقييم المشكلة بواسطة الطبيب وعمل الفحوصات والإجراءات اللازمة.

وبالنسبة لمشكلة الرؤؤس السوداء في الأنف فهي تنتج بسبب خلل في التقرن عند فتحات أو مسامات الجلد، التي يخرج منها الشعر الرقيق عند السطح، ويمكن علاج ذلك باستخدام كريم من مشتقات فيتامين (أ)، مثل كريم (التريتينوين) الموضعي بواقع مرة واحدة يومياً، لعدة شهور حتى يتم تنظيم التقرن بالجلد بصورة مرضية، ويراعى وضع كمية قليلة في البداية؛ لأن هذه الكريمات يمكن أن تسبب بعض الاحمرار والقشور إذا تم وضعها بكمية كبيرة على الجلد، وبالأخص في بداية الاستعمال، وتدرجي بالكمية بحكمة حتى تحصلي على النتيجة المطلوبة بأقل آثار جانبية ممكنة، وبعد فترة من الاستعمال إذا لم تختفي تلك الرؤوس يمكن إزالتها بواسطة طبيب أمراض جلدية، ثم تستمرين على العلاج حتى لا يتكون مرة أخرى، على أن يكون استخدام ذلك الكريم مقروناً بالحماية من الشمس، واستعمال الواقي من الشمس المناسب لبشرتك صباحاً يومياً، حتى تلاحظي نتائج مرضية -إن شاء لله-، ويمكن استخدام نفس الكريم لعلاج مشكلة المسامات الواسعة، وأفضل أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

وبالنسبة للعناية بالبشرة، واستخدام المنظفات وغيرها من المستحضرات الأخرى، والحفاظ على نضارة البشرة، وكيفية الاهتمام بها وتجنب أو التقليل من العوامل الخارجية، التي تؤدي إلى ظهور التجاعيد المبكرة، أو علامات التقدم في السن، أو مشكلات الجلدية الأخرى، مثل البشرة القابلة لحدوث حب الشباب، فإليك النصائح التالية ذكرها:
• الحفاظ على الصحة العامة الجيدة والتأكد من عدم وجود أمراض أو مشكلات تؤثر عليها، مثل الأمراض المزمنة، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق وغيرها وتدارك وعلاج أيا من تلك المشكلات -إن وجدت-.
• الاهتمام بالتغذية الصحية -لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن وبالأخص التي تحتوي على فيتامين( A)، مثل الجزر والسبانج والمشمش، وفيتامين( C )، مثل البرتقال والفراولة والطماطم، وشرب كمية كافية من الماء يومياً.
• الاهتمام بممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية للجلد.
• تجنب التوتر والقلق وأخذ قسطاً كافياً من النوم يومياً من الأمور المهمة لصحة ونضارة الجلد.
• تجنب التعرض للعوامل البيئية الضارة مثل التدخين.
• غسيل الوجة مرة صباحاً ومرة مساءً يومياً، باستخدام منظف جلدي لطيف مناسب لنوع بشرتك، لتنظيف الوجه من الأوساخ والدهون وبقايا المكياج، ويمكن استخدام تونر بعد الغسيل لاستكمال التنظيف، وفي حالتك ولوجود مسامات واسعة يمكن بعد استكمال التنظيف استخدام Sébium Pore Refiner.
• تجنب التعرض إلى الشمس فترات طويلة واستعمال كريم الحماية من الشمس صباحاً يومياً.
• ترطيب الجلد باستمرار وبالأخص بعد غسيل الوجه والاستحمام.

واتباع هذه التعليمات والاهتمام بالحماية من الشمس كافي في السن المبكرة، ويمكن في مرحلة الثلاثينات إضافة بعض أنواع الكريمات المسائية، التي تجدد البشرة وتقاوم ظهور علامات تقدم السن.

وأعلم وجود أنواع كثيرة من المستحضرات المتاحة في المتاجر والصيدليات، ولكن أفضل استخدام المنتجات الخاصة بالشركات المهتمة بإنتاج مستحضرات العناية بالجلد، وهذه المستحضرات تباع بالصيدليات وليس المتاجر، مثل: ( La Roche Possay, Ducray, Vichy, Bioderma, et)، وأغلب هذه الشركات لها خطوط إنتاج للمشكلات الجلدية المتعددة، ومنها العناية بالجلد ومقاومة علامات التقدم في السن، وغيرها من المشكلات الجلدية الأخرى، وتوجد أنواع من كل منتج لأنواع البشرة المختلفة سواء كانت حساسة أو جافة أو دهنية أو مختلطة، وربما تكون كل المنتجات متوفرة في بلد وغير متوفرة في بلد آخر، فحاولي الحصول كل المنتجات التي تحتاجينها من تلك الشركات المذكورة حسب المتاح في البلد الذي تقطنين به، وأفضل أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب.

وأخيرا بالنسبة لمشكلة الحبوب الصغيرة ذات الرؤوس البيضاء، فأتصور أنها نوع من أنواع حب الشباب، وحب الشباب من الأمراض الجلدية المزمنة التي تلازم المريض لفترات طويلة، وربما سنوات عديدة، وتختلف نوع الإصابة -حبوب حمراء أو صديدية، رؤؤس سوداء أو بيضاء، تكيسات أو غيرها- من شخص إلى آخر، وكذلك شدة الإصابة ودرجة انتشار المرض -هل محدد في الوجه أم منتشر في أماكن أخرى مثل الظهر والأكتاف والصدر-.

يختلف العلاج بصورة كبيرة على حسب نوع الإصابة وشدتها ودرجة انتشارها، وهل تترك هذه الحبوب أو الإصابات آثاراً أو ندوباً، العلاج لا بد أن يكون ممتداً و فعالاً وتحت الإشراف الطبي، ويكون هدفه في الأساس التخلص من الأعراض والمظاهر المختلفة لحب الشباب، ثم استخدام مستحضرات أو كريمات تقي من تكراره مرة أخرى، وأهمية العلاج الفعال يكمن في المحافظة على الوجه من آثار حب الشباب المتعددة من ندب واختلاف في الصبغيات وغيرها.

وأتصور من خلال استشارتك أن المشكلة -والحمد لله- محددة بالوجه وفي صورة حبوب صغيرة ملتهبة متكررة، وأنصحك باستخدام غسول( Clenance or Normderm or effaclar gel) مرتين يومياً، مرة صباحاً ومرة مساءً، وبعد غسيل الوجه في الصباح لا بد من استخدام واقي من الشمس مناسب لنوع بشرتك، بمعامل وقاية على الأقل (30 )، مثل( Anthelios gel-cream 50+ )، وإذا كان هناك حبوباً ملتهبة في الوقت الحالي، يمكنك استعمال( Zineryt lotion ) مرتين يومياً لمدة شهر، وتوجد علاجات أخرى كثيرة موضعية، وتؤخذ عن طريق الفم ويكون وصفها حسب تقييم الطبيب المعالج، وبعد شرح المحاذير والمعلومات الخاصة بكل عقار.

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً