الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج هرمون الحليب [Dostinex]..ومدى تأثيره على السائل المنوي؟
رقم الإستشارة: 2204228

6469 0 165

السؤال

السلام عليكم

أتمنى إفادتي، فأنا والله في حيرة وهم لا يعلمه سوى الله سبحانه وتعالى.

أنا شاب بعمر28 سنة، قبل فترة توجهت لفحص النظر، لأني كنت أعاني من صداع نصفي، وغشاشة على جزء من العين اليسرى.

بعد الفحص قال لي دكتور العيون: إنه يمكن أن يكون لدي ماء أزرق، علما أن العائلة لا تعاني من هذا المرض، فتوجهت لدكتور عيون آخر وطلب مني عمل أشعة على الرأس (mri ) وعملت الأشعة، وتبين أنه يوجد ورم في الغدة النخامية، وتم تحويلي إلى دكتور الغدد، فطلب مني عمل تحاليل فعملتها، وقال لي: بأن هرمون الحليب مرتفع، فأعطاني حبوبا اسمها دوستينكس، أستخدمها كل أسبوع مرة واحدة.

لاحظت منذ4 أشهر أن المني لا ينزل، علما أنني عندما أحتلم لا يخرج المني ولا المذي! بالرغم من أنه كان ينزل طبيعيا، فأنا خائف جدا، ولا أدري ما السبب؟ هل أراجع دكتور تناسلية أم ماذا؟

زواجي سيكون بعد سبعة أشهر إن شاء الله، هل من الأفضل عمل عملية جراحية للغدة أم الانتظار واستخدام الحبوب؟

ما الحل؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ تناسليه. م حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الكريم: بعد تناولك لعلاج الـ [دوستينكس]، هل عاد مستوى هرمون البرولاكتين إلى معدله الطبيعي؟ لأن زيادة إفراز هرمون البرولاكتين قد يؤثر على عمل الهرمونات الأخرى، وخاصة هرمون التستوستيرون الذي له دورٌ كبيرٌ في إنتاج الحيوانات المنوية، وحجم السائل المنوي مع الهرمونات الأخرى مثل: FSH و LH.

لم يتضح علميا أن لعقار Dostinex دورا في قلة إفراز السائل المنوي، ولكن هناك بعض الحالات الفردية أثارت هذه الملاحظة، وعند توقفهم التام عن استخدام هذا العلاج بعد شفائهم بإذن الله تعالى من زيادة إفراز البرولاكتين، تعود كمية السائل المنوي لديهم إلى معدلاتها الطبيعية.

أما من ناحية العملية في الغدة النخامية فإذا كانت أدوية مضادات هرمون البرولاكتين لا تعيد هرمون البرولاكتين إلى معدله الطبعي فبالإمكان دراسة التدخل الجراحي مع أطباء الغدد الصماء، وجراحة المخ والأعصاب، خاصة إذا كان الورم يزداد نموا، والأدوية لم تحد من حجمه أو نشاطه.

عليك بالتواصل المباشر مع هذين التخصصين لتقييم الوضع الحالي، ومن ثم اتخاد القرار المناسب.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: